الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ميسم بشارات : احلم بحضور دولي .. وعائلتي علمتني عشق الفروسية

تم نشره في الخميس 15 نيسان / أبريل 2010. 03:00 مـساءً
ميسم بشارات : احلم بحضور دولي .. وعائلتي علمتني عشق الفروسية

 

عمان - الدستور

ميسم بشارات سفيرة دورة الالعاب الاولمبية للشباب ، فارسة أردنية متميزة صاحبة حضور ، بدأت رياضة الفروسية منذ نعومة أظفارها كيف لا وهي تنتمي الى عائلة بها اهم الفرسان على المستوي المحلي والعربي والدولي ، نشأت على حب الخيل وبدأت ممارسة الفروسية منذ سن مبكرة كهواية ، مارست القفز عن الحواجز كرياضة تنافسية في سن الثانية عشرة في البطولات المحلية وكانت أول مشاركة خارجية لها في سن الثالثة عشرة ومنذ ذلك الحين وهي تمثل المنتخب الوطني و تطمح بأن تحقق نتائج مميزة في الدوري العربي ووضع بصمة في البطولات العالمية الكبرى ، طموحاتها كبيرة وتشارك ضمن فئة الكبار حيث نجحت الاسبوع الماضي بتصدر فئة الكبار في بطولة الاردن التي ينظمها اتحاد الفروسية الملكي لتؤكد سطوتها على الالقاب.

مؤخرا تم اختيارها كسفيرة للشباب الأمر الذي حملها مسؤولية كبيرة فهي حاليا تبذل كل جهدها لتكون بمستوى المهمة ، حيث تدين بالفضل لوالدها الذي يقف معها دوما وللكابتن هاني بشارات الذي بمنحها الثقة بالنفس لتواصل مشوارها نحو العالمية مؤكدة ان هذه الرياضة تتطلب دوما مواصلة التدريب والمشاركة ، "الدستور" التقت الفارسة الأردنية وكانت لنا هذه الوقفة مع عدد من محطات في مسيرة بشارات:

البداية

تقول بشارات ان رياضة الفروسية هي الرياضة الأقرب الى قلوب الجميع في عائلتي ونحن نتوارثها من الأكبر الى الأصغر ونشأت على حب الخيل والفروسية ، حيث كان والدي هو المؤسس الأول لنادي الجواد العربي وفي عام 1983 الذي بدأت اجد انني اعشق هذه الرياضة وكان عمري سبع سنوات بدأت أمارس هذه الرياضة بشغف وحب كبيرين وكنت اجد حماسا كبيرا لممارستها عند رؤية أبناء عمي يمارسونها . وفي الثانية عشرة من عمري شاركت في أول بطولة خارجية لي في عام 1996 في سوريا بعد تحقيقي العديد من الألقاب المحلية مما أهلني لتمثيل الأردن في مختلف المحافل الدولية وما زالت للآن امارسها مع وجود العديد من المنافسات وهو امر يسعدني حيث يوجد حاليا اكثر من فارسة وفي عدة اندية في حين بعكس الماضي.

انجازات

تؤكد بشارات ان احلامها لم تتحقق بعد لان رياضة الفروسية تتطلب الكثير من الامكانيات مثل توفير الخيول والتدريب إضافة إلى المعسكرات لذا انا متواصلة مع التدريب واحلم بتحقيق انجازات افضل رغم حصولي على العديد من الانجازات مثل المركز الأول في الدورة العربية التي أقيمت في الاسكندرية عام 2007 والمركز الرابع في الدورة العربية التي أقيمت في دولة الكويت عام 2008 والمركز الخامس في الدورة العربية التي أقيمت في سوريا عام 2008 والمركز الأول في بطولة الخريف التي أقيمت في الأردن عام 2009 والمركز الخامس في الدورة العربية التي أقيمت في سوريا عام 2009 ، وشاركت مؤخرا في بطولة الوفاء الدولية الخامسة عشرة وحققت انجاز جيد وسط مشاركة دولية وعربية مميزة حيث تأهلت للجائزة الكبرى.

التطوير

تشير بشارات الى رياضة الفروسية تتطلب مزيدا من المشاركات الخارجية والداخلية لان الفارسة يجب ان تتواصل مع اللعبة ثم انها رياضة لا تفرق بين الجنسين حيث المنافسات تكون ضمن ذات الفئة للفارس والفارسة مما يعني ان مستوى الفروسية الاردنية متقدم ولكننا نحتاج دوما لوقوف الجمهور الأردني وراء الفرسان ، وهي أيضا بحاجة الى المزيد من الدعم المادي بسبب ارتفاع كلفة معداتها اضافة الى توفير مدربين من أصحاب الكفاءة ، وان كانت شهدت هذه الرياضة من عام 2008 نقلة نوعية من حيث عدد الاندية ومشاركة نسبة كبيرة من الفتيات واهتمام الاسرة الاردنية ، اضافة لدور نادي الجواد العربي بالاهتمام بالفئات الصغيرة حيث يحرص النادي على اقامة بطولات متواصلة واعتقد ان المرحلة القادمة ستشهد تطورا كبيرا في ضوء الاندية ولجنة القفز بالاتحاد .

وقفة

تقول بشارات احب اجواء الاسرة واقضي عطلتي مع الاسرة أو في العمل فهي تدير شركة خاصة لتنظيم الحفلات وتضيف بشارات حول هواياتها انها تمارس احيانا الرسم وتقرأ الشعر وتمارس في بعض الاوقات رياضتي السكواش والريشة الطائرة ، اضافة الى مهامها كسفيرة الآن للشباب حيث تتطلب مهمتها الكثير.

سفيرة

اشعر بالفخر الشديد انه تم اعتمادي من قبل اللجنة الاولمبية الدولية كسفيرة للشباب ، حيث اختارت (30) لجنة اولمبية وطنية من القارات الخمس من بينها الاردن لتسمية سفرائها لدورة الالعاب الاولمبية للشباب حيث تم إختياري لاكون انا من بينهم والحقيقة ادين بالفضل لسمو الامير فيصل بن الحسين على اختياري سفيرة للالعاب الاولمبية للشباب معربة بذلك عن فخري واعتزازي بهذا الاختيار واملي بان أكون على قدر المسؤلية.

وعن دور السفراء الشباب في الدورة قالت قبل بدء الالعاب ينحصر الدور في المساعدة في الترويج للالعاب واخذ دور في نشاطات اللجنة الاولمبية الوطنية الثقافية التعليمية للشباب ونشر معلومات عن اللاعبين المشاركين او المتوقع مشاركتهم ونشاطاتهم التعليمية والثقافية. وخلال الالعاب يكمن الدور في تسهيل مهمة الوفد ومتابعة حضوره للنشاطات الثقافية والتعليمية للشباب ومرافقته خلال مبارياته ومنافساته.

وبعد الانتهاء من الالعاب تكون المهمة في متابعة استمرار البرامج الثقافية والتعليمية داخل اللجنة الاولمبية الاردنية والانخراط في نشاطاتها التعليمية والثقافية ورفع تقرير للجنة الاولمبية الدولية عن المهام التي قام بها السفير الشاب.

كلمة ..أخيره

في الحقيقة لولا اهتمام سمو الأميرة عالية بنت الحسين وحرصها على مشاركتنا الدائمة في كافة المحافل الدولية والعربية لما استطعنا الوقوف والاستمرارية ، حيث تتطلب هذه الرياضة دعما ماليا ومعنويا وهي تقف بكل الحب كانسانة مع كل فرسان الأردن ، وعلى الصعيد الشخصي اقول لوالدي أطال الله في عمرك لحرصك على توفير كافة سبل النجاح ولعمي هاني بشارات بفضلك انا الان من ابرز الفارسات العرب وكذلك اغلب الفرسان على الساحة المحلية فهو قدوة لكل الفرسان وبفضل حرصه ومثابرته نجد هذا الكم من الناشئين والناشئات الذين هم مستقبل الفروسية .

البطاقة الشخصية

الاسم : ميسم ابراهيم بشارات

العمر : 26 سنة

الرياضة : الفروسية

المهنة : مديرة شركة تنظيم حفلات

التاريخ : 15-04-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش