الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تواصل المعارك بين العشائر وداعش في الفلوجة

تم نشره في الأحد 21 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً





 بغداد -  تتواصل المعارك لليوم الثاني بين رجال عشائر عراقية وداعش داخل مدينة الفلوجة معقلهم الأبرز في محافظة الانبار، بحسب مسؤولين عراقيين.

وتقع الفلوجة على بعد نحو ستين كيلومترا الى الغرب من بغداد وهي بعد الموصل ثاني مدن العراق تحت سيطرة الجهاديين الذين يتراوح عددهم فيها بين 300 و400 مسلح. واحكم التنظيم المتشدد سطوته على المدنيين في الفلوجة بعد اعتقالات وتنفيذ سلسلة اعدامات علنية في المدينة.

وقال عميد في الجيش العراقي طلب عدم الكشف عن اسمه ان «المواجهات المسلحة بين ابناء عشائر الفلوجة وتنظيم داعش، لاتزال مستمرة». واندلعت الاشتباكات في حي الجولان الواقع في شمال غرب الفلوجة وحي النزال الواقع وسط المدينة، بحسب المصدر الذي قال ان الجيش قصف مواقع داعش في ضواحي المدينة.

وسقط عدد من القتلى في صفوف مقاتلي العشائر وعناصر التنظيم، بحسب المصدر الامني لكنه لم يكن بوسعه تحديد اعداد القتلى. وقال احد زعماء العشائر الشيخ مجيد الجريصي ان القتال كان مستمرا في وسط وجنوب غرب المدينة أمس. واضاف ان «ذخيرة مقاتلي العشائر بدأت تنفذ، ونحن بحاجة الى مساعدة الحكومة». وقال «نخاف ان تنفذ هذه الذخيرة بشكل كامل، لانه فيما بعد سيقوم تنظيم داعش باعتقالهم وذبحهم».

بدوره، اكد سعدون عبيد الشعلان وهو مسؤول محلي ان القتال لايزال مستمرا، قائلا ان ابناء العشائر وضعوا قناصين على اسطح المباني في حي العسكري الواقع شرق الفلوجة. وقال ان «رجال العشائر كانوا بحاجة الى تجهيزات، ونحن سنحاول الحصول على الدعم من الحكومة». ودارت الجمعة اشتباكات عنيفة في الفلوجة بين عدد من ابناء العشائر و»الحسبة» التابعة لتنظيم داعش والمكلفة تطبيق الشريعة في المدينة. وانضم افراد من عشيرة الجريصات والمحامدة والحلابسة الى القتال الذي بدأت وتيرته تتصاعد.

وتفرض القوات العراقية بمساندة مقاتلين من عشائر الانبار والحشد الشعبي وهي فصائل شيعية تدعمها ايران، حصارا شديدا حول الفلوجة التي مايزال عشرات الاف المدنيين داخلها. ويهدف الحصار الى استعادة السيطرة عليها من المتطرفين.

وقتل أكثر من 20 عنصرا من عصابة  داعش بينهم والي الأنبار الجديد ومساعده بغارة جوية غرب قضاء هيت، حسبما أعلنت خلية الإعلام الحربي في العراق، أمس. وقالت الخلية في بيان، اورده موقع السومرية نيوز، ان «صقور الجو وجهوا ضربة جوية دقيقة على مزرعة يملكها الإرهابي خالد السعدون غرب قضاء هيت، أسفرت عن مقتل والي الأنبار الجديد المدعو وهيب البوعابر ومساعده محمد طليب». وأوضح البيان أن الضربة أدت أيضا إلى مقتل أكثر من 20 إرهابيا من جنسيات عربية مع الإشارة إلى أن «الضربة تمت استنادا لمعلومات مديرية الاستخبارات والأمن».

كما أعلنت وزارة الدفاع العراقية عن مقتل ما لا يقل عن 69 ارهابيا من داعش، والعثور على منازل مفخخة وضبط اعتدة واسلحة ومتفجرات في عمليات استباقية نفذتها قوات الجيش بمختلف القواطع في محافظتي الانبار وبغداد. وذكرت الوزارة في بيان لها، بحسب وكالة العراق المركزية للأنباء،  الى ان «طيران الجيش العراقي تمكن من تدمير عدة أوكار لإرهابي داعش وقتل 32 ارهابيا في منطقة الحامضية  شمالي الانبار» اضافة الى تدمير مدفعي هاون. واضاف البيان ان «الفرقة العاشرة وفرقة المشاة السابعة عشرة في الجيش العراقي تمكنتا من قتل 37 إرهابيا في منطقة الحامضية ومنطقتي بستان التكريتي وزوبع العرسان جنوب الفلوجة، وتفجير 35 عبوة ناسفة معدة للتفجير. واشارت الى انه تم العثور على منازل مفخخة، وجامع مفخخ في منطقة العبيد جنوب بغداد، حيث قام مهندسو الفرقة السابعة عشرة بمعالجتها وابطال مفعولها وتفجيرها. كما اشار البيان الى العثور على مدافع وقذائف هاون وقاذفات RBG7 ضد الدروع، وصواريخ قاذفة ضد الأشخاص في اللطيفية.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش