الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ميركل تجري محادثات مع اردوغان واوغلو حول ازمة اللاجئين

تم نشره في الثلاثاء 9 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

أنقرة -  قتل 35 لاجئا أمس في حادثي غرق في بحر ايجة قبالة السواحل الغربية لتركيا اثناء محاولتهم الوصول الى الجزر اليونانية كما افادت وكالة دوغان التركية.

 واودى حادث غرق اول بحياة 11 شخصا على الاقل كانوا متوجهين الى جزيرة ليسبوس اليونانية قبالة ديكيلي في محافظة ازمير (غرب) كما اضافت الوكالة.وتمكن خفر السواحل الاتراك من انقاذ ثلاثة ركاب.

وفي مأساة ثانية قتل 24 مهاجرا كانوا ايضا في طريقهم الى ليسبوس شمال ديكيلي قبالة بلدة ادرميت (غرب). وتم انقاذ اربعة اشخاص.ويواصل خفر السواحل الاتراك اعمال البحث بحرا وجوا في محيط ادرميت في محاولة للعثور على ناجين اخرين.

وقد وقعت تركيا والاتحاد الاوروبي في نهاية تشرين الثاني «خطة عمل» تنص على مساعدة اوروبية بقيمة ثلاثة مليارات يورو للسلطات التركية مقابل تعهدها بضبط حدودها بشكل افضل ومكافحة المهربين.



وتتزامن هاتان المأساتان مع زيارة عمل قصيرة تقوم بها المستشارة الالمانية انغيلا ميركل لأنقرة لحض القادة الاتراك على بذل جهود اضافية لوقف تدفق المهاجرين الى اوروبا.

ووصلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى العاصمة التركية أنقرة بعد 24 ساعة من الاتفاق على خطة عمل حول المهاجرين مع الرئيس الفرنسي لوقف تدفق اللاجئين السوريين إلى الاتحاد الأوروبي، وبحثت ذلك مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ورئيس الوزراء احمد داود اوغلو.

ويتضمن الاتفاق الذي ابرم في ستراسبورج برنامج مساعدات لتركيا للحد من تدفق المهاجرين إلى أوروبا فضلا عن تقديم المساعدة لليونان للسيطرة على حدودها وتعزيز إمكانياتها لتسجيل اللاجئين ولكنه يشتمل أيضا على مواجهة ضد المهربين وتسريع الإجراءات لطرد مهاجرين غير شرعيين.

من جهة ثانية دعا رئيس بلدية جزيرة خوس اليونانية الحكومة الى التخلي عن اقامة مركز لتسجيل المهاجرين كما يريد الاتحاد الاوروبي خشية وقوع احتجاجات عنيفة.

وحذر يورغوس كيرتسيس في رسالة وجهها الى رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس ونشرتها وكالة الأنباء الحكومية من انه «هناك خطر حقيقي من وقوع ضحايا وان نجد انفسنا في اوضاع خارج السيطرة».

وتحت ضغط الاتحاد الاوروبي تعهدت الحكومة اليونانية بأن تنهي بحلول منتصف شباط بناء مراكز تسجيل المهاجرين في خوس واربع جزر اخرى وذلك لتحسين مراقبة تدفق المهاجرين على الحدود البحرية لليونان مع تركيا.وقبل سكان الجزر الاربع ليسبوس وليروس وساموس وشيوس هذا الإجراء.لكن سلطات جزيرة خوس رفضته منذ البداية وقالت انها تخشى من اقامة مهاجرين لفترة طويلة ما من شانه ان يخرب السياحة وهي أهم مورد لهذه الجزيرة.وقال مسؤولون حكوميون ان اقلية مدعومة من اليمين المتطرف تقف وراء الاحتجاجات في جزيرة خوس.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش