الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ماليزيا تمنع 132 من مواطنيها المتورطين مع داعش من العودة

تم نشره في الأحد 21 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً



 كوالالمبور - أكدت الشرطة الماليزية، أمس عزمها إجراء التعاون الوثيق مع الشرطة العالمية الإنتربول بشأن منع 132 من المواطنين الماليزيين المتورطين مع عصابة داعش الإرهابية في سوريا والعراق، من العودة إلى أرض الوطن.

وتعمل الشرطة الماليزية عن كثب مع جهار الإنتربول لضمان أن الدواعش الماليزيين الموجودين حاليا في سوريا والعراق، وعددهم 132 شخصا، لن يتمكنوا من العودة إلى ماليزيا. وفي هذا الإطار أوضح نائب رئيس الوزراء الماليزي أحمد زاهد حميدي أن هذه الإجراءات تهدف إلى حماية التناغم الديني والعرقي الحالي واستقرار البلاد من أي تهديد. ونقلت عنه وكالة الأنباء برناما قوله «يعيش الماليزيون منذ أمد بعيد في ظل الوحدة والتآلف على الرغم من انحدارهم من أعراق وديانات مختلفة، يشاركون ويحتلفون مع بعضهم البعض في مناسباتهم وأعيادهم الدينية والعرقية، إنها الثقافة الماليزية الحقيقية ونريد أن نحافظ عليها وتتقوى أكثر». وأضاف حميدي، الذي يشغل أيضا حقيبة الداخلية في الحكومة الماليزية، إن الإسلام دين السلام وليس قتل الآخرين، داعيا المواطنين الماليزيين إلى التعاون مع السلطات الأمنية وعدم تركها وحدها في الميدان تكافح للحفاظ على النظام والأمن العام.

وقال حميدي إن برامج اجتثاث الإرهاب واستئصاله  للمعتقلين المتورطين في حركات الإرهاب والتطرف وداعش في ماليزيا ناجحة. وأضاف في تصريحات صحفية أن فعالية هذه البرامج حصلت على تقديرات كثيرة على المستوى الدولي إذ تعد ماليزيا دولة نموذجية في برنامج اجتثاث التطرف.

وأفاد زاهد بوصفه أيضاً وزير الداخلية أن برنامج إصلاح نحو 130 سجيناً، في حركات الإرهاب والتطرف وداعش، بدا ناجحاً عندما بلغ معدل التأهيل 97 في المئة، كما تجلى النجاح الباهر عندما تراجعت نسبة السجناء الذين يعودون إلى ارتكاب جريمة بعد أن أمضى حكماً بالسجن.«بترا».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش