الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ذات راس يكسب الحسين. بهدفين

تم نشره في السبت 6 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 الرمثا - الدستور - تامر بلاسمة

تغلب ذات راس على مضيفه فريق الحسين اربد بنتيجة 2-1 ضمن مباريات الأسبوع 12 من مرحلة الاياب لدوري المناصير للمحترفين بكرة القدم، وذلك في اللقاء الذي جمعهما أمس على ملعب الامير هاشم بالرمثا.

ورفع ذات راس رصيده الى 12 نقطة، بينما تجمد رصيد الحسين عند 15 نقطة.

وتتواصل اليوم لقاءات الأسبوع 12، باقامة مباراتين في الثانية والنصف، فيواجه شباب الاردن ضيفه الرمثا على استاد عمان الدولي، فيما يتلاقى الفيصلي والأهلي على استاد الأمير محمد بالزرقاء.



 المباراة في سطور

- النتيجة: ذات راس (2) - (1) الحسين إربد.

- الاهداف: سجل لذات راس شريف النوايشة بالدقيقة 30 وعمر الشلوح بالدقيقة 77 وللحسين الليبي وجدي الجباري د65.

- الملعب: ستاد الامير هاشم بالرمثا.

- الحكام: مراد زواهرة، محمد البكار، فايز حسن، اشرف الخلايلة.

- العقوبات: ذات راس (هايل محمد، محمود الموافي).

- مثل الحسين اربد: مالك شلبية، محمد ابو زريق، انس بني ياسين، سليمان العزام «احمد غازي»، سليمان السلمان، علاء مطالقة «حمزة بدارنة»، احسان حداد، عبدالله ابو زيتون، محمود البصول، محمد الشيشاني «وجدي الجباري»، وأكرم الزوي.

- مثل ذات راس: معتز ياسين، احمد ابو حلاوة، قصي الجعافرة، احمد عبدالحليم، عبدالله موسى، حازم جودت، امين كريشان «هايل محمد»، عمر الشلوح «ابراهيم الجوابري»، محمود الموافي، مروان الغول «جهاد الشعار»، وشريف النوايشة.



  عكس المجريات

طغى الحذر الشديد على فترات طويلة لمجريات الشوط الاول فانحصر اللعب وسط الميدان وغابت الخطورة عن مرمى مالك شلبية و معتز ياسين.

هذه البداية دلت على عدم نوايا الفريقين الهجومية، رغم سعيهما للسيطرة على منطقة الألعاب الا ان الحذر الدفاعي والتغطية بأكبر عدد من اللاعبين لحماية المرميين أضعف النزعة الهجومية التي لم تكن حاضرة وإن أخذت طابع السرعة لحظة تنفيذها من مختلف محاور الملعب لبعض الطلعات، وبدا الحسين الأكثر استحواذا على الكرة جراء النقلات القصيرة التي تميز بها احسان حداد وعبدالله ابو زيتون ومحمود البصول في الوسط وتحركات سليمان السلمان وعلاء المطالقة عبر الاطراف التي ضربت دفاعات ذات راس خصوصا من منطقة العمق وأبقت المهاجمين اكرم الزوي ومحمد الشيشاني في مواجهة الحارس ياسين في بعض المشاهد.

فريق ذات راس شعر بخطورة الموقف، وسارع الى ترتيب أوراقه وخصوصا الدفاعية التي هدفت الى إيقاف ألعاب وتحركات منافسه، فيما لجأ الى المناولات السريعة في بناء الهجمات والتقدم صوب المنطقة (الصفراء)، من خلال حيوية حازم جودت ومروان الغول وأحمد عبدالحليم ومحمود الموافي ورأس الحربة شريف النوايشة التي سعت الى تهديد مرمى الحارس شلبية.

الحسين كاد أن يفتتح النتيجة عبر المطالقة الذي نفذ كرة ثابتة ارتدت من باطن العارضة، ليكن رد ذات راس سريعا عبر هجمة مرتدة سريعة نجح بها بطرق شباك الحسين عبر النوايشة الذي تسلم بينية ذكية من الغول ليواجه الحارس شلبية ويسدد على يساره هدفا أول بالدقيقة 29 كان عكس مجريات لعب الشوط.

الحسين كثف من طلعاته الى الامام لكن دون فائدة محاولاً تعديل النتيجة، وبالوقت البدل الضائع انسل الزوي عبر الميسرة مخترقاً لجزاء ذات راس ويعكس الكرة على رأس الشيشاني الذي لم يحسن التسديد امام المرمى الخالي، لينتهي الشوط الاول يتقدم ذات راس بهدف دون رد.



 اندفاع وهدف عكسي

 منذ الدقيقة الأولى لبداية الشوط الثاني، كان الحسين اربد يندفع سعيا لتعديل النتيجة، ورغم أنه كان الأكثر اندفاعا وتقدما الا انه بقي يعاني من محدودية خياراته الهجومية.

من جانبه فإن ذات راس حاول معالجة اندفاع الحسين من خلال التحرر من مواقعه، ومبادلة منافسه الهجمات مستغلا الفراغات التي خلفها تقدم لاعبي الحسين في أطراف الملعب، لاسيما من الركن الأيسر، وهددوا مرمى شلبية من خلال تسديدتين لكل من الموافي والجعافرة كانتا فوق العارضة.

وحاول مدرب الحسين زيادة الفاعلية الهجومية من خلال الزج بورقتي وجدي الجباري واحمد غازي والتقدم أكثر في الامام لتزداد الهجمات الحسينية كثافة.

ونجح الحارس ياسين بالتصدي لكرة الزوي الذي تسلم تمريرة غازي داخل الجزاء لتحول الى ركنية، الا ان رد الجباري كان سريعاً بعد أن استقبل كرة السلمان الطويلة امام المرمى ليواجه بها الحارس ويسدد على يساره لترتطم بالقائم وتتابع طريقها داخل الشباك هدف التعادل بالدقيقة 65، وكاد البصول ان يعزز النتيجة الا ان كرته مرت فوق العارضة بقليل.

وعلى نفس سيناريو الشوط الاول نجح ذات راس في التقدم من جديد عبر هجمة مرتدة مستغلاً الاندفاع الحسين، اذ قام البديل جهاد الشعار بعمل فاصل من المراوغة من على حافة الجزاء ليمرر الكرة لزميله عمر الشلوح الذي وجد نفسه في مواجهة الحارس شلبية ليسدد على يمينه هدفاً ثانيا لذات راس في الدقيقة 77.

حاول الحسين نعديل النتيجة لكن صلابة دفاع ذات راس ويقظة حارسه أفشلت كل المحاولات، حيث كانت صاروخية انس بني ياسين الفرصة الابرز تألق بتحويلها لركنية الحارس ياسين، لينتهي اللقاء بفوز ثمين لفريق ذات راس.



 لقاءا اليوم

تقام اليوم مواجهتان قويتان، حيث تتمسك فيها الفرق بتحقيق الفوز للبقاء في القمة.

- شباب الأردن والرمثا: مباراة قوية، الفريقان يمتلكان الروح والرغبة في تحقيق الفوز، شباب الاردن يحتل المركز الثاني برصيد 20 نقطة، وفوزه سيجعله على مقربة من الصدارة، والرمثا 15 نقطة يمني النفس للعودة القوية بعدما عزز صفوفه بعدة لاعبين مميزين من امثال مصعب اللحام والتونسي نزار بوقراعة والعاجي اوليفرا والليبي علي قناوة.

- الفيصلي والأهلي: تعتبر هذه المباراة غاية في الاهمية لكلا الفريقين، ففوز الفيصلي سيمنحه فرصة المحافظة على صدارته حيث يبلغ رصيده 23 نقطة، والأهلي يحتل المركز الثاني برصيد 20 نقطة، وفي حال فوزه فانه سيشارك الفيصلي بالصدارة، وبالتالي سيكون الحذر عنوان المواجهة التي تبدو فيها الاوراق كشوفة وهما اللذان التقيا قبل ايام بذهاب الدور قبل النهائي لكأس الاردن حيث فاز الاهلي بهدف محترفه ماركوس.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش