الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

آسر قلوب الجماهير بحركاته الرائعة * المايسترو مخرج العمل ومترجم رؤية صاحب اللحن

تم نشره في الخميس 12 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
آسر قلوب الجماهير بحركاته الرائعة * المايسترو مخرج العمل ومترجم رؤية صاحب اللحن

 

 
الدستور ـ طلعت شناعة
كان حضوره حفلا موسيقيا بمثابة حلم بعيد المنال ، وبعد سنوات وجد نفسه داخل القاعة الكبيرة يشاهد الموسيقيين وهم يؤدون أنغامهم بانسجام ودقة واتقان .
لكن اكثر ما أعجبه ذلك الرجل الذي كان يقف في المنتصف يشوح بيديه تاركا ظهره للجمهور ، يحرك اصابعه في علو وانخفاض برقة واناة وبفن وحرفية عالية .
اذن فقد اعجبه قائد الفرقة الموسيقية وقيل له ان اسمه ( المايسترو ) .
وتساءل كيف يمكن ان اكون مثله. وسار في خطاه ، حتى اصبح واحدا من المع قادة الفرق الموسيقية في اوروبا .
هكذا عبر"مايسترو"الماني بدءا من الحلم الذي راوده ذات يوم .
وفي حياتنا تكثر الاوصاف لمن يجيدون اعمالهم فيقولون هذا الرجل بارع مثل"المايسترو"سواء اللاعب الذي يوزع الكرات على زملائه في الملعب او رجل السير الذي ينظم المرور ، ولكن الكلمة اساسا تنطبق على قائد الاوركسترا . فمن اين جاءت الاوصاف وما هو دوره وشروط المايسترو الجيد ؟ يقول الدكتور محمد غوانمة ( استاذ الموسيقى بالجامعتين اليرموك والاردنية وقائد فرقة اربد للموسيقى العربية ) : قائد الاوركسترا هو الشخص الذي يقود مجموعة من العازفين او المغنين او كليهما معا.
وتسمى فرقة موسيقية بالعربية والاوركسترا باللغة الاجنبية . ولا بد للمايسترو الناجح ان يتمتع بالموهبة الموسيقية الفذة والثقافة الواسعة ، كما لابد له من المعرفة التامة بخصائص الالات الموسيقية وانواع الاصوات الغنائية .
كذلك لا بد من التمتع بالشخصية القيادية المقنعة واللماحة وهو يعتمد على اشارات رئيسية يؤديها بيديه واحيانا بعصا صغيرة يمسكها بيده اليمنى وتسمى عصا القيادة . ولكل يد استعمالاتها والاشارات التي تعبر عنها. واحيانا يعبر بوجهه عن الشدة والسرعة واللين ويمنع استخدام الكلام اثناء القيادة .
يضبط المايسترو سرعة المقطوعة الموسيقية ومتغيراتها ، بالاضافة لترجمة افكار المؤلف الموسيقي ونقلها الى الجمهور عن طريق عازفي ومغني الاوركسترا . وهو المسؤول عن اطلاق شارة البدء والنهاية وتحقيق الانشسجام بين اعضاء الفرقة من عازفين ومؤدين .
وثمة اوركسترا فلسطينية واخرى تونسية تقودهما نساء والامر ليس حكرا على الرجال .
ويرى المايسترو محمد عثمان صديق ( قائد اوكسترا المعهد الوطني للموسيقى ) ان المايسترو هو مخرج العمل الذي يحرك العازفين كما يحرك مخرج السينما الممثلين ، وحسب رؤيته وعليه ان يلم بكل تفاصيل العمل الذي يقوده ليعكس رؤيتة صاحب اللحن ، فاذا لم اعرف الموسيقار بتهوفن لا استطيع قيادة فرقة تقدم موسيقاه . كذلك الحال بالنسبة للالات الموسيقية التي قد يصل عددها مئة آلة يعزف عليها محترفون ، وقال ليس هناك فرق في استخدام اليد او العصا ولكل دلالتها .
الفرقة الموسيقية العربية لا تحتاج الى مايسترو دائما كما في حفلات السيدة ام كلثوم لكونها تحتوي على صوت لحني واحد ، واشار الى ان قيادة الاوركسترا فن وعلم وتخصص يدرّس حاليا بالعديد من المعاهد الموسيقية .
اما الفنان صخر حتر قائد فرقة عمان للموسيقى العربية والذي سبق وقاد فرقة الفحيص لاحياء التراث فيرى ان المايسترو يقوم بتوزيع الاصوات والالات وفق رؤية خاصة ولهذا يجعل العازفين يؤدون باحساسه وفكره . واشار الى ان العازفين يحفظون اللحن ويقوم المايسترو بخلق الانسجام بينهم .
وقال لابد له ان يتمتع بحُسن القيادة وثقة العازفين ، فهو يوزع الادوار ونفى حتر وجود تقاليد في الموسيقى العربية ، بعكس الاوركسترا الغربية التي لا بد للمايسترو ان يرتدي الجاكيت الطويل من الخلف القصير من الامام مع ضرورة وجود فتحة خلفية تتيح له حرية الحركة .
وذكر حتر اسماء عدد من قادة الفرق الموسيقية في الوطن العربي مثل سليم سحاب واحمد فؤاد حسن وعبد الحليم نويرة ووليد غلمية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش