الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ملاحظة : شيء افضل من لا شيء ولكن ؟

تم نشره في الأحد 17 آب / أغسطس 2008. 03:00 مـساءً
ملاحظة : شيء افضل من لا شيء ولكن ؟ محمد سعد الشنطي

 

 


نجح المنتخب الوطني بالصعود على منصة التتويج في بطولة غرب آسيا الكروية الاعدادية الاستكشافية والحصول على الوصافة رغم مشاركة المنتخبات العربية بالمنتخبات الرديفة ولكن كما يقول المثل شيء افضل من لا شيء ولكن الاهم من ذلك ماذا بعد الوصافة واعداد المنتخب الوطني للمنافسات القادمة خاصة ان معظم لاعبي المنتخب الحالي في طريقهم للاعتزال خلال السنتين القادمتين وهذا يتطلب من اتحاد كرة القدم وضع خطة زمنية مبرمجة لاعادة تشكيل المنتخب الوطني من لاعبين جدد ناشئين مميزين يمكن ان يتحملوا المسؤولية وحمل الراية الكروية في البطولات القادمة ونحن لا نقترح الاسلوب لان الاتحاد المفروض ان يضم في كوادره خبراء كرة القدم الذين لديهم القدرة على التطوير والارتقاء في الفترة القادمة ونتطلع للمستقبل ونتعلم من الدروس السابقة لكير تنير للطاقم التدريبي الطريق الذي لن يكون سهلا بل ممزوجا بالصعاب والمطبات التي يجب اجتيازها باقتدار عن طريق العمل والمثابرة والثقة المدعومة بالعطاء اللا محدود .

كما ان الاستفادة من التعاقد مع مدربين خواجات لا يفيدنا ابدا بل فقط دفع رواتب باهظة بدون مردود كروي يفيد الكرة الأردنية حيث اثبت التاريخ من عام 1957 بان المدرب الوحيد الخواجة الذي افاد الكرة الأردنية هو المجري فاداش لأنه جاء من سوريا ولديه لغة عربية ومن جاء بعده لم يفعلوا شيئا مميزا رغم محاولة الاسكتلندي ماكلين القادم من تدريب المنتخب العراقي وهذا يدعونا الى التعاقد مع مدربين من الاشقاء العرب بعد نجاح التعاقد مع المنتخب المصري القدير محمود الجوهري ولكنه اعطى ما في جعبته وكان لابد من عملية التغيير واتجهت الاعين نحو المعلم حسن شحاته مدرب المنتخب القومي المصري ولكن لم يبذل الاتحاد جهدا في استقطابه حتى ارتفع سعره بعد فوز المنتخب المصري ببطولة افريقيا.

وكانت هناك اسماء مرشحة للتعاقد مع مدربين امثال حلمي طولان وفاروق جعفر وطه بصري وأصّر شخصيا للتعاقد مع مدربين عرب للاستفادة من عامل اللغة العربية في التعامل مع اللاعبين والمدربين المساعدين وليس الخواجة الذي بحاجة الى مترجم (يادوب يوصل المعنى) باسلوب لغوي جامد .

لذا المشوار القادم صعب للغاية ولكن الفرصة مواتية لعودة الكرة الأردنية للمنافسة بقوة واصول مع ضرورة التعاقد مع مدرب مهارات هجومية وليس فقط بتكتيك وخطط ومعسكرات لاتفيد ولا تسمن من جوع فقط تكلفة زائدة وكما قلت دائما بان الاعلام الرياضي سوف يكون دائما السند الكبير للمنتخب الوطني في مسيرته القادمة مع تمنياتنا بالتوفيق.



Date : 17-08-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش