الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نظمها منتدى شومان * مشاركون في ندوة «الانتاج العلمي للمرحوم نقولا زيادة» أكدوا ريادته في التأريخ

تم نشره في الأحد 22 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
نظمها منتدى شومان * مشاركون في ندوة «الانتاج العلمي للمرحوم نقولا زيادة» أكدوا ريادته في التأريخ

 

 
الدستور - عمر أبو الهيجاء
نظمت مؤسسة عبدالحميد شومان - منتدى شومان الثقافي صباح أمس ندوة حول(الانتاج العلمي للمرحوم د. نقولا زيادة) وتتضمن اعمال الندوة اوراق لمدة يومين ، حيث اشتملت فعاليات امس على ثلاث جلسات.
ففي الجلسة الاولى التي ترأسها د. محمد عدنان البخيت وشارك فيها مجموعة من الباحثين والدارسين كان اول المتحدثين د. علي محافظة وقدم ورقة بحثية بعنوان( العروبة والقومية والدين في كتابات نقولا زيادة) فقال: عاش نقولا زيادة القرن العشرين بطوله وعرضه وطرفا من القرن الحالي ، وبذا اتيح له ما لم يتح لغيره من الكتاب والمؤرخين العرب المعاصرين ، تأثر بأحداث عصره وبالافكار والنظريات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وبالتيارات الدينية التي ظهرت فيه ، لقد اتاحت له تجربته في التعليم والتدريس الجامعي نضوج افكاره ، فبحث زيادة في جذور الفكرة القومية فوجدها في تاريخ اوروبا الحديث واكتشف التباين في نشأتها والتنوع في محتواها والاختلاف في نظرياتها.
د. صالح درادكه تحدث عن(الحالة والرحلة في حياة نقولا زيادة) فقال: من يقرأ أعمال زيادة يشعر بالاصرار على ربط الوطن العربي بمشرقه ، وكأنه يؤكد على الوحدة الحضارية التي تجمع اطراف الوطن العربي ، فقد عقد مقارنة تاريخية ابرز فيها فن العمارة كواحد من امجاد الماضي العربي ، وذكر بأن زيادة لا يكتفي بالوصف الجغرافي للمكان الذي يزوره بل يجمع كل مكوناته التي تيّسر الحياة لساكنيه.
د. فاضل بيات تحدث عن (صورة الدولة العثمانية في كتابات نقولا زيادة) فقال: استخدم نقولا زيادة مصطلحات مختلفة للدلالة على الدولة العثمانية وهي: الدولة العثمانية ، الامبراطورية العثمانية ، وتركية ، ويبدو أن اطلاقه مصطح" تركية" على الدولة العثمانية ربما يعزى الى سعيه اضفاء طابع القومية على هذه الدولة إلا انه لم يتماد في هذا دون وضع الدولة في مصاف الدول الاسلامية كالاموية والعباسية.
الجلسة الثانية ترأسها الاستاذ ثابت الطاهر ، اول المتحدثين فيها د. مهند مبيضين قدم ورقة بعنوان (نقولا زيادة وتاريخ الاردن والحركة العربية) فقال: لا تنفصل معالجة زيادة لتاريخ الاردن عن معارفه العامة ، فجاءت مبسطة ، مع الاهتمام باللغة الميسرة ، يبحث بداية عن ايجابية الحدث التاريخي ، بمعنى البحث عن الحدث الذي له وزن وتأثير من خلال الحديث عن مراكز الحضارة والاستقرار البشري ، فالبتراء نموذجا لذلك الحدث وقبلها منطقة البيضا - على بعد ثمانية كم شمال البتراء - وبداية تناول طريقة السكن في بلدة البيضا والانتقال من نمط الى نمط.
د. حسين القهواتي تحدث عن(العراق والخليج في كتابات نقولا زيادة) فقال: في المجلد الثالث من اعماله الكاملة تناول زيادة من بين ما تناول من موضوعات - العراق - وكتب عن مناخ العراق وطقسه فذكر ان صيف العراق حار لذلك فإن الكثيرين من سكان العراق يلجأون الى السراديب ، اقول ان هذا الكلام صحيح ولكنه يشمل بعض مدن العراق وبخاصة البيوت القديمة منها ، اما في الحقبة التي كان يكتب فيها مقالة فإن الكثيرين من العارفين هجروا السراديب التي تحولت الى مخازن او برك للماء بسبب تسرب المياه الجوفية الى بعضها.
د. محمد عفيفي تحدث عن (مصر في كتابات نقولا زيادة) فقال: لقد ساهمت كتابات نقولا زيادة في تقديم صورة تحليلية للتاريخ المصري لاسيما فيما يتعلق بأدب الرحلات ، وايضا تطور تاريخ الفكر المصري والعربي الحديث. د. خيرية قاسمية قدمت ورقة حول (فلسطين في كتابات زيادة) فقالت:يتابع نقولا زيادة الكشف عن احوال فلسطين في فترة جديدة كانت رومه هي سيدة الموقف ، وكان تدخل رومه في شؤون الشرق قد بدأ في مطلع القرن الثاني قبل الميلاد زمن كانت المنطقة الفلسطينية(السورية) تعاني من اضطراب وخراب بسبب حروب المكابيين وانتصار الرومان على السلوقيين.
د. محمد مخزوم تحدث عن (صورة اوروبا في كتابات نقولا زيادة) فقال: يحدد زيادة العناصر التي حاول ان يتأقلم بها في المجتمع الاوروبي بثلاث: اولا المعرفة وثانيا الرأي وثالثها الموروث الاجتماعي فامتلاك المعرفة حول قضية من القضايا يمكنك على الاقل من ترجح حدثا على آخر ، ولم يغب عن بال زيادة ان يقدم لنا وصفا دقيقا لبعض عواصم دول اوروبا.
وقدم د. انيس صايغ شهادة بعنوان(زيادة في الموسوعة الفلسطينية) قال فيها: د. زيادة يعد احد ابرز الذين اسهموا في اعداد الموسوعة الفلسطينية في اقسامها الثلاثة وفي مراحل العمل المتعاقبة منذ 1981 - 1993 .
الجلسة الاخيرة ترأستها د. خيرية قاسمية ، وتحدث اولا د. محمد رجائي ريان عن (ليبيا في كتابات نقولا زيادة) فقال: يعد كتاب (برقة الدولة العربية الثامنة) من اقدم الكتب التي كتبها زيادة عن ليبيا فقد تم نشره في عام 1950 وهذا الكتاب افرده زيادة عن برقة فقط التي عمل فيها مساعدا لمدير المعارف البريطاني في عام 1949. وتحدث د. وجيه كوثرني عن (منهجية زيادة التاريخية) فقال: السمة المنهجية الاولية في اعمال نقولا زيادة هي صفتها الموسوعية والتثقيفية والفكر الموسوعي ، وكما ينبغي التنبيه ليس فكرا قاموسيا يكتفي بالتعريف انه الفكر الذي انبثق عن فكر الموسوعيين الفرنسيين الذي يهدف الى نشر الثقافة الوطنية او القومية.
د. انطوان القسيس تحدث عن (التاريخ القديم في مؤلفات زيادة) وكما تحدث ايضا د. انطوان ضومط عن (التجارة والصيرفة في اعمال نقولا زيادة).
وتتواصل فعاليات الندوة اليوم حيث تبدأ في التاسعة من صباح اليوم في منتدى شومان ، سيشارك: د. عزالدين عمر موسى و د: محمد عبيدالله ويلي ذلك التوصيات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش