الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محطة رياضية : كرتنا تطوي صفحة المنتخب وتفتح صفحة الدوري

تم نشره في الأحد 7 آذار / مارس 2010. 02:00 مـساءً
محطة رياضية : كرتنا تطوي صفحة المنتخب وتفتح صفحة الدوري

 

عمان - الدستور

يعود قطار الدوري ليستأنف مسيره يوم الخميس بعد انقطاع سيكون قد دام (19) يوماً ، هي الفترة التي تخللها تجميع المنتخب الوطني الأول لمباراة سنغافورة والتي غنمها بهدفين لهدف ، ليضمن من خلال هذه النتيجة الصعود إلى النهائيات القارية للمرة الثانية في التاريخ.

عودة الفرق للمقارعة على أغلى الألقاب المحلية جاءت بعد فترة توقف شهدت قيامها إعادة ترتيب أوراقها الفنية ، في حين واجهتها عقبة الظروف الجوية التي أعاقت هذه التحضيرات وجمدتها بعضاً من الوقت قبل أن تواصل تأهبها بعد ذلك ، فمعظم الملاعب غرقت بمياه الأمطار إذ لم تنفعها وسائل التصريف البدائية ، لتصل حدود الإشباع في حين وقفت الأندية محتارة وهي تبحث عن الأماكن المناسبة لتلبية تطلعاتها الفنية فكانت الصالات المغلقة هي الحل الأنسب لذلك.

الوحيد الذي نجح في الخروج من هذه الأزمة كان فريق نادي الوحدات حامل اللقب ومتصدر النسخة الحالية للمسابقة برصيد (42) نقطة ، إذ كانت وجهته جنوباً باتجاه مدينة العقبة التي احتضنت على مدار أسبوع تقريباً معسكراً تدريبياً مكثفاً للفريق بعيداً عن صخب الأمطار وملعب النادي الذي كان من الاستحالة احتضانه للتدريبات.

تحضيرات الوحدات المكثفة جاءت بحجم التحديين المقبل عليها .. الحفاظ على صدارة الترتيب العام لبطولة دوري المناصير ولقاء الرفاع البحريني يوم (16) الحالي في الجولة الثانية من الدور الأول (دور المجموعات) لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي ، في حين قنعت بقية الفرق بالمتوفر لديها من تجهيزات لمواصلة مسيرتها.

مشهد الصراع على صدارة الترتيب العام سيظل بحسب التوقعات رهيناً بالنتائج التي سيحققها قطبا اللعبة الوحدات والفيصلي في الجولات المقبلة ففارق النقطة التي تفصل المتصدر الوحدات عن الفيصلي ، هي نقطة هشة في المنظور التنافسي وبحاجة إلى مزيد من الجهد لتدعيمها عبر المضي في مسلسل الانتصارات التي صاغها الفريق ، في حين أن الوسيلة التي أدت بالفيصلي إلى التراجع لاحتلال المركز الثاني قد تكون ذاتها من ستعيده إلى الصدارة من جديد في قادم الجولات ، لذلك فإن جميع المباريات التي سيخوضها كليهما ستحفل بالحساسية وهي التي يحتاجان خلالها إلى الفوز ولا بديل عنه وصولاً إلى الموقعة التي ستجمعهما في الجولة قبل الأخيرة للمسابقة.

بعيداً عن صراع المقدمة يلحظ الرائي لجدول الترتيب العام للمسابقة حالة من التقارب النقطي بين الفرق التي تحتل المراكز من (6 - )10 وهي على التوالي البقعة (19) نقطة ، الرمثا (18) نقطة ، اليرموك والكرمل وكفرسوم حيث يملك كل فريق (17) نقطة في رصيده ، وهذا مؤشر على أن صراعاً محموماً ستشهده الجولات المقبلة بين هذه الفرق بهدف تحسين موقعها على اللائحة في حين أن اتحاد الرمثا صاحب المركز قبل الأخير لن يكن بمنأى عن دخول هذا الصراع للهروب من شبح الهبوط وكذلك العربي صاحب المركز الأخير برصيد (11) نقطة ، إذ سيكون على موعد مع تحد كبير لتحقيق غاية الثبات.

بعيداً عن مشاهد الصراع سواء على مقدمة الترتيب العام أو للهروب من شبح الهبوط بات استغلال الفرق للفسح الزمنية التي تبتعد فيها عن مشهد المنافسة مغايراً عما درجت عليه العادة ، ففي السابق كانت الفرق تسارع إلى الإنخراط في معسكرات تدريبية خارجية أو داخلية يتخللها مواجهات ودية تهدف الى الإبقاء على الحالة البدنية والفنية الناهضة لدى هذه الفرق ، لكن يبدو أن متطلبات الاحتراف ألغت هذه العادة ، فصناديق الأندية لا تستطيع تحمل مثل هذا الإجراء حالياً وهي التي تسير بقوى خائرة على الصعيد المالي ، لكنها ترفض الانحناء أمام هذا العائق لتبقى على تواصل مع الإستحقاقات المحلية لغاية الآن ، يستثنى من ذلك بعض الأندية التي تملك وفراً مالياً جيداً لأسباب مختلفة متعلقة إما باستثمارات تملكها أو سياسات اقتصادية طويلة المدى نسجتها منذ سنوات طويلة لتتحمل أعباءها الكروية.

جميعها في النهائيات

يعتبر الموسم الكروي الحالي الأبرز في تاريخ كرة القدم الأردنية ذلك لأنه أفرز تأهلاً ثلاثياً لمنتخبات الناشئين والشباب والأول إلى النهائيات القارية للمرة الأولى في التاريخ ، هذا المؤشر يحمل دلالات كبيرة لدى المتابعين ، إذ عكس مدى الاهتمام الذي تلقاه اللعبة من الاتحاد سواء على صعيد فرق الفئات العمرية أو فئة الرجال ، في حين صدق المدير الفني لمنتخبنا الوطني الأول الكابتن عدنان حمد عندما وصف التأهل بالمنعطف الهام في مسيرة كرة القدم الأردنية التي حققت خلال العقد الحالي انجازات باهرة وهو الذي شهد تسارعاً كبيراً في وتيرة الإنجازات التي تلاحقت.

العام الحالي سيكون حاسماً في مسيرة كرة القدم الأردنية إذ سيشهد حراكاً كبيراً على مستوى التحضيرات لخوض النهائيات الآسيوية الثلاث ، لذلك فالمطلوب وضع خطط طويلة المدى ترمي إلى الارتقاء بمستوى هذه التحضيرات عبر الاحتكاك مع مدارس معروفة على الصعيد الكروي العالمي خاصة على مستوى الناشئين والشباب والذين هم زاد المنتخب الأول في قادم المواسم.





التاريخ : 07-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش