الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الوحدات تاه في البحرين وضلّ طريق الفوز

تم نشره في الخميس 18 آذار / مارس 2010. 02:00 مـساءً
الوحدات تاه في البحرين وضلّ طريق الفوز

 

عمان - خليل قطيط

لم يكن أكثر المتشائمين يتوقع ان يظهر فريق الواحدات أمام نظيره الرفاع البحريني في المباراة التي جرت الليلة قبل الماضية في العاصمة البحرينية المنامة ضمن تصفيات كاس الاتحاد الآسيوي بهذه الصورة المتواضعة والتي تسببت في خسارته المستحقة بنتيجة (1 ـ 2)

الخسارة بحد ذاتها هي أمر متوقع ومن لازمات عالم الكرة ، تماما كما هو حال الفوز ، خاصة وان كرة القدم تعطي من يعطيها وتعشق الذي يعشقها ، ولكن عدم الظهور بالمستويات الفنية والبدنية المنافسة للفريق المقابل هي بطبيعة الحال أمر مختلف تماما ويجب التوقف عندها طويلا خاصة فيما يخص الاستراتيجية الهجومية التي كان على الوحدات اتباعها في هذه المباراة تحديدا ، وهو الذي يعلم جيدا ان الفوز وحده سيعيده الى طريق المنافسة على واحدة من بطاقتي العبور للدور الثاني من البطولة بعد خسارته مباراته الأولى أمام الريان القطري بنتيجة (2 ـ 4) في المباراة التي جرت على ستاد مدينة الملك عبدالله الثاني بمنطقة القويسمة على ارضه وبين جمهوره.

اضاعة الطريق

تابعنا باهتمام أدق تفاصيل المباراة التي كشفت عن بداية متأخرة جدا في دخول لاعبي الفريق لأجواء المباراة ، الأمر الذي تسبب في أداء نمطي وسط غياب مريب لأعمال وسط الميدان حيث التحضير لعمليات البناء الهجومي وحيث تشديد اعمال الواجبات الدفاعية ، وهذا تسبب بنجاح الرفاع البحريني في ابقاء الوحدات أسيرا لنمطية اداء ميداني غابت عنه الخيارات التكتيكية واتسم بضعف عمليات الاسناد الهجومي رغم البداية الجيدة الى حد ما خاصة في الربع ساعة الأول من زمن المباراة التي لم تدم طويلا وسرعان ما اختفت بفضل السياسات الميدانية الواقعية التي اتبعها الرفاع البحريني والتي نجح معها في تحييد العمليات الخطرة للوحدات ومن ثم استعادة دفة قيادة المباراة.

ومثل غياب عمليات وسط الميدان لفريق الوحدات طوال مدة الشوط الأول ومعها غياب الأعمال الهجومية الخطرة على مرمى الرفاع البحريني أبرز ملامح الشوط الأول والذي لامس حدود (اضاعة الطريق الموصل للمرمى) ، والاستسلام لحالة التيه داخل الميدان ، مثل حالة استنهاض واستقواء لفريق الرفاع الذي نجح في ابقاء الوحدات اسيرا لألعاب بعيدة عن مرمى فريقهم وهذا ما يفسر محاولات محمد عبد الحليم في التسديد عن بعد وكذلك محاولة محمد جمال بغية كسر الجمود الهجومي حين غابت عمليات شلباية والسباح الخطرة باعتبارهما يمثلا رأسي حربة الهجوم الوحداتي ، وهذه جاءت تعبيرا عن نقص مريب لعناصر البناء الهجومي المركز والخطر والذي غالبا ما يتسم به اداء الوحدات في الدوري المحلي.

عودة متأخرة

المدير الفني للوحدات الكابتن ثائر جسام ومعه فريق عمله واللاعبون كانوا يدركون جيدا اهمية الفوز في هذه المباراة وأهمية النقاط الثلاثة لغايات استعادة طريق المنافسة للعبور للدور الثاني ، ولكن واقع حال الميدان جاء مغايرا تماما لهذه القناعات حيث غابت التمريرات المتقنة القصيرة منها والطويلة على حد سواء ، وسط غياب التركيز الذي تحتاجه مثل هكذا مباريات والمصنفة بالمصيرية والهامة.

وفي ظل اداء باهت للوحدات في الشوط الأول من المباراة ، نجح الرفاع البحريني في قيادة اعمال الشوط بالاتجاه الذي يريده وسط حالة ذهول لامست حدود الاستسلام للاعبي الوحدات لينهي الرفاع الشوط بتقدمه بهدف مقابل لاشيء.

ورغم عودة لاعبي الوحدات المتأخرة لأجواء المباراة ، الا ان أخطاء التمريرات وغياب عمليات الضغط الهجومي استمرت طوال مدة الشوط الثاني وان كنا نشاهد بين فترة وأخرى هبات هجومية لم تكتمل بسبب نقص الاسناد والمتابعات الهجومية التي عرف بها الوحدات محليا وخارجيا.

البداية التي باشر فيها الوحدات الشوط الثاني كان من المهم ان تمثل سياساته الميدانية منذ بداية المباراة ، خاصة وان الوحدات لا تخدمه نتيجة التعادل والخسارة تعقد مهمته وتجعلها أكثر صعوبة وتدخله في نفق مظلم.

ضوء في آخر النفق

صحيح ان مهمة الوحدات في بلوغ الدور الثاني باتت صعبة ولكنها ليست مستحيلة على حد قول مديره الفني الكابتن ثائر جسام في المؤتمر الصحفي الذي عقب نهاية المباراة ، ولكن من المهم ان يخرج الكابتن جسام وفريق عمله في الجهازين الفني والاداري بدروس وعبر من هذه الخسارة لغايات استهاض قوى الفريق الفنية والبدنية من جديد ليس على مستوى المنافسة الآسيوية وحدها فقط ، وانما على مستوى المنافسة في الدوري المحلي.

ونجزم ان جسام وفريق عمله لن يدعوا هذه الخسارة تمر مرور الكرام وانهم سيعملون على استرجاع الاستراتيجية والسياسة التي اضاعها الفريق هناك على ميدان ستاد البحرين الدولي وانهم لن يسمحوا لآثار هذه الخسارة ان تمتد لتصل الى مباريات الفريق في دوري المحترفين وبعدها فيما تبقى للفريق من مباريات في تصفيات كاس الاتحاد الآسيوي كي يبقى الضوء واضحا ومرئيا في نفق التصفيات الآسيوية.



التاريخ : 18-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش