الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أنا أتجرأ مشروع يعنى بتغيير سلوك المجتمعات ايجابيا

تم نشره في الأربعاء 17 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

] عمان – شباب الدستور – نضال لطفي اللويسي

 منظمة « أنا أتجرأ للتنمية المستدامه « هي منظمة أردنية غير حكومية غير ربحية «أنا أتجرأ» هو مشروع اجتماعي يستند في مشاريعه على اساليب التسويق الاجتماعي والذي يعنى بتغيير سلوك المجتمعات ايجابيا.

وتؤمن «أنا أتجرأ» بأن الشباب هم القوة الدافعة نحو التنمية في مفهومها الشامل المستدام والتي تأخذ بعين الاعتبار كافة الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والسياسية على حد سواء.

وتعتبر «أنا أتجرأ» منبرا لصوت ولجهود المواطنين من الشباب الفاعل والناشط على احداث التغيير الايجابي في مجتمعاتها لتحقيق نجاح  ملحوظ  في جميع مساعيهم.

وتهدف المنظمة الى دمج اساليب التسويق الاجتماعي كأداة حيوية لخلق التحول والتغيير الاجتماعي المستدام و إطلاق العنان للإمكانيات وروح المبادرة والإبداع لدى الشباب و تعزيز النشاط الشبابي في الأبعاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

ويرأس الجمعية المختص بالتسويق الاجتماعي والذي يهدف الى تغير السلوك المجتمعي ايجابيا الدكتور اياد الجبر.

ومن ضمن برامج المنظمة مشروع مأسسة الحوار بين الشباب والبلديات ...

«شباب الدستور»  يلقي الضوء على هذا المشروع

اهداف المشروع

يهدف المشروع الى مأسسة الحوار على المستوى المحلي بين الشباب والبلديات خاصة في ظل التوجه الوطني نحو اللامركزية وبناء قدرات البلديات المستهدفة عن طريق تفعيل سياسات الحوار بينها وبين المجتمع المحلي والشباب وتفعيل دورهم كمواطنين فاعلين في التعرف على الاحتياجات والتحديات على المستوى المحلي وايجاد حلول فاعلة لهذه التحديات.

ويستهدف المشروع ثلاث محافظات « عجلون والطفيلة والسلط « موزعة على ستة بلديات هي» عجلون و كفرنجة و الطفيلة والقادسية والسلط وديرعلا».

نشاطات المشروع

ومن ابرز نشاطات المشروع « تدريب وبناء القدرات لموظفي البلدية وللشباب من المجتمع المحلي على مواضيع تتعلق بالحوار وكيفية مأسسته بين المجتمع المحلي ممثلة بالشباب وبين البلديات والتعريف بماهية اللامركزية ودورها في التنمية الشاملة للمجتمعات خاصة على الصعيد المحلي.

بالاضافة الى تعريف المشاركين باساسيات البحث الميداني والتعرف على الاحتياجات والتحديات وكيفية ايجاد الحلول الفعالة لها والقيام بمسح ميداني للمنطقة للتعرف الى ابرز التحديات وعقد مجموعة من الاجتماعات في البلديات المستهدفة من قبل الشباب واشراك المجتمع المحلي بها بهدف الوصول «هيكلة لسياسة الحوار»، وفي اختتام كل ورشة تدريبية سيتم الخروج بخطة عمل ممنهجة لمجابهة هذه التحديات.

 نتائج المشروع الذي تم

 تنفيذه على مدار عام :

ومن ابرز النتائج الي قام بها المشروع « تدريب 153 شابا وشابة من المحافظات الثلاثة  المستهدفة و تدريب 23 من موظفي البلديات وقيام الشباب بعمل المسوحات والابحاث الميدانية للتعرف على ابرز المشاكل و التحديات ووضع خطة حلول و قيام الشباب بعمل تحديد لخارطة مصادر لكل بلدية و عقد العديد من الاجتماعات بين الشباب و البلديات لاقامة الحوار و لمناقشة المشاكل و الحلول بطريقة مشتركة في صناعة القرار من اجل التنمية المستدامة للمجتمع المحلي و عقد اجتماع تقييمي مع الشباب و عقد اجتماع تشاوري ما بين الشباب و البلديات المشاركة   وستكون فعالية الاطلاق في نهاية الشهر الحالي لاطلاق الورقه الوطنية لترجمة اللامركزية في البلديات بطريقة عملية وايضا لاطلاق مقترح لهيكلية الحوار الممأسس بين الشباب و البلديات .

الخطط المستقبلية للمشروع

اطلاق الورقه الوطنية لترجمة اللامركزية في البلديات بطريقة عملية واطلاق مقترح لهيكلة ماسسة الحوار بين الشباب و البلديات..  

يذكر ان هذا المشروع هو الثاني حيث تم تنفيذ نسخة تجريبية منه في الربع الاخير من عام 2014 في بلدية عين الباشا وبناء على هذه التجربة تم تصميم المرحلة الثانية وتقديمها للتمويل من قبل الاتحاد الاوروبي من خلال وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية.

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش