الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موازنة 2017

إ.د. سامر الرجوب

الخميس 4 شباط / فبراير 2016.
عدد المقالات: 163



يبدو من الغرابة أن أتكلم الآن عن موازنة 2017   ونحن ما زلنا  في العام 2016 لكن التنبؤ بنتائجها لن يكون صعبا او ضرباً من الخيال .

إذا إفترضنا أن السياسة المالية  لن تتغير, قياساً على  سياسة تمويل الإنفاق التي تتبعها الحكومة  منذ العام 2003  ,فلن يكون  من  الصعب قراءة موازنة العام القادم .

سياسة الحكومة المالية منذ العام 2003  تعتمد في  الأساس على إصدار سندات داخلية لتمويل الإنفاق  وتغطية تضخم  الإنفاق المتكرر ومصاريف الهيئات المستقلة(التي أستحدثت لاحقاً), وتزايدت هذه الحاجة مع مرور السنوات وتراكم معها الدّين الداخلي الى حدود أحست معها وزارة المالية والبنك المركزي ان الحدود الحمراء من الدين قد تم تجاوزها وان الدين الداخلي أخذ يؤثر سلبا  على الأسعار والإستثمار وعطل بعض ادوات السياسة النقدية  , مما حذا بهم  لعرض فكرة  تسنيد الدين الخارجي لكي يقللوا من وطأة الدين الداخلي وكانت النتيجة مزيدا  من الديون ومزيدا  من اقساط خدمة الدين  ومحاولة سد الدين بالدين في ظل محاولة الحكومة الإبتعاد عن قوت المواطن.

لكن النتيجة لم تكن افضل بكثير  فحجم الدين الكلي وصل الى مستويات قياسية  مما دعا الحكومة الى ضغط الإنفاق وتقليص الدعم وفرض الضرائب على إعتقاد ان ذلك سيحل المشكلة الأمر الذي حذا بالدولة  الى توسيع قاعدة التأمين الصحي وتوظيف المزيد في المؤسسات الحكومية التي تحتمل الزيادة مثل قطاع التعليم والصحة وباقي مؤسسات الدولة  كخطوة لمعاونة المواطن على تبعات الدين الخارجي والداخلي.

وأخيرا وليس آخرا حاولت الحكومة سداد دين قصير الأجل (الداخلي ) بدين أطول أجلا (الخارجي )  كخطة طويلة  لمعالجة مشكلة الدين  على أكثر من عشر سنوات .

لن أناقش هنا مزايا ومشاكل السياسة المالية والنقدية المتبعة منذ أكثر من عشر سنوات لكن الواضح وللسنوات القادمة أنه لن يكون هناك تغيير على سياسات تمويل الإنفاق فمبالغ خدمة الدين تتراكم ولا تتقلص  حتى في ظل سياسة إستبداله أو تسديد أقساط بأقساط .

 لن يتراجع العجز ولن تتوقف الحكومة عن تمويل الإنفاق بالدين  لأن الخيار البديل -  المتمثل في  فرض الضرائب الشمولية أو الإنتقائية   لزيادة الإيراد - لن يحدث فرقا يذكر.

موازنة عام 2017 لن تختلف كثيرا عن مثيلتها في عام 2016 او عام 2015  ما لم ينتعش الإقتصاد مجددا  وينتعش الإستثمار وتستقر الأحوال في دول المنطقة .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش