الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كن وزيرا لسعادة نفسك

رمزي الغزوي

الأربعاء 10 شباط / فبراير 2016.
عدد المقالات: 1974



يندرج في الدستور الأمريكي حق السعي في الحصول على السعادة بالتوازي التام مع الحق بالحياة والحرية. وحينما تشكل الإتحاد الأوربي اختاروا نشيدا خاصا به متمثلا بمقطوعة من السمفونية التاسعة لبتهوفن ملحنة عن قصيدة فريدريش شيلر بعنوان (إلى السعادة)، وهي بذائقتي الخاصة من أجمل المقطوعات الموسيقية في الإرث الإنساني.

حكومة دولة الإمارات العربية الشقيقة تحث الخطى نحو استحداث وزارة للسعادة ضمن تشكيلتها الجديدة، يقوم عليها وزير يسعى للمواءمة في أعمال الوزارات والهيئات لخلق أسباب سعادة المواطنين. وحتى ولو لم يتم الإعلان عن هذه الخطوة المحترمة، فالوزارة موجود فعلاً، ونراها في سعي الحكومة نحو كل ما يجلب راحة وسعادة المواطنين.

فيما مضى كان البعض يتندر بأننا نملك أكبر عدد من الوزراء، نظراً لعمر الحكومات القصير، وكانت النهفة السارية أننا معالي الشعب الأردني. على اعتبار ما كان وسيكون، أي أن ما من أحد سيخرج من دائرة احتمال حمل حقيبة وزارية، إن أعطى عمراً وصبرا.

ولأن أعمار الحكومات الأردنية ستكون طويلة، بعمر دورة برلمانية، ولأننا لن نفكر يوما باستحداث وزارة، أو شعبة في دائرة للسعادة وشؤون تحقيقها، هذا إن أعفونا من استحداث وزارة لشؤون التعاسة والتتعيس، فإنني أقترح أن يحمل كل واحد منا حقيبته ويصبح وزير نفسه لشؤون سعادتها.

قبل سنوات توصلت عالمة النفس (كاروا روثويل) إلى معادلةٍ رياضية مفادها أن (السعادة = س+?ص+?ع)، حيث(س) تمثل الصفات شخصية، مثل التفاؤل والطيبة، والشعور بالقوة، و(ص) تمثل الصحة والصداقة، والوضع المالي (عند البعض هو الأهم!)، ورأي الناس، و(ع) تمثل تقدير الذات والتوقعات، والحدس، والذكاء العاطفي، وغيرها من طموح واعتزاز.

رغم هوسي بالمعادلات الرياضية ودوزنتها، إلا أنني لم أكلف ذهني عناء حساب كمية سعادتي، بل ضحكت ساخراً من هذا التلاعب الحسابي البارد في مشاعر ساخنة محلقة. فكيف نحشر السعادة في معادلة جامدة لنستنبطها من مجاهيل وقيم صماء، وما زلت أجزم أن السعيد من لا يجد وقتاً يجيب فيه عن سؤال ببساطة (ثلث الثلاث كم؟).

رغم أن معادلة الأستاذة (كاروا) أغفلت الأمن والطمأنينة وقوت اليوم والفراغ، لكنها تبقى في حالة اتزان بصرف النظر عن القيم المتغيرة فيها. وهذا ما يجعلني أرى أن السعادة توازنات أو (كعكة) في ابسط الحالات، لا تستطيع وزارة أن تجهزها لك، ولهذا كُن وزيرا واطبخها بيدك. السعادة قرار شخصي قبل كل شيء.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش