الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل هلالك .. ياسمين خير : أحن إلى الجمباز

تم نشره في الأربعاء 25 آب / أغسطس 2010. 03:00 مـساءً
هل هلالك .. ياسمين خير : أحن إلى الجمباز

 

عمان - خالد حسنين

(هل هلالك) زاوية تطل على قراء "الدستور" الأعزاء يومياً في شهر رمضان المبارك ، نرصد خلالها أبرز الاحداث والمحطات الرياضية المحلية والعربية والعالمية ، ونلتقي فيها شخصيات مؤثرة ، كما نتناول القضايا والموضوعات التي تهم هذا القطاع.

ضيفتنا اليوم هي النجمة ياسمين سليم خير ، التي امتطت صهوة الرياضة في سن مبكرة وتحديداً عند الخامسة من عمرها ، وذلك عبر لعبة الجمباز التي صالت في ميادينها وجالت حتى أطلق عليها النقاد لقب (الفراشة الذهبية) ، قبل أن يتحول مسارها إلى كرة القدم من خلال فريق شباب الأردن والمنتخب النسوي ، لتصنع لنفسها تاريخاً جديداً مليئاً بالذكريات وزاخراً بالإنجازات ، دون أن يمنعها ذلك من مواصلة تفوقها العلمي ، حيث حصلت على شهادة البكالوريوس في التسويق من الجامعة الأردنية.

حكايتي مع الجمباز

تقول ياسمين: بدأت مع رياضة الجمباز وعمري (5) سنوات ، وكان ذلك في عام (1992) ، وقد تعلقت كثيراً بتلك الرياضة وأحببتها بشكل لا يوصف ، إلى أن تركتها مرغمة عام (2005) لكثرة الإصابات التي تعرضت لها من جهة ، ومن جهة أخرى إقبالي على الدراسة الجامعية في ذلك العام ، الأمر الذي كان يحول دون تمكني من التفرغ للسفر والمشاركة في البطولات الدولية.

وعن أبرز ما حملته تلك السنوات أوضحت: بحمد الله كان لي الكثير من الذكريات الجميلة على مختلف الصعد ، وأعتز بشكل خاص بمشاركتي بالدورة الرياضية العربية التاسعة (دورة الحسين) التي حصلت خلالها على ميدالية ذهبية وبرونزيتين ، كما لا زلت أستحضر بكل فخر واعتزاز منافسات الدورة الرياضية العربية العاشرة في الجزائر حينما نلت ميداليتين ذهبيتين و(4) فضيات.

وتؤكد ياسمين أنها تحن باستمرار لرياضة الجمباز رغم ابتعادها عنها منذ ما يقارب الـ(5) سنوات ، وتقول بهذا الصدد: لم أنس الجمباز مطلقاً بعد الإعتزال ، فأنا أتابع المنافسات باستمرار وبمجرد مشاهدتي الأبطال والبطلات أسترجع شريط ذكرياتي وأشتاق للعودة إلى اللعبة من جديد ، لكن ذلك لا يعني أني قد أعود في يوم من الأيام كوني انقطعت عنها منذ زمن بعيد وأصبح الأمر في غاية الصعوبة.

.. ومع كرة القدم النسوية

وفور اعتزالها الجمباز عام (2005) ، اتجهت ياسمين إلى كرة القدم ، وقد قام حينئذ نادي شباب الأردن الذي يرأسه والدها بتشكيل فريق نسوي ، مما شجعها بشكل أكبر على دخول معترك تلك اللعبة.

وتلخص ياسمين مسيرتها مع الساحرة المستديرة بالقول: انضممت للمنتخب الوطني عند تشكيله للمرة الأولى قبل انطلاق بطولة غرب اَسيا الأولى التي أقيمت في الأردن عام (2005) ، ونجحنا بنيل اللقب ، وفي نفس العام حللنا بالمركز الثالث بدورة الألعاب الاَسيوية داخل الصالات في تايلند ، وفي عام (2007) أحرزنا لقب النسخة الثانية من بطولة غرب اَسيا ، وقد تخلل ما سبق مشاركتنا في نهائيات كأس اَسيا للشابات في ماليزيا عام (2006) ، وفي عام (2008) حصلنا على المركز الثاني ببطولة غرب اَسيا الأولى للصالات في الأردن ، كما جئنا ثالثاً ببطولة نادي ضباط القوات المسلحة التي تستضيفها أبوظبي سنوياً ، قبل أن ننال الوصافة في نسخة العام الماضي (2009) ، وخلال العام الجاري شاركنا ببطولة غرب اَسيا الثالثة في الإمارات وعاندنا الحظ لنتراجع إلى المركز الثاني خلف المستضيف.

أما على الصعيد النادوي فتقول ياسمين: نملك في شباب الأردن مسيرة مميزة جراء تمكننا من الظفر بلقب الدوري النسوي منذ إقامته للمرة الأولى عام (2005) وحتى الاَن ، كما أحرزنا لقب بطولة عمان الدولية عام (2006) ، وذلك يعود إلى الروح الأسرية التي تطغى على الأجواء العامة بالنادي وحرص اللاعبات على التميز ، فضلاً عن الدعم الكبير الذي تقدمه الإدارة للفريق رغم أن شباب الأردن هو النادي الوحيد الذي يملك أيضاً فرقاً ذكورية تستنزف منه ميزانية كبيرة خاصة بعد تطبيق الاحتراف.

طموحات مستقبلية

وكشفت ياسمين عن جملة من الطموحات المستقبلية التي تكتنزها ، موضحة: أتمنى أن ننجح في تقديم المستوى المأمول في بطولة كأس العرب التي ستقام في البحرين خلال شهر تشرين أول المقبل ، وأن نتواجد بقوة في دورة الألعاب الاَسيوية (الأسياد) التي ستقام في الصين تشرين ثاني ، والأمل يحدونا أيضاً بأن ننجح في التصفيات الأولمبية وأن نتمكن من بلوغ أولمبياد لندن (2012) ، لأن ذلك سيكون بمثابة تتويج حقيقي للمكانة التي وصلت إليها كرة القدم النسوية الأردنية.

وتقول ياسمين حول التحضيرات الجارية لترجمة تلك الطموحات: بدأنا مرحلة إعداد جدية بقيادة الكابتن ماهر أبو هنطش ، والحماس يكتنف اللاعبات اللواتي يدركن حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهن ، وبمشيئة الله سنتمكن من اجتياز المهمات التي تنتظرنا.

ولم تخف ياسمين أيضاً هدفين مهمين تتطلع لتحقيقهما ، الأول هو أن تتاح أمامها فرصة المشاركة بنهائيات كأس العالم كون ذلك حلم أي لاعب ولاعبة ، ومن ثم إقامة مشروع يهدف إلى تطوير كرة القدم النسوية في الأردن ، لأن اللعبة حديثة العهد وتحتاج إلى تضافر الجهود من أجل دفع عجلتها.

أجواء رمضان

وتتحدث ياسمين عن أجوائها الخاصة في رمضان قائلة: الشهر الفضيل هذا العام مختلف شيئاً ما عن السنوات السابقة كوننا ملتزمات بتدريبات شبه يومية مع المنتخب الوطني ، لكن ذلك لا يمنعني من أن أعيش الأجواء الممتعة لهذا الشهر ، من خلال التواصل مع الأقارب والصديقات ، كما أنني أتابع المسلسلات التي يتم عرضها في رمضان ، ويشدني حالياً (باب الحارة) و(وراء الشمس) و(موعد مع الوحوش).

وأبدت ياسمين حزنها لعدم مشاركة المنتخب في بطولة نادي ضباط القوات المسلحة في أبو ظبي هذا العام ، لما يحمله هذا الحدث من طقوس رمضانية مميزة عاشتها مع بقية زميلاتها اللاعبات خلال العامين الماضيين.

شكراً لهم

وأكدت ياسمين أنها تدين بالفضل للكثير من الأشخاص الذين أثروا مسيرتها الرياضية ، وتقول بهذا الجانب: أود أن أتوجه بشكر كبير إلى الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد كرة القدم ، وإلى الأميرة ريم علي لمتابعتهما الدائمة لشؤون المنتخبات النسوية ، وهو ما زاد من عزيمتنا وعزز طموحاتنا وبث في نفوسنا الثقة وكان له الأثر في انطلاقتنا القوية ، وأتمنى أن نكون باستمرار عند حسن ظن سموهما.

وأضافت: كما أثمن دور أسرتي التي وقفت إلى جانبي ودعمتني طوال مشواري ، وأشكر كذلك الجهازين الفني والإداري للمنتخبات النسوية ، وجميع زميلاتي اللاعبات اللواتي يثبتن على الدوام إحساسهن بالمسؤولية الوطنية التي يحملنها ، وهو ما وضع اسم الأردن بقوة على الخارطة الدولية فيما يتعلق بكرة القدم النسوية.





التاريخ : 25-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش