الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محطة رياضية : دوري المحترفين .. صراع محتدم في كل مكان

تم نشره في الاثنين 25 كانون الثاني / يناير 2010. 02:00 مـساءً
محطة رياضية : دوري المحترفين .. صراع محتدم في كل مكان

 

عمان - الدستور

نرصد عبر زاوية محطة رياضية في هذا العدد محطتين الأولى تتناول الصراع الذي ستشهده مرحلة الإياب لدوري المناصير للمحترفين بكرة القدم ، حيث يتوقع أن يكون الصراع كبيرا خاصة بين فرق المؤخرة ، أما محطتنا الثانية فسنتناول مسيرة سلتنا الأردنية وما تشهده من تراجع واضح في مستواها الفني.

دوري المحترفين.. صراع القمة والقاع،

يبدو أن مرحلة الإياب لدوري المحترفين ستشهد صراعا محتدما بين فرق المقدمة والمؤخرة خاصة بعد أن بدأت فرق الدوري تشعر بحرج الموقف فمبدأ التعويض أصبح غير وارد ، ومن هنا سيكون التركيز على جني النقاط هو مطلب الفرق كافة.

ولتناول الحديث عن هذا الموضوع نبدأ بالصراع على لقب البطولة ، والذي بات ينحصر شيئا فشيئا بين فريقي الوحدات والفيصلي اللذين نجحا في الحفاظ على مسلسل جني النقاط فالفارق بينهما بات نقطة واحدة لمصلحة الفيصلي ، فيما شهدت المطاردة بينهما وبين شباب الأردن والجزيرة تنخفض فشباب الأردن الذي كان مشاركا الفيصلي صدارة الترتيب مع نهاية الأسبوع العاشر بدأ بنزف النقاط بخسارة أمام الوحدات وتعادل مفاجىء مع كفرسوم ، ليتسع بذلك الفارق النقطي بينه وبين المتصدر الفيصلي إلى خمس نقاط الأمر الذي قلص من فرصه في المنافسة على اللقب.

أما فريق الحسين إربد فبدأ بالتقدم ومن ثم منافسة شباب الأردن على المركز الثالث ، فالفريق أظهر مؤخرا انسجاما واضحا بين لاعبيه الأمر ساهم في ارتفاع مؤشر المستوى الفني للفريق ، لذا فالتوقعات تشير إلى أن الحسين سيكون رقما صعبا في مرحلة الإياب.

وفيما يخص فريق الجزيرة فأنه من الفرق التي أظهرت تراجعا كبيرا خلال المباريات الأخيرة التي خاضها لتشكل هذه النتائج علامة استفهام كبيرة لهذا التراجع ، حيث يمتلك الفريق مقومات جيدة عبر عناصر مميزة تضمها تشكيلة الفريق ، لكن الإجابة على ما وصل إليه الفريق من تراجع يؤكد أن اللاعبين ينقصهم نقطة مهمة تتمثل في عدم توفر الانسجام بين خطوط الفريق ، لذا فالفريق بحاجة إلى إعادة نظر للخروج من هذا المأزق الذي قد يكلفه فقدان المزيد من النقاط ومن ثم الدخول في دوامة الصراع بينه وبين فرق المؤخرة.

وبالنسبة لفريق الرمثا فإن الفريق يتميز بتواجد عدد لا بأس من العناصر الشابة التي ينتظرها مستقبل كبير خلال السنوات القليلة القادمة ، حيث نجحت هذه العناصر في تقديم مباريات كبيرة أمام فرق المقدمة لكن ما ينقص الفريق هو عامل الخبرة فهو فريق يتميز في تقديم شوط أول مميز يكون من خلاله الفريق الأفضل والأكثر سيطرة على مجريات اللقاء لكن الشوط الثاني يشهد على الدوام تراجعا ملحوظا في أداء الفريق مما يفقده فرص المنافسة على نتيجة المباراة النهائية.

كفرسوم عودنا دائما الحفاظ على مركزه في منتصف الترتيب لذا فهو فريق قادر على تحقيق النتائج الإيجابية أمام الفرق التي تتساوى معه فنيا إضافة إلى تحقيقه أيضا النتائج الإيجابية أمام فرق المقدمة.

وفيما يخص فريق البقعة فهو الفريق الذي خالف جميع التوقعات كونه من الفرق التي تقدم المستويات الفنية الطيبة عبر مسيرة سنوات ماضية من منافسات بطولة الدوري لكنه ظهر هذا الموسم بصورة مغايرة فالنتائج الفنية بعيدة عن كافة توقعات الشارع الرياضي ، لذا فالفريق بات حاليا في مركز لا يحسد عليه خاصة بعد اقترابه من فرق المؤخرة الأمر الذي يدفعه للدخول إذا ما تغير الحال في معمعة صراع الهبوط.

وهذا الكلام ينطبق أيضا على فريقي اليرموك واتحاد الرمثا اللذين يفصلهما عن فريق الكرمل صاحب الترتيب قبل الأخير والعربي متذيل الترتيب سوى عدة نقاط ، لتدلل هذه المحصلة بأن صراع الهبوط سيكون نطاقه واسعا بين فرق قد يتجاوز عددها الستة فرق.

سلتنا الأردنية في تراجع

دلت مشاركة فريق زين لكرة السلة في بطولة دبي الدولية الأخيرة على أن كرة السلة الأردنية بحاجة إلى وقفة من قبل المعنيين ، حيث أن هذه المشاركة جاءت متواضعة بعكس البطولات السابقة والتي كان خلالها فريق زين أحد المنافسين على ألقابها.

ومن هنا نقول أن سلتنا الأردنية شهدت في المرحلة الأخيرة تراجعا واضحا في مستواها الفني كون فريق زين يعد الركيزة الأساسية في تشكيلة منتخبنا الوطني المقبل على المشاركة في أهم حدث عالمي وهو كأس العالم الذي يفصلنا عن موعدها عدة شهور ، لذلك فان الفترة المقبلة تحتاج إلى إعادة السلة الأردنية إلى سابق عهدها للظهور المشرف بهذا المحفل العالمي.



التاريخ : 25-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش