الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إجماع رياضي وشبابي على رفض التخريب والتعدي على مقدرات الوطن

تم نشره في الأحد 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 مـساءً
إجماع رياضي وشبابي على رفض التخريب والتعدي على مقدرات الوطن

 

عمان- الدستور

أجمعت القيادات الرياضية والشبابية على رفض اعمال العنف والتخريب التي شهدتها بعض مناطق المملكة خلال مسيرات الاحتجاج على قرار رفع اسعار المحروقات، وبين العديد من الشخصيات الرياضية والشبابية الذين حاورتهم (الدستور) ان مثل هكذا أعمال هي بعيدة كل البعد عن حق المواطنين في التعبير السلمي عن آرائهم الذي كفله الدستور الأردني مثلما تضر بالمصلحة الوطنية العامة وتزيد من الدين العام للدولة. وطالب المتحدثون بضرورة وقوف الشباب صفا واحدا للتصدي ومنع مثل هذه الاعتداءات على املاك المواطنين والدولة من خلال التمسك بالمواطنة الحقة والتحلي بالصبر وزيادة ساعات العمل لزيادة الناتج العام للدولة باعتباره واحدا من اهم الطرق لخروج الجميع من هذه الأزمة الاقتصادية الخانقة.

المجالي: بمزيد من الوعي وتعزيز المواطنة نشيّد الاصلاح

أكد رئيس المجلس الأعلى للشباب الدكتور سامي المجالي ان الأردن سبق الكثير من الدول في إجراء الاصلاحات ومحاربة الفساد و انطلاق الربيع العربي، مشيرا الى ان ذلك جاء بمبادرات من جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يحس بهموم الشارع والمواطنين. وألمح المجالي الى ان الدستور الأردني الذي شهد تعديلات هامة تصب في مجملها لصالح المواطن، قد كفل حق المواطنين بالتظاهر السلمي للتعبير عن آرائهم، وهذا ما اكدته المسيرات السلمية التي كانت تنطلق كل يوم جمعة في الكثير من محافظات وألوية المملكة خلال المرحلة الماضية.

وقال المجالي: جلالة الملك يتحسس دائما نبض الشارع الأردني وهاجسه الدائم هو مصلحة المواطنين وتحسين ظروفهم المعيشية والاقتصادية، وهذا بطبيعة الحال يأتي في سياق حرص جلالته على الاطمئنان عن قرب على مصالح واحوال المواطنين من خلال جولاته التفقدية التي يقوم بها جلالته بين فترة وأخرى.

وأضاف: المجلس الأعلى للشباب نظم العديد من ورش العمل والمؤتمرات المحلية والعربية والدولية ذات الصلة بحرية التعبير والاستماع للآخر واحترام الرأي والرأي الآخر بهدف الابتعاد عن سياسة الاقصاء والعنف والتعصب، وهذا يأتي انسجاما مع توجيهات وحرص جلالة الملك على منح الشباب حرية التعبير عن آرائهم وفق مبدأ احترام الرأي والرأي الآخر الذي يشكل اساساً للحوار البناء لما فيه مصلحة الوطن والمواطن، ولعل مبادرة (صوتك حاسم) التي اطلقها المجلس الأعلى للشباب والخاصة بتشجيع الشباب على المشاركة في الانتخابات النيابية، تأتي منسجمة مع رغبة المواطنين في ايجاد مجلس نواب قادر على تحمل المسؤوليات الوطنية ومواجهة تحديات المرحلة من خلال اختيار الأكفأ بواسطة صناديق الاقتراع، خاصة وان جلالة الملك كان قد أكد غير مرة على ان بوابة الاصلاح الحقيقي تمر من خلال ايجاد مجلس نواب قوي يمثل الشارع ومن ثم من خلال ايجاد حكومة برلمانية منتخبة.

وتابع قائلا: بتوجيه من القيادة الهاشمية قطع الأردن شوطا كبيرا في الاصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وما تعديل الدستور الأردني وانشاء المحكمة الدستورية والهيئة المستقلة للانتخاب وهيئة مكافحة الفساد وغيرها من التعديلات الا دليل أكيد وواضح على حرص جلالة الملك على احداث تغييرات تخدم المواطن الأردني.

وقال: منذ انطلاق الربيع العربي والشارع الأردني يشهد مسيرات سلمية تعبر عن الرغبة في التغيير والاصلاح ومكافحة الفساد، لكن ما شهدته هذه المسيرات من اعمال تخريب وعنف خلال الايام الماضية، حرفت هذه المسيرات عن طريقها الذي كفلها الدستور، حيث قامت مجموعات بأعمال تخريب لبعض الممتلكات العامة والخاصة التي في الأصل وجدت من أجل المواطن ودفع ثمن بنائها الأردنيون.

وأضاف: الدولة الأردنية قدمت الكثير لتأمين هذه المنشآت، ومنذ ان كنت أمينا عاما لوزارة التربية والتعليم كنت على خط التماس مع المواطنين في البادية والأرياف وفي كافة المحافظات ومع مطالباتهم بانشاء مدارس أو صالات وملاعب رياضية في مناطقهم وهذا هو الحال وانا رئيس للمجلس الأعلى للشباب فكيف يتم تخريبها ولمصلحة من؟. ان إنشاء مثل هكذا منشآت وغيرها من المنشآت، وجدت لخدمة ابنائنا وبناتنا والأجيال القادمة من بعدنا، والواجب الوطني يقتضي بالضرورة المحافظة عليها والوقوف صفا واحدا في مواجهة من يحاول المساس بها وتخريبها خاصة وانها كلفت الكثير من المال الذي هو في الأصل من جيوب المواطنين.

واختتم المجالي بقوله: دون المساس بحق المواطن بالتظاهر والتعبير السلمي عن رأيه الذي كفله الدستور الأردني، الا ان خروج التظاهرات عن مسارها السلمي وانحرافها نحو العنف والتخريب هو أمر مرفوض جملة وتفصيلا مثلما هو بعيد كل البعد عن عاداتنا وتقاليدنا الأصيلة.

ساري حمدان: المحافظة على الممتلكات واجب وطني

من جهته عبر نائب سمو رئيس اللجنة الأولمبية الدكتور ساري حمدان عن أسفه الشديد لما شهدته بعض المناطق من أعمال تخريب طالت بعض المؤسسات العامة والخاصة خلال مسيرات الاحتجاج على قرار رفع اسعار المحروقات، مؤكدا في ذات الوقت حق المواطنين بالتعبير السلمي عن آرائهم ومعتقداتهم التي ضمنها لهم الدستور الأردني.

وقال حمدان: قطاع الشباب والرياضة في مقدمة اهتمامات جلالة الملك عبدالله الثاني الذي اكد في اكثر من مناسبة على أهمية الدور الكبير الذي يقوم به هذا القطاع في التنمية والتطوير من خلال المحافظة على ما هو قائم من منشآت وتعزيزها وتشييد غيرها لخدمة المواطنين عامة.

وطالب حمدان الشباب النظر للنصف المملوء من الكأس والتحلي بالصبر في هذه المرحلة الاقتصادية والسياسية الصعبة التي تعيشها المنطقة ومنها الأردن.

وأضاف: ابناء جيلي يذكرون جيدا الصعوبات الكبيرة التي واجهتهم سواء في التعليم أو الصحة أو المواصلات، وكيف كان الشباب يسافرون للخارج من أجل حصولهم على فرصة التعليم الجامعي في ظل الامكانيات البسيطة التي كان يمتلكها الأردن والأردنيون نظرا لعدم وجود جامعات في ذلك الوقت، اما اليوم فان الأردن يحق له ان يفاخر بعدد الجامعات الأردنية والخاصة.

وتابع قائلا: صحيح ان قرار رفع اسعار المحروقات هو قرار مؤلم لكل الأردنيين، ولكن علينا ان نتحمل ونصبر على بعضنا البعض كأسرة اردنية واحدة دون النظر الى الأصول والمنابت، كيف لا وكلنا يعرف ان الأسرة الأردنية الصغيرة تواجه الكثير من الصعوبات المالية والاقتصادية ولكنها تستطيع التكيف من خلال ترشيد الانفاق المنزلي بما يعرف (بالاقتصاد المنزلي) من خلال الاقتصاد في الهواتف النقالة التي لا يخلو منزل من وجود أكثر من اثنين أو ثلاثة وحتى اربعة منها أو أكثر وترشيد غيرها من النفقات.

واختتم بقوله: شبابنا لديهم طاقات كبيرة ووعي كبير وعليهم تقع مسؤوليات المحافظة على الممتلكات العامة والخاصة التي شيدها آباؤنا وأجدادنا بهدف خدمة الأجيال القادمة واطالبهم بالتوجه للعمل الجاد والبناء والالتفات الى دراستهم سواء المدرسية منها أو الجامعية.

سليم خير: الأردن للجميع.. وليس لجهة معينة

قال سليم خير رئيس نادي شباب الاردن:" نحن مع الأردن اولا واخيرا، بلا شك أن القرار مؤثر جدا على المواطنين، لكننا نرفض التخريب والاعتداء على مقدرات الوطن".

وتابع خير:"يجب علينا أن نتخذ العبرة بما حدث بدول الجوار،ويجب أن تكون مسيراتنا سلمية، وعلينا أن ندرك ايضا بان هنالك مؤمرات داخلية وخارجية تحاك ضد الاردن ،وعلينا كمواطنين التحلي باعلى درجة من الوعي.

منصور: تخريب يضر بمقدرات الوطن

وقال رئيس اتحاد كرة الطاولة ورئيس نادي الجزيرة سمير منصور بأن التخريب الذي يحدث هو تخريب يضر بمقدرات الوطن وهو مرفوض لان هناك مخططا تخريبيا يستهدف استقرار الاردن وامنه.

واضاف منصور ان اي تعبير يتجاوز الحدود المسموحة له يدخل ذلك في باب التخريب وفي هذه الحالة تلغى الديمقراطية مشيرا الى ان هناك مآرب اخرى من التعبير بطريقة فوضوية ونحن نرفض ذلك جملة وتفصيلا.

العفوري: الضغوطات ليست مبرراً

رئيس نادي عمان الدكتور مصطفى العفوري أكد أن الضغوطات التي يعيشها المواطن الأردني صعبة وكبيرة، لكن ذلك ليس مبرراً بأي حال من الأحوال للأعمال المؤسفة التي شهدتها بعض محافظات المملكة خلال الأيام الماضية.

وبين العفوري أنه كمواطن أردني يشعر بما يعانيه كل المواطنين، موضحاً بهذا الصدد أن الصعوبات الاقتصادية تواجه أيضاً الكثير من دول العالم.وأوضح العفوري أن الشعب الأردني ذو موروث ثقافي وديني وأخلاقي، وما حصل مؤخراً من اعتداء على مقدرات الدولة ومؤسساتها لا يمت بشيء للدين أو الأخلاق، مؤكداً ضرورة التصرف بحكمة في مثل هذه الظروف الصعبة ودون عبث بالممتلكات العامة والخاصة.

الفاعوري: مقدرات الوطن عزيزة علينا

رئيس اتحاد الكراتيه المهندس معين الفاعوري أكد أن مقدرات الوطن عزيزة على كافة الأردنيين ولا ينبغي المساس بها تحت أي مبرر.

وبين أن الجميع ساهم في بناء هذه المقدرات وبالتالي فإن من الواجب المحافظة عليها، مستغرباً من الأيادي التي امتدت نحو المؤسسات المدنية والخدمية، مشيراً إلى أن حالة الغضب جراء رفع الدعم الحكومي لم يكن أن يقودنا إلى بعض الأعمال المؤسفة التي شهدتها عدة محافظات بالمملكة.

وأوضح الفاعوري أنه بمثل هذه الحالات الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد، فإن النقاش البناء والحوار الهادف ومحاولة إيجاد البدائل المناسبة هي العوامل التي كان من الممكن اللجوء إليها بدلاً من النزول إلى الشارع بهذا الشكل المؤسف، مشيراً إلى أن تعاون الجميع هو السبيل الوحيد لإيجاد الحلول المناسبة للوضع الاقتصادي الراهن.

العبادي: تصرفات مرفوضة

وقال رئيس اتحاد العاب القوى زيدان العبادي: انه وبغض النظر عن قرار رفع الدعم عن المحروقات، فان ذلك لا يستوجب القيام بالاعمال التخريبية والتي اعتبرها مرفوضة.

واضاف العبادي، ان الاحتجاج يجب ان يكون بالطرق السلمية، ويفترض بأي شخص ان يعترض بشكل حضاري دون اللجوء الى التخريب وتكسير الممتلكات العامة.

واكد العبادي ان الاعمال التخريبية هي جزء من اجندة خارجية، يعمل البعض على تنفيذها لخدمة هذه الاطراف.

واشار العبادي ان قرار الرفع جاء ليدعم اقتصادنا الذي لم يعد قادرا على تلقي المساعدات من الخارج.

الغويري: ما يحصل ليس من اخلاقنا

دان المهندس صالح الغويري رئيس نادي الزرقاء اعمال العنف والتخريب التي قامت بها فئة خارجة عن القانون والتي لا تمت اطلاقا الى اخلاقنا نحن الاردنيين وقيمنا الاصيلة داعيا الشرفاء من ابناء الاردن الغيورين تفويت الفرصة على كل من يحاول العبث بأمن الوطن واستقراره او التعرض لمنجزاته ومقدراته التي بناها الاردنيون وقيادتهم الهاشمية على مر التاريخ وضرورة المحافظة على هذه المكتسبات الوطنية من خلال التعاون مع الاجهزة الامنية والشد على ايديها.

واستهجن الغويري قرار نقابة المعلمين بتعليق الدراسة والذي سيكون له الاثر السلبي على ابنائنا وخاصة الذين هم على ابواب امتحان الشهادة الثانوية داعيا اولياء الامور والمعلمين الوطنيين بأن يرفضوا القرار الذي لا يخدم وطننا ولا ابناءنا.

واشار الغويري اننا مع التعبير السلمي الذي كفله لنا الدستور والقانون للتعبير عن ارائنا.

مؤكدا نحن كأردنيين مع الحكومة في خطواتها كدمج بعض المؤسسات المستقلة التي تزيد من اعباء الموازنة والقرارات الاخرى التي تحد من الهدر المالي وبذات الوقت نحن نشد على ايديها لمحاربة الفساد والمفسدين لتقديمهم للعدالة. لكننا لسنا مع الحكومة بتحميل المواطن الاردني أي اعباء اقتصادية اضافية.

وختم الغويري حديثه بوقوف جميع الاردنيين الشرفاء خلف قيادتنا الهاشمية للعبور الى شاطئ الامان لتجاوز كافة الصعاب التي يتعرض لها الوطن.

عفانه: أمر غريب على عاداتنا

واشار رئيس نادي الشعلة هاني عفانه باننا ضد قرار رفع الاسعار ولكن اذا كان لا بد من هذا القرار للمحافظة على الاقتصاد الوطني من انهياره فنحن معه فالجميع يعلم ان ليس هناك اي مسؤول على وجه الارض يحب رفع الاسعار على ابناء وطنه.

لكننا كأردنيين تفاجأنا بفئة من مجتمعنا تقوم بالتحريض والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة حيث شاهدنا في وطننا الحبيب ما لم نكن نتوقعه اطلاقا بل هو غريب على عاداتنا وقيمنا التي نتحلى بها كأردنيين بل هو أمرّ آلاف المرات من موضوع رفع الاسعار ونحن ضد كافة الشعارات التي طالت قائد الوطن الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وابناءنا من اجهزتنا الامنية الذين هم العيون الساهرة على أمننا سواء كنا في الحراك موالاة أو معارضة.

ونحن نؤكد التفافنا حول قيادتنا الهاشمية المباركة والاصلاحات التي يقوم بها جلالة الملك للعبور بالوطن الى بر الامان وندعو الجميع بتقوى الله بالوطن وأبنائه ومقدراته.

الحلاج: سنقف بوجه العابثين باستقرار الوطن

بدوره دعا رئيس لجنة كرة الطاولة بالزرقاء محمد الحلاج كافة الشرفاء من ابناء هذا الوطن للوقوف خلف قائد الوطن الملك عبدالله الثاني ابن الحسين الذي نؤيده بكافة الخطوات الاصلاحية التي يقوم بها للنهوض بالوطن وبذات الوقت نشجب كأردنيين كافة الاعمال التخريبية التي قامت بها مجموعة غوغائية لا تمت لنا كأردنيين بأي صلة وينبذها الجميع، ونشد على ايدي اجهزتنا الامنية التي تواصل النهار بالليل لتوفير الطمأنينة لنا ولأبنائنا بالوقوف في وجه هؤلاء الخارجين عن القانون لتسويق مكتسباتهم السياسية البعيدة كل البعد عن هموم الوطن والمواطن والوقوف الى جانب الاجهزة الامنية لمواجهة هؤلاء العابثين بأمن واستقرار الوطن.

واضاف الحلاج اننا مع قرارات الحكومة في ترشيد الاستهلاك والبحث عن بدائل لا تكهل جيب المواطن الذي يأن تحت وطأة الفقر ويجب ان تراجع الحكومة قرار رفع الاسعار خاصة خلال هذه الفترة.

أبناء الكرك يستنكرون أعمال التخريب

الى ذلك أجمع أبناء الأندية الرياضية والشبابية في محافظة الكرك على رفضهم واستنكارهم لكافة أشكال العنف والتخريب تحت ذريعة الإصلاح الذي لا يختلف على أهميته في تغيير الأردن نحو الأفضل وإسهامه في محاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين.

وأكدوا تجديد بيعة الولاء والانتماء للوطن والقائد، والتأكيد على حفظ أمن واستقرار الأردن تحت ظل القيادة الهاشمية".

وأعربوا عن رفضهم "لكافة التدخلات تحت غطاء المؤازرة، الذي تتبناه أحزاب وجماعات وأفراد، خارجة عن القانون ".

واستنكروا تصريحات قادة في أحزاب معارضة اعتبروها "تحريضية وتسهم في تقويض بناء الوطن والعمل على التخريب والعبث بمقدراته الذي بني بعرق وجهد أبنائه المخلصين".

الضمور: المخربون ضد الاصلاح

وقال عبدالله الضمور رئيس نادي المشيرفه أننا نأمل من الحكومة اعادة النظر في رفع الاسعار والتي ستثقل كاهل المواطن خاصة وأن الرواتب متدنية جدا وان عملية الرفع لن تطال فقط المحروقات بل كل شيء في حياة الانسان وخاصة المواد الغذائية وحركة التنقل والمواصلات لافتا إلى أن العنف والشغب والتخريب الذي يحدث في الأردن بين فترة وأخرى ما هو إلا من قبل فئة مندسة لا تريد إصلاحا ولا صلاحا للوطن، مشددا على أن مصلحة الوطن فوق كل المصالح وأنه لا ضير في الحراك الشعبي ما دام سلميا يخلو من الإساءة والاعتداء على شخص أو جهة سواء أكانت اعتبارية أم أمنية أو مؤسسات حكومية أو خاصة.

ولفت خلدون السحيمات رئيس نادي زيد ابن حارثة الى أن الوطن وقيادته الهاشمية هو في أهداب قلوبنا نفديه بالمهج والأرواح ونحن في هذا البلد ضد تخريب المنشآت والاعتداء عليها خاصة وأنها بنيت بعرق أبناء الاردنيين جميعا وبسواعدهم مؤكدا على أهمية تظافر جميع جهود أبناء الوطن من أجل حماية ممتلكاته والتي وجدت لخدمة كافة الموجودين على الأرض الأردنية وأن يحكم المواطن الأردني عقله قبل اتخاذ أي اجراء يسيىء لهذا الوطن الغالي وأن نقف جميعا صفا واحدا في وجه ضعاف النفوس الذين يتربصون بهذا الوطن ويسعون الى خرابه وخراب مؤسساته وهم ان شاء الله قلة قليلة .

العشوش: نستنكر حالات الاعتداء

وقال خلف العشوش رئيس نادي غور الصافي أن أبناء الكرك عامة والأغوار خاصة هم الجند المحافظون على أمن الوطن وعلى أمنه واستقراره داعيا الجميع الى الوقوف صفا واحدا في وجه هذه الهجمة التي تستهدف جميع الأردنيين الأحرار مؤكدا وقوفهم خلف القيادة الهاشمية والأجهزة الأمنية لمواجهة من يريد العبث بأمن ومقدرات الأردن، لأن الاردن والكرك برجالاتها الأوفياء لا يحتاجون إلى من يؤازرهم من خارجها مستنكرا ردود أفعال بعض المواطنين في الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة وحرق الاطارات في الشوارع العامة واغلاقها بالحجارة أمام المارة والسيارات معتبرا ان هذه الاعمال المشينة ستساهم في خلق بلبلة في هذا الوطن الآمن والمستقر بفضل قيادته الهاشمية .

التعمري: مع الوطن في السراء والضراء

وقال أحمد التعمري رئيس نادي منشية أبو حمور نحن مع الوطن في كل شيء في السراء والضراء فالوطن دائما هو الحصن الذي نلوذ به بقيادة هاشمية ما عرفت يوما الا الانتماء لأمتها ورسالتها النبوية ونحن ضد كل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن ومقدراته لأن ذلك سيساهم في تخريب هذا البلد الآمن المطمئن وجره الى الفتنة النائمة التي سيوقضها ضعاف النفوس ونأمل المضي في عملية الاصلاح وعدم التقاعس عنها.

عبيدات: التحلي بروح المسؤولية

وقال المهندس صائب عبيدات رئيس نادي كفرسوم: لقد تابعنا بكل اهتمام الأحداث التي دارت في الوطن الغالي في الأيام الاخيرة والتي عمت مختلف مناطق المملكة احتجاجاً على قرار الحكومة والقاضي بإلغاء الدعم المحروقات.

وإذ اننا نتفهم مشاعر الشعب الأردني حيال هذا القرار الذي يمس كل مواطن على امتداد الوطن كله وحقه في التعبير عن مشاعره بكل حرية، الا أن ما أساءنا جميعاً ما تخلل هذه الاحتجاجات نوعاً من التجاوز على مؤسسات الوطن والمصالح العامة والخاصة ومسها بالتخريب وبالتالي خسارة جديدة على الوطن.

كل هذا بخلاف ما عهدناه عن شعبنا الوفي وتحليه بأعلى درجات المسؤولية طيلة العام والنصف الماضية من الحراكات ومظاهر التعبير الحر عن الرأي الذي كفله الدستور ورعته بكل مسؤولية الأجهزة الأمنية المناط بها الحفاظ على سلامة الوطن والمواطن. إنني أؤكد كحال كل الأردنيين الغيارى، بأن من قام بهذه الأفعال المرفوضة هم فئة قليلة ولا تمثل شعبنا الطيب الذي عبر بكل صراحة عن رفضه القاطع للتعرض للمصالح العامة والخاصة وأفراد حفظ الأمن من أمن عام ودرك وغيرهم وقد أثبت الأردنيون في مسيرات يوم الجمعة حرصهم الأكيد على سلامة وطنهم ومقدراته.

أما إخوتي المواطنين المشاركين في الحراكات فإنهم معنيون بفتح عيونهم ولفظ كل من تسول له نفسه بالاعتداء على مؤسسات الوطن أو أفراد القوى الأمنية لأن هذا الوطن هو وطننا جميعاً وأن إخوتنا في القوى الأمنية وجدوا لتوفير الأمان لنا أينما كنا. نسأل الله العلي القدير أن يحفظ أردننا الغالي وأن يهدي أهله، مسؤولين أو مواطنين سواء السبيل. وأنني على ثقة تامة بأن شعبنا الغالي كان وسيكون على قدر المسؤولية ان شاء الله.

ابوعبيد: حوار وطني

وقال رئيس نادي الحسين اربد – المهندس جمال ابو عبيد: نحن مع الحراكات السلمية التي تطالب بالاصلاحات دون المساس او الاساءة لرمز الوطن وقيادته الهاشمية مع الالتزام بالنهج السلمي بعيدا عن محاولات التخريب والتكسير وتعكير صفو الامن والامان في هذا الوطن العزيز.

ونقف جميعا ضد قرار رفع الدعم الذي يمس شريحة واسعة من ابناء الوطن وانه جاء بتوقيت غير مناسب ونحن مقبلون على فصل الشتاء من جهة والاستحقاقات الانتخابية البرلمانية والتي نتطلع فيها للمشاركة الواسعة من كافة اطياف المجتمع ومكوناته السياسية.

وندعو الى حوار وطني للمساهمة في تقديم الحلول اللازمة لانهاء الازمة الاقتصادية التي يمر بها وطننا بمنظور شمولي يعزز المشاركة الواسعة ونتطلع جميعا لاجراءات حكومية وقرارات لاعادة ثقة المواطن بحكومته وحل ازمتها بعيدا عن النظر الى جيوب المواطنين الخاوية.

الجنيدي: تعبير سلمي

وقال منذر الجنيدي – عضو مجلس ادارة اتحاد كرة القدم: في ظل الظروف الدقيقة والصعبة التي تمر بها منطقتنا العربية وساحتنا المحلية وما صدر من قرارات حكومية تتعلق برفع الدعم عن المحروقات مع علمنا التام بالظروف المعيشية الصعبة التي يعيشها مواطننا الغالي في القرى والارياف والبوادي فإننا نؤكد اننا مع المواطن في التعبير السلمي والحضاري عن رأيه ورفضه للقرارات الاخيرة ولكن ان يتم ذلك بعيدا عن محاولات التخريب والتكسير لمقدرات الوطن ومكتسباته وانجازاته الوطنية العامة منها والخاصة على حد سواء.

مع اعتزازنا بقائد الوطن وقيادتنا الهاشمية ،حفظ الله الاردن آمنا مطمئنا من غير مكروه.

العجلوني: تخريب مرفوض

وقال عمر العجلوني رئيس نادي الصريح: باسم اهالي بلدة الصريح ممثلة بالقطاعين الشبابي والشعبي ندين كافة اشكال التخريب والتدمير والتكسير التي رافقت الحراكات الشعبية للمواطنين الذين خرجوا للشارع للتعبير عن رفضهم لقرار الحكومة الاخير برفع الدعم عن المحروقات والذي نأمل ان تكون الاحتجاجات مسؤولة وملتزمة بالمحافظة على مقدرات الوطن ومنجزاته التي هي بالاصل ملك الجميع.

من حق الجميع ان يعبر عن رأيه لكن الاهم هو ان يخرج عن المألوف فيما يتعلق بزعزعة الوطن واستقراره وان الجهود التي تبذلها الاجهزة الامنية للمحافظة على امننا جميعا.

نأمل ان يعي المواطن مبررات هذه القرارات وان يتحمل في سبيل مصلحة اقتصادنا الوطني وان نحمي الوطن بالمهج والارواح وان نفوت الفرصة على المتربصين بالوطن شرا ليبقى الوطن ساحة أمن وآمان نتغنى بها دوما.

فالوطن اكبر من الجميع والمحافظة على امنه واستقراره مسؤولية مشتركة ليبقى الوطن للجميع والمستقبل الافضل بانتظارنا ان شاء الله !!.

سليم: وطن الخير

وقال فايز سليم- نائب رئيس النادي العربي: ندعو الله العلي القدير ان يحفظ هذا البلد ويجنبه كل مكروه وان نتمكن بفضل الخيرين من ابناء هذا الوطن الغالي على الجميع ان نتجاوز هذه المحنة وان ننعم دائما بالامن والامان والاستقرار لكافة ابناء شعبنا الوفي ونتطلع بثقة اكبر للمستقبل الذي نأمل ان يحمل لوطننا كل الخير.

التاريخ : 18-11-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش