الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمسية رافع الناصري ولوحة الغياب الأخير في الأردن في رابطة الكتاب. اليوم

تم نشره في الأربعاء 17 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

عمان - الدستور

ضمن أمسيات البيت الثقافي العراقي في رابطة الكتاب، تقام مساء اليوم، أمسية بعنوان «رافع الناصري ولوحة الغياب الأخير في الأردن»، حيث يتناول ضيف الأمسية الكاتب والفنان التشكيلي محمد العامري جوانب من سيرته الإبداعية وتأثيره عربيا، كما يشارك الناقد غسان مفاضلة والفنان (خالد وهل) والفنان سهيل بقاعين في الإضاءات والحوارات التي يديرها الفنان والباحث التشكيلي ضياء الراوي.

حيث يتناول المشاكون رحلة الفنان الناصري الابداعية وذكرياته في العاصمة عمان الى جانب الاشارة الى جهوده في اغناء الفن العربي عبر منجز فني مهم.والراحل الناصري المولود عام 1940. درس في معهد الفنون الجميلة في بغداد 1956 - 1959. وفي الأكاديمية المركزية في بكين، الصين 1959 ـ 1963 وتخصص في الغرافيك/ الحفر على الخشب.

وفي عام 1963 أقام أول معرض لأعماله في هونغ كونغ. بعد عودته إلى بغداد، درّس في معهد الفنون الجميلة في بغداد. كان فنّه في هذه الفترة واقعيا تشخيصيا. سافر إلى البرتغال في 1967 ودرس الحفر على النحاس في « غرافورا» لشبونة. وفي هذه الفترة اكتشف جماليات الحرف العربي وأدخلها في تكوينات تجريدية، كما اكتشف الأكرليك واستعمله بدلاً عن الألوان الزيتية.و بعد عودته إلى بغداد في 1969، أسس جماعة «الرؤية الجديدة» مع عدد من الفنانين العراقيين، وشارك في تأسيس تجمّع «البعد الواحد» مع شاكر حسن آل سعيد.أسس عام 1974 فرع الغرافيك في معهد الفنون الجميلة في بغداد، وتولى رئاسته حتى العام 1989، الذي تفرغ فيه لعمله الفني بعد أن أنشأ « المحترف».ترك بغداد في العام 1991، ودرّس في جامعة إربد في الأردن. وأسهم في 1993 بتأسيس محترف الغرافيك في دارة الفنون في عمّان، وأشرف عليه لبضعة سنوات.

وفي 1997 درّس في جامعة البحرين وأصبح مديرا ً لمركز البحرين للفنون الجميلة والتراث. وأقام في المنامة عام 1999 معرضه المهم «عشر سنوات.. ثلاثة أمكنة».



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش