الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل يستعيد منتخب أوروغواي أمجاده .. أيام زمان ؟

تم نشره في السبت 10 تموز / يوليو 2010. 03:00 مـساءً
هل يستعيد منتخب أوروغواي أمجاده .. أيام زمان ؟

 

عمّان : سليم حمدان

اللّقاء قبل النهائي للمونديال ، الذي يحتضنُه الليلة ستاد نلسون مانديلا في العاصمة جوهانسبيرغ ، سيشهد حواراً ساخناً بين منتخبين عريقيْن عملاقيْن ، سبق لكل منهما إحراز اللقب في سنين خلتْ ، ويُريد تعويض خسارته في المربّع الذهبي باحثاً عن المركز الثالث ، الذي يوفّره فوز معنويّ ولو بعد فوات الأوان.

المنتخب الألماني الذي كان من أفضل المرشحين لنيْل اللقب ، ربما لا تعنيه نتيجة المباراة كونه خسر الموقعة الأهم في مواجهة أسبانيا ، لكن على الجانب الآخر نجد بأن منتخب أوروغواي يهمّه جداً العودة الى واجهة الكرة العالمية ، كيْ يُعيد الى الأذهان ذكريات مُضيئة عندما صنع أمجاداً لا تُنسى ، قبل أن يُسلّم صولجان أمجاده لفرق أخرى ، متراجعاً في خطوات واسعة عبْر سنوات نصف القرن الأخيرة.

هذا اللقاء سيكون الرابع بين ألمانيا وأوروغواي ضمن إطار كأس العالم ، إذ لم يفُز هذا الأخير على ألمانيا في أيّ من مبارياتهما الثلاث التي طواها الزمن ، بما فيها تلك التي شارك (فونتس فورلان) والد نجم أوروغواي الحالي (دييغو فورلان) صاحب الرباعية من الأهداف ، بأحداثها قبل 40 سنة.

فهل ينجح فورلان (الإبن) في تحقيق ما لم يستطعْه فورلان (الأب) ؟.

الأولى .. رُباعية

يوم 24 ـ 7 ـ 1966 كان موعد اللقاء المونديالي الأول بين ألمانيا وأوروغواي ، وشهد مجرياته ملعب (ميدلزبره) الإنجليزي ، وكان ضمن مباريات دور الثمانية ، وفيه حقق الألمان فوزاً ثقيلاً وبأربعة أهداف دون ردّ ، تناوب تسجيلها نجومه الكبار .. هيلد ، بيكينباور ، هالر ، زيلر.

قيل بأن ألمانيا لعبت بومها مباراة كبيرة .. لكن هناك آراء عارضتْ ذلك ، فردّت أسباب خسارة أوروغواي الثقيلة هذه الى إنحياز تحكيمي واضح ، وليس بسبب تألُق الألمان فقط.

والثانية .. حاسمة

يوم 20 ـ 6 ـ 1970 كان اللقاء بين ألمانيا وأوروغواي هاماً ، إذْ أن نتيجته تُحدد اسم الفريق الذي يحتلّ المركز الثالث في بطولة كأس العالم تلك ، أيّ أنه يمثل صورة متقدمة بأربعين سنة عن مباراة الفريقيْن اليوم.

جرت أحداثه على ستاد (آزتيك) الشهير في العاصمة المكسيكية بقيادة الحكم الإيطالي (سبارديلا) ، ولعب الألمان بعدد من عناصرهم البديلة وفي مقدمتهم بيكنباور الذي كان مصاباً بخلْع في كتفه ، إضافة الى الحارس سيب ماير وقلب الدفاع شولتز والجناح المحوري غرابوفسكي والمهاجم الخطير هيلموت هالر ، والوسط الأيسر كوهلر .. فيما غاب عن تشكيلة أوروغواي نجمها الأسطوري آنذاك (روخا) لحاجته الى الراحة إثر إصابة تعرض لها في الرُكبة ، ولعب بدلاً منه والد فورلان.

وقد أسفرت النتيجة عن فوز ألمانيا بهدف سجله أوفيرات بقذيفة يسارية بعيدة المدى في الدقيقة 30 لتحتل المركز الثالث ، فيما حلّت أوروغواي بالمركز الرابع.

والثالثة .. متعادلة

ويوم 4 ـ 6 ـ 1986 .. وعلى أرض المكسيك أيضاً كان اللقاء الثالث بين ألمانيا وأوروغواي ، إنما على ستاد (كويريتارو) هذه المرة وفي إطار المجموعة السابعة ، وأسفرت نتيجته عن تعادل إيجابي وبهدف لمثله.

إفتتحت أوروغواي التسجيل في الدقيقة الرابعة عن طريق إلزامندي ، وحقق كلاوس ألوفس هدف التعادل الألماني في الدقيقة ,57

ترى .. لمن يبتسم الحظ الليلة .. في لقائهما الرابع؟.







التاريخ : 10-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش