الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جودة حان الوقت لاصدقاء الاردن ان يتحملوا مسؤولياتهم في مساعدته ومساندته

تم نشره في الثلاثاء 2 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 عمان - الدستور - حمدان الحاج

بحث نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده يوم امس الاثنين مع وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند اهمية مؤتمر دعم سوريا ودول المنطقة الذي ينعقد في لندن الخميس القادم.

واكد جوده خلال اللقاء ان الوقت قد حان الان اكثر من اي وقت مضى لاصدقاء الاردن ان يتحملوا مسؤولياتهم في مساعدة ومساندة الاردن لتحقيق امن واستقرار المنطقة واوروبا والعالم ولتمكين الاردن من الاستمرار باداء هذه المهمة الانسانية الهامة التي يقوم بها نيابة عن العالم اجمع مشيرا الى ان الاردن الان بحاجة ماسة الى مساعدات فورية في قطاعات هامة وحيوية مثل الطاقة والمياه والصحة والتعليم.



واشار جوده الى ان اي خطة مستقبلية لمساعدة الدول المستضيفة للاجئين السوريين يجب ان لا تعتمد فقط على تقديم المساعدات الانسانية الطارئة بل تكون مبنية على نظرة سياسية مستقبلية واهداف تنموية.

وعبر جوده عن تقدير الأردن الكبير للدعم والمساعدة من بريطانيا بشكل دائم خاصة الدعم الخاص لمواجهة الانعكاسات الإنسانية للازمة السورية على المملكة.

واستعرض جوده مع نظيره البريطاني الاعباء الكبيرة التي يتحملها الاردن وانعكاسات لجوء مليون و300 الف سوري الى الاردن على المجتمعات المحلية والبنى التحتية خاصة القطاعات الحيوية مثل المياه والطاقة والتعليم والصحة .

وتم خلال اللقاء التاكيد على عمق ومتانة العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين الصديقين على مختلف المستويات والحرص المشترك على استمرار التنسيق والتعاون حيال مختلف القضايا التي تشهدها المنطقة.

واستعرض الطرفان تطورات الوضع على الساحة السورية حيث اكد جوده على موقف الاردن الثابت منذ بداية الازمة الداعي الى اهمية الحل السياسي، مشيرا بهذا الصدد الى اعلان المبعوث الاممي الى سوريا ستيفان ديمستورا عن انطلاق مفاوضات غير مباشرة امس في جنيف وامله ان تتحول الى مفاوضات مباشرة قريبا ولافتا الى ان الحل السياسي هو المدخل للحل الانساني الذي يضمن عودة اللاجئين السوريين الى بلادهم والعيش بامن وامان.

وتم خلال اللقاء التاكيد على اهمية تهيئة البيئة المناسبة لاطلاق مفاوضات جادة وفاعلة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي وصولا الى تجسيد حل الدولتين الذي تقوم بموجبه الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية استنادا الى المرجعيات الدولية المعتمدة ومبادرة السلام العربية.

كما تم خلال اللقاء بحث جهود مكافحة الارهاب والاوضاع في ليبيا واليمن والعراق واهمية ايجاد حلول سياسية لهذه القضايا وتغليب لغة الحوار لحفظ امن واستقرار هذه الدول.

من جانبه اكد وزير الخارجية البريطاني ان بلاده تدرك حجم العب ء الكبير الذي يتحمله الاردن نتيجة استقباله اللاجئين السوريين، مؤكدا التزام بلاده بمساعدة الاردن والدول المستضيفة للاجئين السوريين ودعمها مشيرا الى ان الدعم المقدم للاردن سيكون دعما للمجتمعات المحلية المستضيفة للاجئين السوريين .

وفي مؤتمر صحافي مشترك عقب اللقاء قال جوده اننا نامل ان يكون مؤتمر المانحين في لندن الذي تستضيفه بريطانيا بالتشارك مع النرويج والكويت والمانيا والامم المتحدة مؤتمرا سياسيا وبداية الطريق وليس نهايته وان يكون انطلاقا لسلسلة مؤتمرات لدعم الدول المستضيفة للاجئين السوريين.

وقال ان مشكلة اللاجئين السوريين ليست مشكلة محلية انما مشكلة اقليمية والصراع في سوريا دخل عامه السادس ويوجد اكثر من 50 بالمائة من السوريين نازحين داخل سوريا او في دول اخرى وبداوا يدخلون الى شواطئ اوروبا ويجب على المجتمع الدولي ان ينهض بمسؤولياته في هذا الاطار.

وعبر وزير الخارجية البريطاني عن تقديره للجهود الاردنية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في التعامل مع التحديات التي تواجهها المنطقة وفي مقدمتها الازمة السورية واستقبال اللاجئين السوريين.

وقال اننا سنبقى شركاء قريبين لضمان امن المملكة في مواجهة هذه التحديات ونلتزم بمساعدة الاردن سياسيا وماليا في دوره الانساني الهام المتمثل باستقبال وايواء وخدمة اللاجئين السوريين.

 وقال انه يجب ان نساعد اللاجئين السوريين ان يبقوا قريبين من بلدهم حتى نضمن عودتهم وبناء سوريا الجديدة ولذلك يجب تقديم الدعم للدول التي تستضيفهم بجوار سوريا ويجب زيادة حجم المساعدات حتى لا يفكروا بالابتعاد عن سوريا والخروج من المنطقة لان ابتعادهم يعني عدم عودتهم وعدم بناء سوريا الجديدة.

واكد التزام المملكة المتحدة بحل الدولتين مشيرا الى ان بريطانيا تسعى للعودة الى طاولة المفاوضات لمواجهة التحديات وتحقيق امن وازدهار وسلام دائم في المنطقة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش