الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بلا موعد : لو كـان الاحـتراف رجـلا.. لقـبّـلنـاه

تم نشره في الثلاثاء 29 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
بلا موعد : لو كـان الاحـتراف رجـلا.. لقـبّـلنـاه

 

 
عمان - فـوزي حسونـة

في الوقت الذي ترتعد فيه قلوب و( جيوب) البعض خوفا وقلقا بعدما قرر اتحاد كرة القدم تطبيق نظام الاحتراف الموسم الحالي بصفة رسمية ..فان ذلك الخوف والقلق سيتبددان مع مرور الزمن كونه سيعود بفوائد مستقبلية جمة على كافة اطياف اللعبة وسيرتد ايجابا على مستوى كرة القدم الاردنية دون ادنى شك وان كان امر تحقيق هذه الفوائد منوط بكيفية تطبيق الاحتراف وما يحمله من بنود .

وفي وقت يتفوه به البعض بمقولة (لوكان الاحتراف رجلا لقتلناه).. فاننا نراهن بان هذه المقولة ما تلبث ان تتغير وبعد حين سنقول (لو كان الاحتراف رجلا لقبلناه)..لماذا وكيف ومتى؟ ..الاجابات سنجدها عبر السطور الاتية.

رغم ان الاحتراف لم يطبق حتى هذه اللحظة فاننا بدأنا نتحسس تحضيرات جادة ومثالية ومسبقة من انديتنا حتى يتسنى لها التناغم مع متطلبات الاحتراف باسرع وقت ممكن حيث سرعان مادأبت الى تجهيز نجوم المستقبل لسد اي فراغات طارئة بصفوف الفريق الاول تنتج عن انصياعها لرغبة بعض اللاعبين وعدم توقيعهم على عقود احترافية فمثلا شاهدنا الوحدات يقرر المشاركة ببطولة درع الاتحاد بالوجوه الشابة التي اكدت قوة حضورها عن جدارة واستحقاق حينما حققت ماعجز عن تحقيقه الكبار في الموسم الماضي حيث نجح الشباب في استرداد اللقب وفي هذا الامر رسالة لكافة نجوم كرة القدم الاردنية بان الفرق لاتقوم بالاساس على لاعب بعينه لان كرة القدم لعبة جماعية تقوم على فريق بالكامل وان تغيب او احتراف لاعب او اثنين في الخارج لن يؤثر على اي فريق كان .. كما ان الفيصلي انتهج تلك السياسة وكسب عدد من لاعبي نجوم المستقبل الذين سيكون لهم الدور الفاعل والمؤثر بصفوف الفريق الاول في قادم الاستحقاقات.. وهؤلاء الشباب سيكونوا بمثابة الضمانة الاكيدة لنجاح الاحتراف حينما نشهد في كل موسم كروي اكتشاف مواهب جديدة تخدم تطلعاتنا وامنياتنا.

ووفقا لما سبق فاننا نستشف بان اعتزام اتحاد كرة القدم تطبيق الاحتراف دفع الاندية الى زيادة التركيز على قاعدة الناشئين باعتبارها الاساس في استمرارية فرقها..وفي الماضي طالما طالبنا باهمية ان تركز الاندية على زيادة العناية الفائقة بقطاع الناشئين الا ان التركيز كان ينصب دائما على نجوم الفريق الاول.. وعليه فان اولى ايجابيات هذا الاحتراف يكمن بتغيير سياسات الاندية تجاه قطاع الناشئين الذي بدأ يجد العناية والاهتمام المطلوب مما يرتد ايجابا على مستقبل كرة القدم الاردنية التي تنظر الى هؤلاء بانهم امل المستقبل في الوصول الى كافة الطموحات وفي مقدمتها بلوغ نهائيات كأس العالم التي تراود اسرة وعشاق كرة القدم الاردنية منذ نحو ربع قرن.

كما ان الاهتمام بقطاع الناشئين سيزيد من عدد اللاعبين الممارسين لكرة القدم الامر الذي سيوسع الخيارات في كافة مراكز اللعب امام مدربي الاندية من جهة وامام مدربي المنتخبات الوطنية من جهة ثانية.

ومع مرور الوقت فان ثقافة الاحتراف سوف تترسخ بصورة اكبر لدى انديتنا ولاعبينا وحتى جماهيرنا الامر الذي سيقود كافة الاطراف المعنية بالاحتراف الى تحقيق الفوائد المادية المرجوة دون ان يكون هنالك طرف خاسر فالكل سيكون (ربحان) بلا ادنى شك.

اذن نتفق باننا كرة القدم الاردنية مقبلة على عهد جديد بفعل الاحتراف ..ونأمل ان نوفق في تحقيق النجاح السريع في خوض هذه التجربة التي ستبدأ نهاية الشهر المقبل مع افتتاح مباريات دوري المحترفين والتي ستخول فرقنا بالمشاركة في اقوى البطولات الامر الذي ينعكس ايجابا على المستوى الفني لفرقنا ولاعبينا وهم اللذين يشكلون عصب المنتخبات الوطنية كافة.

كل مانحتاجه هو قليل من الوقت حتى نستسيغ الاحتراف ومتطلباته..وحينما نتكيف مع متطلباته فاننا سنتراجع بكلامنا وبدلا من القول لو كان الاحتراف رجلا لقتلناه سنقول (لوكان الاحتراف رجلا لقبّلناه).

Date : 29-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش