الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هولندا والاوروغواي تمنيان النفس باستعادة الامجاد الغابرة

تم نشره في الثلاثاء 6 تموز / يوليو 2010. 03:00 مـساءً
هولندا والاوروغواي تمنيان النفس باستعادة الامجاد الغابرة

 

جوهانسبورغ - وكالات

يمني المنتخبان الاوروغواني والهولندي النفس باستعادة امجادهما الغابرة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم عندما يلتقيان اليوم الثلاثاء على ملعب "غرين بوينت" في كايب تاون في الدور نصف النهائي للنسخة التاسعة عشرة في جنوب افريقيا.

تدافع الاوروغواي عن سمعتها والقارة الاميركية الجنوبية كونها الممثل الوحيد لها في دور الاربعة بعد خروج المرشحين الكبيرين البرازيل والارجنتين من الدور ربع النهائي ، الاولى على يد هولندا بالتحديد 1 - 2 ، والثانية على يد المانيا (صفر - 4).

موعد تاريخي

وتأمل الاوروغواي في مواصلة تألقها بقيادة مدربها اوسكار تاباريز الذي ايقظ العملاق الازرق من سباته العميق واعاده ليلعب دوره بين الكبار في مشاركته الحادية عشرة في النهائيات واستعادة ذكريات الامجاد الغابرة عندما توج باللقب عامي 1930 1950و ووصل الى نصف نهائي 1954 و,1970

وسيكون تاباريز على موعد تاريخي اليوم كونه سيخوض المباراة العاشرة على رأس منتخب الاوروغواي في نهائيات كأس العالم لانه قاد "لا سيليستي" الى الدور الثاني عام 1990 ، وسيحطم "ال مايسترو" الرقم القياسي المحلي المسجل باسم خوان لوبيز الذي قاد الاوروغواي الى اللقب عام 1950 ثم الى الدور نصف النهائي عام ,1954

اما هولندا فتسعى الى بلوغ النهائي الثالث في تاريخها بعد عامي 1974 1978و عندما سقطت امام المنتخبين المضيفين المانيا والارجنتين على التوالي.

وهي المواجهة الثانية بين الطرفين في نهائيات كأس العالم بعد تلك التي جمعتهما في الدور الاول عام 1974 عندما خرج المنتخب البرتقالي فائزا بهدفين سجلهما جوني ريب ، في طريقه الى المباراة النهائية.

والتقى المنتخبان وديا عام 1980 وفازت الاوروغواي بالنتيجة ذاتها.

وحقق المنتخبان نتائج رائعة في النسخة الحالية خصوصا المنتخب الهولندي الذي حقق حتى الان 5 انتصارات متتالية اخرها كان مدويا على حساب البرازيل حاملة الرقم القياسي في عدد الالقاب والتي كانت مرشحة بقوة الى اللقب السادس.

من جهتها ، قدمت الاوروغواي عروضا رائعة بدأتها بتعادل سلبي مع فرنسا بطلة العالم 1998 ، تلته 3 انتصارات متتالية على جنوب افريقيا المضيفة 3 - صفر والمكسيك 1 - صفر وكوريا الجنوبية 2 - 1 قبل انتزاع بطاقة ربع النهائي من غانا بركلات الترجيح 4 - 2 اثر انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل 1 - 1.

كفة متعادلة

ويصعب ترجيح هذا المنتخب او ذلك اليوم ، بيد ان الافضلية للهولنديين نسبيا خصوصا وانهم سيلعبون بتشكيلتهم الكاملة بقيادة صانع العابهم وهدافهم حتى الان ويسلي سنايدر واريين روبن وروبن فان بيرسي ورافائيل فان در فارت ، فيما سيفتقد المنتخب الاوروغوياني خدمات ركيزتين اساسيتين بسبب الايقاف هما مدافع بورتو البرتغالي خورخي فوسيلي ومهاجم اياكس امستردام الهولندي لويس سواريز الذي طرد في الثانية الاخيرة من الوقت بدل الضائع للشوط الاضافي الثاني امام غانا عندما تصدى بيده لكرة رأسية لدومينيك اديياه حيث احتسبت ركلة جزاء اهدرها اسامواه جيان وضيع فرصة قيادة منتخب بلاده الى دور الاربعة للمرة الاولى في تاريخه.

كما ان الشك يحوم حول مشاركة القائد دييغو لوغانو ولاعب الوسط نيكولاس لوديرو بسبب الاصابة.

بيد ان مدرب هولندا بيرت فان مارفييك قلل من اهمية غياب فوسيلي وسواريز مشيرا الى انه ذلك لن يؤثر على الاوروغواي كثيرا لان هولندا تفتقد بدورها لاعبين اساسيين بسبب الايقاف هما المدافعان غريغوري فان در فييل ونايجل دي يونغ.

واكد فان مارفييك ان منتخب بلاده لن يستخف بنظيره الاوروغوياني ، مؤكدا على لاعبيه بان يكونوا جاهزين لمعركة صعبة ضد المنتخب الاوروغوياني.

واضاف "لقد قاتلوا (الاوروغويانيون) وخرجوا على قيد الحياة ، كما حالنا ، هم يستحقون مكانهم في الدور نصف النهائي ولا يجب الاستخفاف بهم على الاطلاق".ويملك المنتخب الهولندي الاسلحة اللازمة لتخطي عقبة ممثلي اميركا الجنوبية والاحصائيات تدل على ذلك لان المنتخب البرتقالي حافظ على سجله الخالي من الهزائم للمباراة الرابعة والعشرين على التوالي (رقم قياسي محلي) ، بدأها بالفوز على مقدونيا في 10 ايلول 2008 ، علما بان هزيمته الاخيرة تعود الى 6 ايلول 2008 عندما خسر امام استراليا 1 - 2 ، وقد حقق رجال فان مارفييك 19 فوزا في هذه السلسلة مقابل 5 تعادلات.

ويسعى الهولنديون ، بالواقعية التي يعتمدها فان مارفييك ، الى محو صورة الفريق الخارق في الادوار الاولى والعادي في المباريات الاقصائية ، من خلال التخلي عن اسلوب اللعب الشامل الذي لطالما تميزت به الكرة الهولندية في السبعينات عبر منتخبها الوطني الذي بلغ نهائي 1974 1978و ، او ناديهم الشهير اياكس امستردام الذي اعتلى عرش الكرة الاوروبية ثلاث سنوات متتالية 1971( 1972و و1973) بقيادة الطائر يوهان كرويف وروبي ريزنبرينك ورود كرول وأري هان وغيرهم.

وكانت هولندا الساعية الى محو خيبة امل مشاركتها في مونديال 2006 ومواجهتها الدموية مع البرتغال واخفاق كأس اوروبا 2008 عندما خرجت من الدور الثاني ، وتحديدا مدربها الشهير الراحل رينوس ميكلز صاحب الفضل في تعريف العالم على اسلوب الكرة الشاملة ، المبنية على قيام كل اللاعبين بالهجوم عندما تكون الكرة في حوزتهم ، والدفاع عندما تكون الكرة في حوزة الخصم ، لكن هذه الخطة لم تنجح في منح البلاد المنخفضة اللقب العالمي حيث سقط على اعتاب المباراة النهائية.

اما مدرب الاوروغواي تاباريز فقال "نحن الان بين المنتخبات الأربعة الأفضل في هذه النهائيات ، انه انجاز لم نكن أبدا نتصور حدوثه قبل وصولنا الى جنوب افريقيا".

واضاف "لاعبو الاوروغواي متحدين جدا ، لا أعرف إلى أي مدى نستطيع الذهاب في البطولة ، هولندا تملك بعض اللاعبين الكبار ، ولكن لا يمكن الاستخفاف بالمجموعة التي نملكها".

وختم "اذا كان هناك بصيص من الأمل يجب علينا ان نتعلق به ، بالتأكيد لن نستسلم لليأس قبل أن نلعب هذه المباراة ، سيكون من الصعب جدا الفوز على هولندا ولكن ذلك لن يكون مستحيلا".





التاريخ : 06-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش