الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سور أمني لتطويق بغداد لمنع هجمات داعش

تم نشره في الخميس 4 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 بغداد - قال مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان المتمتع بالحكم الذاتي في العراق إن الإقليم يجب أن يجري استفتاء غير ملزم على الاستقلال. وجاءت دعوته رغم أن الإقليم يواجه العديد من الأزمات. وكان البرزاني قد دعا في السابق لإجراء استفتاء على الاستقلال في كردستان لكنه لم يحدد موعدا لإجرائه.

وكان من شأن الفوضى التي أحدثها استيلاء داعش على أجزاء واسعة من العراق وسوريا أن أتيحت للأكراد فرصة لتعزيز حلمهم الذي طال وقته بالاستقلال لكن المنطقة تكابد في الوقت الحالي لتجنب الانهيار الاقتصادي في وقت انخفضت فيه أسعار النفط بشدة. وقال البرزاني في تصريح نشر في موقع إن الوقت حان والموقف مناسب الآن للشعب الكردي لاتخاذ قرار من خلال استفتاء على مصيره. وأضاف أن الاستفتاء لا يعني إعلان قيام الدولة لكن ما يعنيه أن نعرف إرادة ورأي الشعب إزاء الاستقلال وعلى القيادة السياسية الكردية أن تنفذ إرادة الشعب في الوقت المناسب والظروف المناسبة.

وفي السنوات الأخيرة سعى أكراد العراق لتعزيز الحكم الذاتي في كردستان من خلال بناء خط أنابيب نفط إلى تركيا وتصدير النفط بشكل مستقل في الوقت الذي ضعفت فيه العلاقات مع الحكومة المركزية في بغداد بسبب تقاسم السلطة وعوائد النفط. وقاومت القوى الإقليمية على مر التاريخ الطموحات الكردية للاستقلال خاصة الدول المجاورة للعراق التي توجد بها أقليات كردية كبيرة. وتقول الولايات المتحدة أيضا إنها تريد أن يبقى أكراد العراق جزءا منه. وقال البرزاني إنه إذا انتظر شعب كردستان أن يأتي أحد خر ليقدم لهم حق تقرير المصير كمنحة فإن الاستقلال لن يتحقق أبدا. وشدد على أن هذا الحق موجود ولا بد أن يطالب به شعب كردستان وأن يضعه في حيز التنفيذ. ويرى البعض مثل هذه الدعوات للاستقلال محاولة للتشتيت الانتباه عن القضايا الداخلية وتوحيد الشعب الكردي وراء البرزاني الذي انتهت فترة رئاسته العام الماضي لكنه ما زال في المنصب.

إلى ذلك، قال بيان عسكري أمس إن قوات الأمن العراقية بدأت تشييد سور أسمنتي حول العاصمة بغداد في مسعى لمنع هجمات داعش. وفي البيان الذي نشره موقع وزارة الدفاع العراقية على الإنترنت قال الفريق الركن عبد الأمير الشمري قائد عمليات بغداد إن السور الأمني المزمع إنشاؤه سيطوق المدينة من جميع الجهات. وأضاف أن التحضيرات لبدء العمل انطلقت يوم الاثنين الماضي. وأضاف البيان أن المشروع يسهم برفع السيطرة داخل العاصمة وفتح الطرق المغلقة فضلا عن إشاعة الاستقرار فيها كونه يمنع تسلل العناصر المشبوهة والإرهابيين.

على الأرض، استعاد مقاتلون من العرب السنة مدعومون بقوات كردية وغارات جوية تقودها الولايات المتحدة قرية في شمال العراق أمس في تحرك  يظهر التعاون العسكري الفعال على الأرض بينهم في مواجهة مقاتلي داعش. وقال قادة عرب وأكراد إن الهجوم بدأ في منطقة مخمور جنوبي أربيل في وقت مبكر من صباح أمس وأسفر عن استعادة قرية كوديلة في إطار سلسلة عمليات لإخراج داعش من المنطقة.

وكان السكان العرب السنة يتدربون في منطقة مخمور كجزء من قوات الحشد الشعبي وهي ائتلاف من مقاتلين أغلبهم من الشيعة يرغب رئيس الوزراء حيدر العبادي في إدراج جماعات سنية بين صفوفها. وقال قادر قادر قائد قوات البشمركة الكردية لديهم خطة لتحرير كل المناطق التي يسيطر عليها الإرهابيون بالتنسيق مع البشمركة وبدعم من طائرات التحالف. وقال أحد رجال البشمركة في اتصال هاتفي من كوديلة سمعت خلاله أصوات نيران مدفعية ثقيلة في الخلفية إن داعش نشر ثلاث سيارات ملغومة يقودها انتحاريون لصد الهجوم وإن ثمانية مقاتلين على الأقل قتلوا.

وقال الشيخ فارس السبعاوي أحد ثلاثة قادة للحشد الشعبي في المنطقة إنه رأى أشلاء مقاتلين متناثرة حول القرية التي كانت تطلق منها صواريخ على مخمور. وأضاف أن الحشد الشعبي استعاد قرية أخرى في المنطقة بالتنسيق مع البشمركة قبل أيام. وأضاف أنهم يعملون كفريق واحد. وتابع أن قوات الحشد الشعبي ستتقدم باتجاه القيارة معقل داعش الواقع على مسافة عشرة كيلومترات إلى الغرب. ومن شأن ذلك زيادة الضغوط على الموصل التي يسيطر عليها التنظيم وهي أكبر مدينة في شمال العراق والتي يفرض البشمركة حصارا جزئيا عليها.

إلى ذلك، أكد مصدر أمني عراقي مقتل العشرات من عناصر عصابة داعش في عملية تطهير شرقي الرمادي التي انطلقت أمس. وقال الضابط في جهاز مكافحة الارهاب المقدم خالد البغدادي لمراسل (بترا) ببغداد ان عملية تطهير مناطق السجارية وجويبة والمضيق شرقي الرمادي 110 كلم غربي بغداد انطلقت أمس وان العشرات من الارهابيين قتلوا. واضاف الضابط ان جهاز مكافحة الارهاب وقوات الجيش العراقي بدات بالهجوم بغطاء جوي لطيران التحالف الدولي والعراقي، وان عمليات تقدم القوات العراقية يسير بخطى ايجابية وحسب خطة ناجحة. واشار المصدر العسكري الى ان معاقل داعش في هذه المناطق جرى تدميرها بقصف جوي ومن المؤمل ان تتحرر هذه المناطق قريبا.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش