الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ماذا بعد منحه جائزة الدولة التقديرية؟ * غالب هلسا يستدعي نقاشاً مفتوحاً حول تكريمه رمزاً ابداعياً ووطنياً بعد 18 عاما على رحيله

تم نشره في الخميس 19 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
ماذا بعد منحه جائزة الدولة التقديرية؟ * غالب هلسا يستدعي نقاشاً مفتوحاً حول تكريمه رمزاً ابداعياً ووطنياً بعد 18 عاما على رحيله

 

 
الدستور - محمود منير
بعد ثمانية عشر عاماً على رحيل المبدع الكبير غالب هلسا ، ينال أبهى تكريم من قبل المؤسسة الرسمية من خلال منحه جائزة الدولة التقديرية ، ما استدعى نقاشاً مفتوحاً من قبل المؤسسات الثقافية وعدد من المثقفين من أجل الإجابة على السؤال التالي: ماذا بعد الجائزة؟.
أطروحات متنوعة تقدّمت بغية الإسراع بمشاركة وزارة الثقافة في تكريم الراحل والوفاء لمنتجه الإبداعي المهم ، ومن دون اغفال مواقفه وآرائه السياسية التي أجبرته على العيش في المنافي طوال عمره ، فالوفاء يستحق نظرة واسعة لا تقيدها قيود ، وهو ما أكده وزير الثقافة د. عادل الطويسي بأن منح الجائزة التقديرية لغالب هلسا يعني بالنسبة له أن لا قيود على تكريم المبدعين وعلى الإبداع سواء أكانت قيوداً اجتماعية او جغرافية أو حتى ايديولوجية ، مؤكداً أن وزارة الثقافة تستشرف توجهات وتوجيهات قائد الوطن الذي يدعو إلى الاهتمام بالمثقفين والمبدعين بشتى أشكال الاهتمام.
وأوضح الطويسي أن هناك حديثاً يدور بين الوزارة ورابطة الكتاب بهدف توجيه مخصصات الجائزة - إذا ما وافق الورثة على ذلك - لترميم بيت غالب هلسا وتحويله إلى معلم ثقافي أردني وفي حالة الموافقة من قبلهم فإنه سيقدم دعما إضافيا من قبل الوزارة لاتمام العمل الذي يحتاج إلى ما هو اكثر من قيمة الجائزة.
وأشار الطويسي إلى أن الفكرة ما زالت في طور البلورة والتطوير ، حيث التنسيق ما يزال في بدايته مع الرابطة ، مبدياً عدم ممانعته لمساهمة القطاع الخاص ممثلاً بالبنك الأهلي أو غيره في هذا المشروع.
ورأى الطويسي أن هذه الخطوة تأتي تكريماً للراحل من خلال المحافظة على بيته ، وتأسيس مكتبة عامة فيها إضافة لتأمين وسائل الاتصال والعرض من كمبيوترات تحتوي على قاعدة معلوماتية عن نتاجه الأدبي والفكري ، وربما تتطور الفكرة أكثر.
وفيما يتعلق بإعادة نشر اعمال هلسا من خلال جمع جزء من نتاجه الأدبي وإصداره في مجلد واحد أكد الطويسي أنه إذا نجحت هذه المشاريع جميعها ستغدو سنة لكل من ينال جائزة الدولة في الأدب والفنون من الراحلين وهذا هو التكريم الحقيقي من خلال إحياء ذكراه بمعلم سيحمل اسمه. من جهته قال رئيس رابطة الكتاب القاص سعود قبيلات: "نحن نقيم منح الجائزة للأديب الأردني الكبير الراحل غالب هلسا بشكل ايجابي جداً ، وقد ترك هذا الأمر انطباعاً حسناً لدى الكتاب والمثقفين الأردنيين ، ونرى في هذا الأمر اعادة اعتبار على المستوى الرسمي لانسان وأديب ومفكر وسياسي أردني وعربي بارز قضى معظم حياته خارج حدود وطنه بسبب آرائه ومواقفه السياسية".
وأشار قبيلات إلى أن هذه البادرة تأتي في سياق المواقف والتوجهات الايجابية تجاه الثقافة والمثقفين من قبل وزير الثقافة د. عادل الطويسي ، ومن قبل زميلنا أمين عام وزارة الثقافة الشاعر جريس سماوي ، ونحن نعتبر هذه البادرة من قبل الوزارة شجاعة وتستحق الإشادة والتقدير.
ومن جهة أخرى ، اعتبر قبيلات هذا التطور تأكيدا على أن المثقف الحقيقي والأديب الحقيقي المخلص لمبادئه وقيمه ولقضايا وطنه مهما كابد وعانى وواجه من نكران فلا بد أن يأتي يوم ويتم انصافه به على يد الغيورين والمخلصين والمنصفين من أبناء وطنه ، وفوز غالب هلسا بهذه الجائزة هو كسب للثقافة الأردنية وكسب للوطن الأردني. وأوضح قبيلات أنه جرى حديث بينه وبين وزير الثقافة حول هذا الموضوع ، وأبدى الوزير كل التعاون في هذا المجال ، ونحن ننوي أن نتحدث مع ورثة الأديب الراحل فيما يتعلق بالمبلغ المخصص للجائزة وبيت الراحل في ماعين ، ومن الأفكار المطروحة عليهم هي تخصيص هذا المبلغ لترميم بيته هناك ، واستعد الوزير لتغطية أي نقص مالي يحصل في هذا الجانب.
وأشار قبيلات إلى نية الرابطة بحث اقتراح آخر مع ورثة الكاتب الراحل يتمثل في تحويل هذا البيت الى وقف عام تحت اشراف رابطة الكتاب ، إضافة إلى تفاهم الرابطة مع الدائرة الثقافية في البنك الأهلي لاعداد مسيرة ثقافية سياسية تنطلق من عمان إلى بيت غالب هلسا ماعين للاحتفال بفوزه بهذه الجائزة ، والاحتفاء بإعادة الاعتبار له والمغزى الكبير لهذا الحدث ، وبشكل أولي سيغطي البنك تكاليف هذه الاحتفالية ، وعند انجاز هذا الموضوع سيعلن عنه في وسائل الإعلام.
في السياق ذاته اعتبر الروائي والناشر إلياس فركوح أن منح الجائزة للراحل غالب هلسا لفتة ذكية ومقدرة من الوزارة في الالتفات لنتاج أدبائنا الراحلين ، وبالتالي كان هذا القرار صائباً سواء في تعديل نظام الجائزة او في خيار غالب هلسا ، داعياً إلى استمرار هذا النهج في الاعوام المقبلة فغياب الراحلين لا يعني غياب نتاجهم الإبداعي.
ونبّه فركوح إلى أن الأعمال الكاملة لهلسا كادت تنفد ، مذكراً بعدم خروج هذه الأعمال إلى النور لولا دعم أمانة عمان الكبرى والبنك الأهلي ودار ازمنة ، وعليه فإن إعادة طبع الأعمال الكاملة يأتي في مقدمة الاقتراحات لإحياء ذكرى الكاتب الراحل سواء بالتعاون مع دار أزمنة ، أو بتنازل الدار عن حقوقها في النشر ، فهذه الأعمال ديمومتها مؤكدة والإقبال عليها يتزايد.
وختم فركوح بالتأكيد على أن ترميم بيت هلسا أو إقامة مسيرات واحتفاليات هي تكملة لما هو أهم أن تبقي أعمال غالب هلسا خالدة لدى الأجيال القادمة.
من جهته لفت المستشار الإعلامي للبنك الأهلي الكاتب ناهض حتر إلى قيام الدائرة الثقافية في البنك بالتنسيق مع رابطة الكتاب بمسيرة الثقافة الوطنية من عمان إلى ماعين بالحافلات ، بمشاركة الكتاب والمبدعين والمثقفين وسيتم هناك الاحتفال بجائزة الدولة التقديرية لغالب هلسا ، آملاً أن يعلن في ذلك اليوم تحويل بيت غالب هلسا إلى مركز ثقافي يرفع عليه العلم الأردني.
وأفاد حتر أن هناك تشاورا بين الدائرة الثقافية بالبنك مع الرابطة ووزارة الثقافة لإصدار طبعات شعبية مفردة لجميع كتب غالب هلسا ، على أن يطبع خمسة آلاف نسخة من كل كتاب وتباع بسعر رمزي ، إضافة لتوزيعها على المدارس وربما يكون هذا في ظل مشروع مكتبة الأسرة. واعتبر حتر منح الجائزة التقديرية لهلسا لحظة فارقة بالنسبة له على مستوى الثقافة الوطنية باعتراف الدولة الاردنية بأهم مبدع أردني ، ولذلك تستحق هذه اللحظة الاحتفال على المستوى الوطني.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش