الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيش السوري على مشارف تل رفعت أبرز معاقل الفصائل شمال حلب

تم نشره في الجمعة 12 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 عواصم - باتت قوات النظام السوري على مشارف مدينة تل رفعت، ابرز معاقل الفصائل المقاتلة في ريف حلب الشمالي، حيث يخوض الطرفان اشتباكات على بعد ثلاثة كيلومترات منها، وفق ما اكد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس «باتت قوات النظام والمسلحون الموالون لها مع استمرار تقدمها في ريف حلب الشمالي بغطاء جوي روسي، على مشارف مدينة تل رفعت، حيث تخوض اشتباكات عنيفة ضد الفصائل الاسلامية والمقاتلة في بلدة كفرنايا التي تبعد ثلاثة كيلومترات عنها». وتسيطر الفصائل الاسلامية والمقاتلة منذ العام 2012 على تل رفعت التي تبعد مسافة عشرين كيلومترا عن الحدود التركية. وتعد تل رفعت ابرز معاقلها في ريف حلب الشمالي الى جانب مارع واعزاز.

وتعرضت تل رفعت أمس بحسب المرصد، لغارات جوية شنتها الطائرات الروسية التي تنفذ حملة جوية في سوريا مساندة لقوات النظام منذ نهاية ايلول.

وتسعى قوات النظام وفق عبد الرحمن للتقدم باتجاه الشمال للسيطرة على تل رفعت ومن ثم اعزاز في محاولة «للوصول الى الحدود التركية ومنع اي تسلل للمقاتلين او دخول للسلاح من تركيا». لكن مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية وجيش الثوار وفق عبد الرحمن، «باتوا غداة سيطرتهم على مطار منغ العسكري موجودين على الطريق الذي يصل بين تل رفعت واعزاز، وبالتالي هم قادرون على قطعه في اي لحظة». وتمكن المقاتلون الاكراد والفصائل العربية المتحالفة معهم من السيطرة ليل الاربعاء الخميس على مدينة منغ ومطارها العسكري بعد اشتباكات عنيفة مع الفصائل الاسلامية والمقاتلة التي كانت سيطرت على المطار في اب 2012.

وافاد المرصد أمس عن اشتباكات تدور بين الطرفين في محيط قرية كفرانطوان المحاذية لقرية العلقمية القريبة من المطار، وسط تقدم للاكراد وسيطرتهم على نقاط عدة في المنطقة.

وافادت الامم المتحدة أمس ان اكثر من 51 الف مدني نزحوا منذ بدء الهجوم الذي اطلقه النظام السوري في الاول من شباط بدعم من الطيران الروسي على فصائل المعارضة في محافظة حلب. وقال زيد رعد الحسين المفوض الاعلى للامم المتحدة لحقوق الانسان في بيان «منذ بدء هجمات القوات الحكومية الأخيرة على محافظة حلب الأسبوع الماضي يرافقها العديد من الضربات الجوية من قبل مقاتلات روسية وسورية- كما ذكرت التقارير- نزح حوالى 51000 من المدنيين ويواجه 300000 آخرون خطر الوقوع تحت الحصار».

من جهتها قالت وزارة الدفاع الروسية امس إن طائرتين أمريكيتين قصفتا مدينة حلب السورية في العاشر من شباط وإن الطائرات الروسية لم تكن تعمل في المنطقة.  واتهم متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية القوات الروسية والقوات الحكومية السورية أمس الاول بتدمير المستشفيين الرئيسيين في حلب بضربات جوية وإن كان لم يحدد متى حدثت الضربات. وحقق الجيش السوري تقدما سريعا قرب حلب في الأسابيع الأخيرة بمساعدة الضربات الروسية.

من جهة اخرى، قالت صحيفة الغارديان البريطانية ان 400 ألف شخص قتلوا خلال الازمة السورية المستمرة منذ خمسة أعوام و70 ألفا ماتوا بسبب نقص الخدمات الأساسية مثل المياه النظيفة والرعاية الصحية. ونقلت الصحيفة البريطانية في تقرير لها امس عن المركز السوري لبحوث السياسات، قوله: ان 9ر1 مليون شخص أصيبوا، كما تراجع متوسط الأعمار المتوقع من 70 عاما في 2010 إلى 4ر55 عام في 2015، مشيرا إلى أن مجمل الخسائر الاقتصادية يقدر بنحو 255 مليار دولار. وقال المركز ان هذا العدد إضافة إلى عدد المصابين يمثل 5ر11 بالمئة من سكان سوريا.

على صعيد اخر نقلت وكالتا أنباء روسيتان امس عن جينادي جاتيلوف نائب وزير الدفاع قوله إن روسيا على استعداد لمناقشة وقف لإطلاق النار في سوريا. ونقلت وكالة تاس للأنباء عن جاتيلوف قوله نحن على استعداد لمناقشة سبل وقف إطلاق النار في سوريا هذا ما سنتحدث عنه في ميونيخ. ونسبت وكالة إنترفاكس للأنباء إلى جاتيلوف قوله إن محادثات السلام قد تستأنف قبل 25 شباط.  

وقال مسؤول غربي إن روسيا قدمت عرضا للبدء في وقف إطلاق النار في سوريا في الأول من اذار لكن واشنطن أبدت مخاوف ازاء اجزاء منه ولم يتم التوصل بعد لاتفاق بشأن الاقتراح. وردا على سؤال حول أقرب موعد محتمل لوقف إطلاق النار قال دبلوماسي روسي طلب عدم الكشف عن اسمه «ربما في اذار أعتقد ذلك».

من جانب اخر، ألقت طائرات شحن روسية مساعدات غذائية فوق الاحياء التي تسيطر عليها قوات النظام السوري في مدينة دير الزور في شرق البلاد والمحاصرة من تنظيم داعش ، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان امس. ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية «سانا» امس عن علي العلي، نائب رئيس مجلس ادارة فرع الهلال الاحمر العربي السوري في دير الزور ان «37،5 طنا من المواد الغذائية وصلت الى مدينة دير الزور أمس الاول. (وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش