الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المنتخب الوطني يخسر أمام البحرين بهدفين

تم نشره في الأربعاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
المنتخب الوطني يخسر أمام البحرين بهدفين

 

دبي - وفد اتحاد الاعلام الرياضي

اختلطت امس حسابات المنتخب الوطني لكرة القدم في اول اختبارات المرحلة التحضيرية الاخيرة التي تسبق التوجه للدوحة لخوض النهائيات الاسيوية 7 الشهر المقبل.

المنتخب خسر امام نظيره البحريني بنتيجة 1 - 2 في مباراة ودية دولية احتضنها ستاد نادي الاهلي الاماراتي في دبي حيث يقيم هناك معسكرا تدريبيا منذ بداية الاسبوع الحالي ولغاية الخامس من الشهر المقبل.

حاول الجهاز الفني مع انطلاقة المباراة تجريب تشكيلة اختلفت نوعا ما عن الشكل الذي كان ظهر في مباراته الاخيرة امام قبرص 16 الشهر الماضي ، وعلى الرغم انه تناوب مع نظيره البحريني في الدقائق الاولى من عمر الشوط الاول الافضلية غير الايجابية ، الا انه سمح لمنافسه بالتقدم من ركلة جزاء تسبب بها سليمان السلمان واحرز منها فوزي عايش هدف السبق ، دون ان تميل الكفة لا لهذا او ذاك فيما تبقى من الشوط.

وفي الحصة الثانية رمى المنتخب بثقله الهجومي على المرمى البحريني ولجأ الجهاز الفني الى اشراك العناصر المتوفرة لديه ، الامر الذي اسهم مباشرة بتعديل الكفة بهدف سجله بهاء عبد الرحمن ، فيما لم تتواصل افضلية المنتخب بل توقفت عند غفلة دفاعية كلفته هدف التأخر مجددا من رأسية اسماعيل عبد اللطيف.

وتعتبر مواجهة الامس الاولى للمنتخب الوطني في معسكر دبي ، على ان تتواصل محطة التحضير بملاقاة اوزبكستان يوم الاحد المقبل كآخر المحطات الاعدادية.

حضر المباراة سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة نائب رئيس نادي الرفاع البحرين وسمو الشيخ خالد خالد بن علي آل خليفة والشيخ فواز بن محمد ال خليفة والسفير الأردني في الامارات العربية المتحدة نايف الزيدان وأركان السفارة والقائم بالأعمال في القنصلية الأردنية بامارة دبي لينا الحديد وأعضاء القنصلية في دبي ورئيس النادي الأردني نهار الرواشدة وأعضاء الادارة والمدير التنفيذي للنادي الأهلي أحمد خليفة ومنصور لوته عضو الادارة وجمهور غفير من أبناء الجالية الأردنية في دولة الامارات.

وكان السفير الاردني الزيدان التقى لاعبي المنتخب عقب المباراة ، حيث اثنى على اداء اللاعبين واشاد بجهودهم وتمنى لهم التوفيق في المرحلة المقبلة وخاصة في النهائيات الاسيوية ، مؤكدا ان "النشامى" كانوا دوما على العهد وسيبقون كذلك.

المباراة في سطور

ـ طرفا المواجهة : المنتخب الوطني لكرة القدم ونظيره البحريني.

ـ المكان : ستاد النادي الأهلي بامارة دبي.

ـ الزمان : 28 - 12 - ,2010

ـ المناسبة : ودية تحضيرية تسبق المشاركة في النهائيات الآسيوية.

ـ الحكام : طاقم تحكيم اماراتي مكون من الدوليين محمد عبدالله للساحة ، عمر سليمان واحمد الشامسي مساعدين وعيسى خليفة رابعاً.

ـ النتيجة : خسارة المنتخب الوطني أمام البحرين (1 - 2).

ـ الأهداف : سجل للمنتخب الوطني بهاء عبدالرحمن د.(60) وللبحرين فوزي عايش (جزاء) د.(15) واسماعيل عبداللطيف د.(69).

ـ مثل المنتخب الوطني : عامر شفيع ، حاتم عقل ، أنس بني ياسين ، سليمان السلمان ، باسم فتحي ، سعيد مرجان (سعيد مرجان) ، بهاء عبدالرحمن ، أحمد عبدالحليم (عبدالله ذيب) ، حسن عبدالفتاح ، عامر ذيب (رائد النواطير) ، وعدي الصيفي (مؤيد أبوكشك).

ـ مثل البحرين : احمد مشيمع ، ابراهيم المشخص ، عبدالله المرزوقي ، سلمان عيسى (راشد الحوتي) ، عبدالله عمر ، عبدالوهاب علي ، فوزي عايش ، محمد سالمين (عباس عياد) ، عبدالله فتاي (احمد راكع) ، اسماعيل عبداللطيف (حسين البابا) ، عبدالله الدخيل (محمود عبدالرحمن).

دون الطموح

سارع المنتخبان الى نسج طروحات ناضجة في وسط الميدان بالرغم من مشاهد الحذر التي غلفت عمليات التمويل في المقدمة وهو الأمر الذي لم يدم طويلاً بعد ذلك.

المنتخب الوطني اتكأ حضوره على الحراك النشط لحسن عبدالفتاح كلاعب محوري ، أمام مرجان وعبدالرحمن ، حيث أسندت تطلعات الأول من ثنائي الاطراف ذيب وعبدالحليم ليتقدم هذه الكوكبة الصيفي وحيداً في الهجوم ، في حين قاد عقل وبني ياسين الشق الدفاعي في ألعاب المنتخب اضافة الى السلمان و فتحي من الأطراف.

البحرين دفع بتشكيلته المعروفة وظهر فيها علي وعايش وفتاي وعبداللطيف في وسط الميدان ، والذين عملوا على دعم تطلعات الدخيل وفتاي في المقدمة ، أما الخط الخلفي فتواجد فيه كل من المشخص والمرزوقي رباناً الدفاع والذين أسند حضورهما من قبل عيسى وعمر في الاطراف.

سرعان ما انقشع الحذر أمام الرغبة الحقيقية لدى المنتخبين بغية تحقيق نتيجة ايجابية فكانت أولى مشاهد التهديد بحرينية عندما توغل الدخيل داخل المنطقة ليسدد كرة قوية ارتدت من جسد عقل ليرد عليه السلمان بكرة نموذجية وضعت الصيفي في مواجهة المرمى لكن المدافع المشخص قطعها في الوقت المناسب.

كان لزاما على المنتخب الوطني الوقوف بشكل جاد أمام التطلعات البحرينية التي طغت على المجريات بعد ذلك وشهدت تهديد مرمى شفيع بعدة فرص دسمة كان أخطرها عندما مرر فتاي كرة نموذجية وضعت عايش في مواجهة شفيع الذي أنقذ مرماه بحضور ، اذ لم يسارع المنتخب الى تدارك الموقف على الشكل الأمثل وذلك عبر مبادلة خصمه التهديد الذي اقتصر على مناورات متواضعة داخل نصف الملعب البحريني فحسن وعامر سعياً مراراً الى امتلاك زمام المبادرة في المقدمة في ظل تقدم عبدالحليم والسلمان من الرواقين لكن ذلك لم يجد نفعاً أمام متانة الجدار الدفاعي البحريني الذي وقف نداً قوياً أمام هذا الرباعي كما فرض بدوره رقابة لصيقة على مهاجم المنتخب الوحيد الصيفي.

حافظ المنتخب البحريني على وقعه النشط وبدا تركيزه واضحاً على الرواق الأيمن ليسهل عليه زيارة مرمى شفيع في عديد المناسبات لتتواضع بعد ذلك ألعاب المنتخب الوطني ، قبل أن يحتسب الحكم ركلة جزاء للبحرين بداعي اعاقة عبداللطيف نفذها عايش بنجاح على يمين شفيع د.(32).

الهدف امتص جزءاً لا بأس به من تطلعات النشامى بعكس ما تفرضه طبيعة المواجهة ، فبعدما كان على تماس مع عمليات التهديد ، بات عقب الهدف بعيداً عنها اذ سهل على الدفاع البحريني قطع الكرات الأردنية أمام المرمى فالتمريرات جاءت غير مركزة بعكس خصمه الذي امتلك زمام المبادرة لتشهد الدقائق الأخيرة من عمر الحصة الأولى محاولات أردنية جادة لتهديد المرمى لكنها جاءت باهتة وخالية من الاحتدام المطلوب.

هدية لم تكتمل

بدا واضحاً أن المنتخب الوطني عقد العزم على تغيير الصورة السلبية التي ظهر عليها في الشوط الاول اذ دخل بقوة الى مجريات الشوط الثاني عبر ذات التشكيلة التي لم يطرأ عليها أي تغيير جذري باستثناء منح عبدالحليم الحرية في التحرك داخل نصف ملعب البحرين وهو الذي تلقى كرة سلسة من ذيب سددها من موقف صعب لتستقر في أحضان الحارس أحمد مشيمع.

ارتقت ألعاب المنتخب لتصل الى مدارك جديدة شاسعة ، اذ تقدم عدي ليمرر كرة نموذجية كسر من خلالها ذيب مصيدة التسلل البحرينية لكنه تقدم ببطء ممراً الى عبدالحليم الذي سدد مرة أخرى في أحضان الحارس ، قبل أن ينجح عبدالرحمن في خطف الكرة من عبدالوهاب علي ليمضى ويسددها أرضية زاحفة استقرت على يمين الحارس هدف التعادل للمنتخب د.(60).

اشتعلت المباراة بالفرص الأردنية بعدما قلب ميزان السيطرة لمصلحته وهو الأمر الذي أجبر الجهاز الفني البحريني على الدفع بعياد بدلاً من سالمين لانعاش الألعاب في وسط الميدان ، في حين رد عليه المدير الفني لالمنتخب بالدفع بورقتي عبدالله ذيب والشقران بدلاً من عبدالحليم ومرجان ، في خضم ذلك تقدم عامر ليمرر الكرة الى حسن على مشارف المنطقة سددها الى خارج الملعب ، ليعود الأخير ويرواغ الدفاع البحريني ببراعة قبل أن يسدد كرة قوية علت العارضة.

البحرين كان قد دفع بعبدالرحمن وراكع بدلاً من الدخيل وفتاي وذلك لانعاش الشق الهجومي في ألعابه والتي بدت هشة أمام التفوق الدفاعي للمنتخب ، لكن وفي لحظة عابرة غافل عيسى الدفاع بكرة ماكرة رفعها باتجاه القائم البعيد تدخل عبداللطيف ليزرعها برأسه في الشباك هدف البحرين الثاني د.(69).

خفتت حدة الألعاب عقب الهدف البحريني وفقد المنتخب زمام المبادرة مجدداً ، اذ انحصر اللعب في وسط الميدان مع بعض الهبات الهجومية المتواضعة فهذا عدي يسدد كرة احتواها الحارس البحريني بسهولة رد عليه عبداللطيف بانفراد خطر لكنه سدد الكرة بعيداً عن الخشبات الثلاث.

الدقائق العشر الأخيرة من عمر المباراة شهدت محاولات متباعدة من كلا المنتخبين للتسجيل ، والتي اصطدمت بسوء التركيز ، ليجري المنتخب تبديلين آخرين تمثلا بدخول أبوكشك بدلاً من الصيفي في المقدمة والنواطير بدلاً من عامر ، ليشهد الوقت المبدد مواجهة عبدالفتاح للمرمى اثر تمريرة مؤيد لكن تسديدته مرت بجوار القائم الأيمن وبها انتهت المباراة.

حمد .. نتيجة سلبية وجدوى ايجابية

أكد المدير الفني للمنتخب الوطني عدنان حمد على الفوائد الفنية الكبيرة التي جناها المنتخب الوطني من مواجهة البحرين فرغم الخسارة رأى حمد أن النتيجة ليست مهمة مقارنة من حجم الفوائد التي حققها المنتخب مشيراً الى أنه سيعمل على علاج الأخطاء التي حدثت لتلافيها مستقبلاً.

وحول المجريات أكد حمد أن المنتخب كان بامكانه الخروج بنتيجة أفضل خاصة في الشوط الثاني الذي شهد فرصاً عديدة كان بامكانها قلب النتيجة لكن سوء الحظ والتركيز غلف الأداء الهجومي.

الشريدة .. مردود ايجابي

المدير الفني للمنتخب البحريني رأى أن المباراة غلب عليها الطابع التكتيكي نظراً للحاجات الفنية الملحة التي يتطلبها الوصول الى أقصى درجات الجاهزية لدى المنتخبين المقبلين على مواجهات صعبة بالنهائيات الآسيوية.

ورأى الشريدة أن المباراة لبت تطلعاته في الوقوف على ما قطعه فريقه من مستوى ، مؤكداً في الوقت نفسه أن المنتخب الوطني يتمتع بالقدرة والمنعة الفنية ، والجاهزية الطيبة ، حيث شهد تطوراً لا بأس به خلال الفترة السابقة ، كما رأى أن كوكبة اللاعبين التي يضمها المنتخب الوطني ستتحمل مسؤولية كبيرة في استحقاق آسيا وكذلك في التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس العالم المنتظر أن تنطلق في شهر أيلول القادم.

ووجه الشريدة شكره الى الاتحاد الأردني لكرة القدم الذي وافق على تنظيم هذه المواجهة في امارة دبي مؤكداً على عمق العلاقات الأخوية التي تربطه مع الاتحاد البحريني وكرة القدم البحرينية التي احتضنت العديد من النجوم الأردنيين اللامعين في سماء كرة القدم العربية.



التاريخ : 29-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش