الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزيرا البلديات والسياحة يبحثان آليات تنفيذ مشروع احياء وسط اربد

تم نشره في الجمعة 26 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 اربد – الدستور – صهيب التل

تدارس وزيرا البلديات المهندس وليد المصري والسياحة والآثار نايف الفايز آليات المباشرة بتنفيذ تصاميم مشروع احياء وسط مدينة اربد التراثي كخطوة أولى يمكن ان يبنى عليها لتنفيذ المشروع.

ودعا وزير الشؤون البلدية المهندس وليد المصري مجلس بلدية اربد الكبرى الى ضرورة الاسراع بحصر المباني التراثية ضمن مناطق بلدية اربد الكبرى واعلانها مبان تراثية للحفاظ عليها من الهدم والعبث تمهيدا لاستملاكها واعادة تاهيلها ضمن مشروع احياء وسط المدينة.

وقال المصري خلال زيارته الى بلدية اربد الكبرى امس يرافقه وزير السياحة والاثار نايف الفايز للاطلاع على مراحل دراسات مشروع تطوير وسط المدينة بحضور مساعد محافظ اربد لشؤون التنمية محمود السعد ان فكرة المشروع الذي بدأ التفكير به عام 2006 تقوم على اعداد دراسات هندسية تحافظ على وسط المدينة القديم وتاريخها وهويتها الحضارية والثقافية والتراثية من خلال استخدام مناطق الوسط لتنفيذ سلسلة من المشروعات القائمة على استملاك مباني تراثية واحداث تصاميم تربط القديم بالحديث للمنطقة المحيطة بتل اربد الصناعي  البلدية في ظل شبه انعدام مديونيتها التي اقتربت من الصفر قادرة على المباشرة بالخطوات الاولية للمشروع التي تتطلب استملاكات تقدر بمليون دينار تقريبا وضرورة الشروع بهذا الامر.



واضاف ان مرحلة المشروع الاولى التي ستشمل مناطق التل وسوق الصاغة وساحة الافراح سيتبعها مراحل اخرى تربط القديم بامتدادات المدينة الحديثة ومناطقها كافة.

وحث المجلس البلدي على ضرورة اتخاذ قرار يحصر فيه المباني التراثية ويعلنها تحت هذا المسمى تداركا لاي استغلال لها في اي جوانب يمكن ان تمس المشروع وجوهره .

واكد اهمية تقديم دراسة مفصلة وتصاميم هندسية تكون ارضية لجذب التمويل اللازم لتنفيذ المشروع بشكل متكامل.

واعتبر وزير السياحة نايف الفايز ان المشروع طموح على صعيد اعادة الالق والاهمية لمنطقة تراثية بدأت تفقدها في ظل الامتداد العمراني والحداثة التي نشهدها.

وقال ان المشروع وتنفيذه وان كانت خططه طويلة الامد الا ان تهيئة الارضية الملائمة له ضرور ملحة ما يتطلب استكمال جوانب الداراسات الخاصة به على الفور. واضاف الفايز ان مدينة اربد ذات جذور تاريخية وحضارية بمجالات عديدة ما يتطلب استثمارها خير استثمار بالحفاظ على المناطق المهيئة تراثيا واستغلالها بهذه الجوانب التي تربط ذاكرة المكان والزمان.

واكد رئيس البلدية المهندس حسين بني هاني ان البلدية ومن خلال استملاك عدد من المباني التراثية تولت اعادة تاهيلها والحفاظ على هويتها واستغلالها بجوانب ثقافية عديدة .

وعرضت رئيسة قسم التخطيط في البلدية المهندسة رهام الجمال ايجازا عن المشروع واهدافه وغاياته ومناطق الشمول، لافتة الى دوره في ايجاد فضاءات حضارية من خلال دراسة هندسية تحافظ على تاريخ الوسط وتطوره وتحدثه وفق رؤى تربط القديم بالحديث.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش