الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السيسي يدعو لتجديد الخطاب الديني ودولة مدنية حديثة

تم نشره في الأحد 14 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 القاهرة - اعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس تسليم سلطة التشريع للبرلمان المنتخب بعد اصدار مئات القوانين في غياب انعقاده، داعيا الى قيام «دولة مدنية حديثة». وانتخب البرلمان الجديد اثر عملية اقتراع طويلة على مرحلتين انتهت في كانون الاول الماضي بلغت نسبة المشاركة فيها 28،3% وهي نسبة ضعيفة عكست عدم الاكتراث العام بانتخابات اعتبر الخبراء ان نتيجتها محسومة سلفا لصالح انصار السيسي. وكان السيسي وسلفه عدلي منصور يحتفظان بسلطة التشريع قرار المجلس العسكري الذي حكم مصر بعد الاطاحة بالرئيس الاسبق حسني مبارك حل مجلس الشعب في حزيران 2012. وكان هذا المجلس خاضعا لهيمنة الاسلاميين.

واصدر السيسي ومنصور مئات القوانين بقرارات رئاسية في غياب البرلمان الذي وافق عليها جميعا فور انعقاده باستثناء قانون تعلق بموظفي الدولة. وانتخب البرلمان رئيسا له هو استاذ القانون علي عبد العال الذي ترشح على قائمة «في حب مصر» المؤيدة للسيسي التي فازت بالمقاعد ال 120 المخصصة للقوائم. وبدأ السيسي كلمته بدعوة نواب البرلمان بالوقوف دقيقة حداد على ارواح رجال الجيش والشرطة الذين قتلوا في هجمات المتشددين.

وقال السيسي في مستهل كلمته امام البرلمان بحضور كبار رجال الدولة «أعلن أمامكم ممثلى الشعب بإنتقال السلطة التشريعية إلى البرلمان المنتخب بإرادة حره بعد أن احتفظ بها رئيس السلطة التنفيذية كإجراء إستثنائى فرضُه علينا الظرف السياسى». واضاف «لقد إستعادت الدولة المصرية بناء مؤسساتها الدستورية فى إطار تتوازن فيه السلطات تحت مظلة الديُمقراطية التى ناضلت من أجلها الجماهير وحصلت عليها».  وتابع «ونحن نواجه هذا الإرهاب الأسود لم نغفل أن هدفنا الأسمـى وغايتنا الكبرى هى إعادة بناء الدولة المصرية دولة ديمُقراطية مدنية حديثة».  وحدد السيسي اولويات عمل مجلس النواب في الفترة المقبلة قائلا «أدعوكم لأن تكون قضايا التعليم والصحة والإعلام وتجديد الخطاب الدينى على رأس أولوياتكم وأن يكون محدودو الدخل والشباب والمراة موضع إهتمامكم». (ا ف ب).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش