الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطراونة الثورة العربية صاغت معنى حديثا لمفهوم كسر قيود الظلم

تم نشره في السبت 27 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً





دبي -أكد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة أن الثورة العربية الكبرى صاغت أول معنى حديث لمفهوم كسر قيود الظلم، والحرب على المستبد، ونصرة الكبرياء ، لتكون الهوية العربية الممتدة، مصانة من محاولات الهدم والطمس والإلغاء، فكانت تلك الثورة ميلادا جديدا، لأمة تعلمت احداثيات مختلفة، في ربط الصمود مع الهدف، والقيادة مع التحدي.

وقال، لدى رعايته حفل الجالية الأردنية في الامارات العربية المتحدة بمناسبة مرور مئة عام على الثورة العربية الكبرى الذي نظمه النادي الاجتماعي الاردني بمقره في دبي، إن مئوية الثورة هي مناسبة نستذكر فيها يقظة العقل، وفزعة الكبرياء، وهمة الأجداد، الذين حمونا من وحشية المحاولات المتكررة والمستمرة لهدم حضارة كاملة، وشعوب لم تستكن يوما للذل والهوان.

ولفت الى أن الشريف الحسين بن علي علمنا أن ننهض من وعثاء الاختفاء، إلى منارات الحضور بعد نهضة التحرر، والبحث عن إثبات الوجود في معمعان حروب الوكالة، والاستعمار، والوهن.

وأوضح الطراونة أن بين الثورة والثورة، مسيرة سنوات طويلة من التحديات، التي واجهتها الأمة، فصحيح أننا لسنا في أحسن حال، ونعاني من آثار الانقسام والفرقة، وأن الدماء وقعت فتنة بين شعوب وأنظمتها، لكننا نواسي أنفسنا بوحدة اللغة علها تهدينا إلى وحدة الصمود في وجه المتغيرات والتحولات الخطيرة في منطقتنا.

ونوه إلى أن احتفالاتنا بمئوية الثورة العربية الكبرى، تتزامن مع بحث شعوبنا عن فرص التغيير والإصلاح خلال سنوات الربيع العربي، التي اضحت علامة مؤلمة في تاريخ شعوبنا، بعد أن اكتشفنا ضعف جاهزيتنا في بناء البرنامج البديل، واعتماد نهج التعددية في المجتمعات، وتطويع الطموحات خدمة للحاضر والمستقبل.

وأكد الطراونة أن التحديات تتضاعف خلال فصول الحرب على الإرهاب، والتي بلغت ذروتها في استفحال مرض التطرف في مناطق واسعة من بلادنا، ما يتطلب استعدادا مختلفا للمعركة، التي إن احتاجت للسلاح والعسكرية، فإنها تحتاج أكثر لسلاح الثورة الفكرية والثقافية والنهضة التنويرية، لتحصين الأجيال من مخاطر الفكر المتطرف المختل، الذي يقصي الآخر ويمحيه، باسم الدين الإسلامي، والدين من كل ذلك براء.

وشدد الطراونة على أننا نواجه في منطقتنا العربية كل تلك التحديات، وما نزال أضعف في مستويات التضامن والتكامل في جهود مكافحة الفقر والبطالة، وتعظيم أرقام النمو والتنمية، خدمة لمجتمعاتنا التي تحتاج منا أن نبني قواعد القواسم المشتركة على أساس من إلغاء هوامش الخلاف والاختلاف، متطلعين لأن نعيد استحضار قيام الثورة العربية الكبرى، ونربط الهدف بالخطة، لنعيد التوازن للفعل العربي، ونكون أمة سليمة من أمراض الفرقة والشتات، والضياع.وأعرب الطراونة عن فخر واعتزاز الأردنيين جميعاً بأبنائهم اينما كانوا خاصة ابناؤنا الذين يمثلون فخارنا وعزنا، وبياض وجهنا  في هذه الرقعة الطيبة، وعلى كل رقعة، من سندنا العربي، وشقيقنا العربي، أهل الإمارات، قيادة وحكومة وشعبا، سائلا المولى عز وجل أن يعيد لأمتنا مكانتها، ولإرادتنا عزيمتها، ولقوتنا فعلها وأثرها، ولأجيالنا السلامة في وصل التاريخ مع الحاضر، إلى مستقبل مشرق بهي.(بترا)



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش