الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اصدرته مجلة` الحركة الشعرية` * ملف الشعر السوداني في الحركة الشعرية.. يثير التساؤلات

تم نشره في الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
اصدرته مجلة` الحركة الشعرية` * ملف الشعر السوداني في الحركة الشعرية.. يثير التساؤلات

 

 
بيروت - رويترز
الملف الذي خصصته مجلة ـ الحركة الشعرية ـ للشعر السوداني جدير بان يثير في نفس القارىء تساؤلات يصعب عليه الجزم بجواب واحد عنها.
ففي الملف ناحية تلفت النظر لا بالنسبة الى السودان وحده بل الى بلدان عربية اخرى وهي كثرة عدد الشعراء المغتربين عن بلدانهم الى بلدان اخرى عربية او غير عربية.
وقد يربط القارىء في شيء من الرومانطيقية الفكرية بين الشاعر و"الغربة" وحتى الاغتراب او قد يدفعه الامر الى القول بان الغربة الفعلية قد تكون عاملا يثير الاشجان في نفس الانسان ويحرك نفسه فيدفعها الى الشعر.
لكن تبقى مسالة مهمة "واقعية" مادية هي اوضاع البلدان العربية وظروفها المختلفة اقتصاديا وامنيا وحقوق انسان وديمقراطية وامور اخرى من التي "لا تسر القلب" كما يقال.
صحيح ان المجلة التي تصدر في المكسيك تهتم بقدر بارز بالشعراء المهاجرين وان كثيرا من النتاج غير السوداني كان لشعراء عرب مغتربين ايضا.. لكن الملف اعد من داخل السودان وتناول مقيمين ومغتربين دون تشديد على فئة معينة كما يبدو.
ففي العدد الاخير من مجلة ـ الحركة الشعرية ـ التي تعنى بالشعر الحديث والتي يترأس تحريرها الشاعر اللبناني "المهجري" قيصر عفيف وهو عدد يشكل كتابا في 137 صفحة قصائد لما لا يقل عن 44 شاعرا وكان عدد الشعراء السودانيين بينهم يزيد على نصف المجموع اي نحو 27 شاعرا. لكن ما لا يقل عن نصف عدد هؤلاء الشعراء السودانيين يعيش خارج السودان قسم منهم في بلدان عربية اخرى وقسم اخر في بلدان اجنبية تمتد من اوروبا الى استراليا وكندا والولايات المتحدة. ولا بد من ان يلفت هذا نظرنا الى عدد كبير من الشعراء والادباء العرب الذين يعيشون في المغتربات وبصورة خاصة العراقيين منهم مثلا.
اعد الملف نصار الحاج وكتب يقول عنه "لست اسعى عبر هذه النماذج نحو التأريخ للكتابة الشعرية السودانية فهناك مراجع ومدونات كثيرة تغطي جانبا كبيرا من تاريخ وتطور وميرة الكتابة الشعرية في السودان من القرون الماضية وحتى الراهن.." وقال "للشعر في السودان قاموسه الغزير وتقنياته الجمالية التي اكتسبها وطورها من بيئة وتراث شعري متعدد ومتنوع وتراكم وتنوع غزير تحفل به حياة المجتمع الثقافية. كما ان هنالك حالة تواصل ثقافي وتداخل وحراك اجتماعي ضخم في كل بقاع السودان جعلت هذه الثقافات المتعددة بمصادرها المتنوعة وانماطها الوفيرة.. وايقاعاتها الزاخرة بالتعبيرات وتعدد الاصوات تخرج من حدودها التقليدية الضيقة.."
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش