الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفساد اللّقيط

خيري منصور

الأربعاء 10 شباط / فبراير 2016.
عدد المقالات: 1791



حين شاعت مقولة عن اسباب انهيار الاتحاد السوفييتي هي عدم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب تندّر احد الظرفاء العرب وقال ان وطننا العربي مؤمن ضد اي تفكيك او انهيار لأننا نضع الرجل المناسب في المكان الذي يليق به، وكان يقصد بكلمة المناسب المُصاهر او النسيب كما يقال في اللهجة الدارجة، وحين كشف المستور عن الفساد المزمن الذي تمأسس واستنقع بحيث اصبح من المتعذر وضع حد له كان للمصاهرة دور البطولة فيه، خصوصا في تونس، فأصهار الرئيس الذي اطلق جناحي طائرته وليس ساقيه للرّيح هم الذين تصدروا القائمة، لكنهم شأن امثالهم في كل زمان ومكان سرعان ما حاولوا الفرار ايضا تاركين ولي النعمة لمصيره في الفضاء حيث اعتذرت عدة عواصم بدءا من باريس عن هبوط طائرته واستقباله لاجئا .

وهناك حيلة لجأ اليها فئران السّفن في كل مكان، عندما اوشكت السفن على الغرق هي استخدام اقلامهم بدلا من المباضع لاجراء جراحة عجيبة تعزل الدورة الدموية عن القلب، وهذه الحيلة تلخصت في إدانة الفساد وهجائه كما لو انه ظاهرة مجهولة النسب، وعزل الفساد عن الفاسدين هو وصفة سياسية واعلامية نموذجية لمن يمسكون العصا من الوسط بحيث يضعون قدما في الماضي وقدما في المستقبل .

وبالمنهج ذاته تتم ادانة الخيانة بمختلف مستوياتها لكن بمعزل عن الخونة ويُدان الكذب بمعزل عن الكاذبين ويكون الكلام رقيقا ومُبللا بدموع التماسيح عندما يكون موضوعه الفقر بشكل مجرد وبمعزل عن الفقراء الذي يجري التنكيل بهم.

وهذه آفة قديمة وليست طارئة فمن يمجدون العروبة يزدرون العربي ومن يقدسون فلسطين يطاردون الفلسطيني كما لو انه جان فالجان بطل رواية البؤساء لفكتور هوجو والذي كان يحمل بطاقة يحرم من خلالها من اي عمل،

هكذا اذن، العربي المناسب بمعنى المُصاهر يوضع في المكان اللائق لهذا لن يكون مصيره كالاتحاد السوفييتي بل اسوأ بكثير، لأن روسيا بقيت روسيا وبدأ الدب يتململ وتعود اليه الحياة اما البعير فقد يُعلّق مذبوحا على عمود كهرباء ويباع بالاوقية وليس بالكيلو ... فالتقسيم سوف يشمل الكسور العشرية ايضا !!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش