الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجزيرة «2» الفيصلي «3» بـ «هاتريك» المحارمة،

تم نشره في السبت 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 02:00 مـساءً
الجزيرة «2» الفيصلي «3» بـ «هاتريك» المحارمة،

 

الزرقاء - عماد جمال

قاد عبدالهادي المحارمة فريقه الفيصلي الى تحقيق فوز ثمين ومثير على الجزيرة (3 - 2) حينما نجح في تسجيل (هاتريك) الانتصار الذي جعل الفيصلي يتقدم الى المركز الثاني.

هدف.. ورد

كان عنوان الاثارة والندية واضحا منذ البداية.. حيث سعى الجانبان الى تقديم وجبة كروية دسمة تسعفهما في تسجيل الاهداف.. وكانت المبادرة فيصلاوية حينما انطلق لاعبوه نحو المواقع الهجومية لفرض الكثافة العددية معتمدا على ركنه الايسر عبر مطالقة ومؤيد سليم فيما تم اسناد قيادة دفة العمليات من العمق للثنائي ابو عالية ومبيضين ومن خلفهما بهاء لغاية تمويل رزاق والمحارمة في خط المقدمة.. فرص الفيصلي استهلت بتسديدة لمؤيد سليم حادت عن المرمى بقليل اتبعها المحارمة بكرة مماثلة قبل ان يتوغل مطالقة من الجهة اليسرى ويهيىء كرة ارتقى لها المحارمة ودكها برأسه فوق العارضة فيما جاورت قذيفة مبيضين القائم.

الجزيرة بدوره اعتمد على تمتين منظمته الدفاعية وتربيط مفاتيج اللعب لدى الفيصلي عبر خط وسطه شتات والسعدي وكيلوني ليغيب بالتالي حضور المحترف ماسورو في الامام رغم الهجمات المرتدة السريعة التي كان يشنها لاستغلال تقدم لاعبي الفيصلي ومن هنا حاول العتال وعمران وكيلوني اسناد ماسورو الا ان الاخير سلم نفسه لرقابة عقل وزملائه.

وبعكس المجريات كان الجزيرة يباغت الفيصلي بهدف السبق حينما تبادل عمران الكرة مع كيلوني الذي توغل داخل المنطقة وهيأ كرة بالمقاس للعتال الذي انقض عليها ودكها في شباك العمايرة في الدقيقة (18).

اثار الهدف حفيظة لاعبي الفيصلي الذين اجتهدوا طويلا وبدأوا يسرعون من ايقاع هجماتهم فبدا الفيصلي يظهر خطورة لافتة بفضل تحركات مبيضين وابو عالية حيث عمد هؤلاء الى تزويد المحارمة ورزاق بكرات نموذجية فسدد مطالقة كرة ثابتة ابعدها الاسمر من رأس رزاق وهذا الاخير استقبل عرضية ابو عالية وسددها باحضان حارس الجزيرة.

وفي الدقيقة 36 كان رزاق فرحان يهيىء كرة اخطأ الدفاع الجزراوي ابعادها للتتهادى امام المحارمة الذي سددها ارضية استقرت على يسار الاسمر لترتفع حدة الاثارة في الدقائق المتبقية ليمرر كيلوني كرة عميقة خلف المدافعين انفرد على اثرها ماسورو بالعمايرة الذي خرج بالوقت المناسب ليقطع الكرة منقذاً فريقه من هدف محقق فيما كانت ركنية كيلوني تحدث دربكة داخل المنطقة غمزها عمران بقوة لتعلو العارضة ، وبها انتهى الشوط الأول بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما.

إثارة وسيطرة زرقاء

تجلت الإثارة من كلا الفريقين مع مطلع الحصة الثانية وتبادلهما للهجمات بحثاً عن هدف التقدم لكن الفيصلي كان الأميز والأخطر من خلال الانتشار السليم واستحواذه على الكرة من كافة انحاء الملعب خاصة مع إشراكه لأبوكشك عوضاً عن مؤيد سليم فيما زج الجزيرة بورقة النواطير على حساب ناسوري والبرغوثي مكان السعدي.

هذه التبديلات ساهمت في زيادة الإثارة فهذا الحناحنه يعكس عرضية إرتقى لها المحارمة ليدكهعا برأسه بعنف داخل شباك الأسمر محرزاً هدفه الشخصي الثاني له ولفريقه في الدقيقة (67).

أربك الهدف مخططات الجزيرة ومنح الثقة في نفوس لاعبي الفيصلي الذين وجدوا الفرصة سانحة بحثاً عن توسيع الفارق وأسهمت تحركات المحارمة وفرحان في خلق الفرص المتتالية للتسجيل ليحتسب حكم المباراة ركلة ثابتة في الجهة اليسرى انبرى لتنفيذها المتألق المحارمة حيث خدعت كرته الأسمر لتتهادى داخل شباكه مسجلاً هدفه الثالث د. (72).

حاول الجزيرة عبر هجمات بطيئة العودة إلى المباراة فسدد النواطير كرة زاحفة مرت بجوار القائم فيما مرت رأسية العتال بجوار القائم رد عليه مطالقة بكرة جانبية ارتطمت بالقائم فيما كاد المبيضين أن يفعلها ويسجل إثر توغله داخل المنطقة لكن تسديدته أبعدها حماد الأسمر لحساب ركنية ، ولم ييأس الجزيرة بحثاً عن التقليص وتحقق له ذلك حينما أرسل مقابلة كرة طويلة أخطأ العمايرة في إبعادها من على رأس العتال لتتهادى أمام لؤي عمران الذي أعادها داخل الشباك الهدف الثاني للجزيرة في الدقيقة (87).

وكاد العتال يأتي بالتعادل إثر رأسية قوية تعملق العمايرة في تحويلها لركنية باللحظة الأخيرة قبل أن يطلق الحكم صافرته معلناً عن فوز الفيصلي بنتيجة (3 - 2).

التاريخ : 08-11-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش