الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كمن يكتب شيئا: تحية للدكتورة الفاسي * موسى حوامدة

تم نشره في السبت 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 مـساءً
كمن يكتب شيئا: تحية للدكتورة الفاسي * موسى حوامدة

 

 
في الوقت الذي ازداد فيه عدد الزوار لمدينة البتراء ، بعد أن تم فوزها في عجائب الدنيا السبع ، صار لزاما أن تقام هناك مؤسسة خاصة بأبحاث المدينة الوردية ، وبتاريخ مملكة الانباط التي شملت شمال المملكة العربية السعودية ، والأردن وفلسطين وسوريا ولبنان ، ولا يجوز ان يبقى الإهتمام بالمدينة نفسها ، وبشكل سياحي فقط ، فهناك ابعاد حضارية كبيرة في المسألة ، قد يكون تطرق لها الدكتور سلطان المعاني الكاتب في هذه الصفحة في مقالته المطولة عن رواية هاشم غرايبة البتراء ، وقد لمس د. المعاني خلال مقالته تلك المفاصل الحضارية والتاريخية في قصة البتراء التي لم تكن في التاريخ مدينة نشازا بل كانت عاصمة الانباط العرب ، الذين قدموا حضارة لم يكشف النقاب عن كل تفاصيلها.
وها هي باحثة متميزة من السعودية تأخذ على عاتقها هذه المهمة او جزءا منها وتبحث في وضع المرأة العربية زمن الانباط ، ويصدر كتابها باللغة الانجليزية وعن دار آركيوبرس البريطانية في مدينة اوكسفورد.
ولا تأتي اهمية الكتاب من صدوره بالانجليزية مثلا ولا لكون الباحثة امرأة سعودية ، ولا لانها خصت الانباط بهذا البحث ، بل لأنها ليست باحثة عادية اولا ، ولم تعتمد على دراسة مراجع فقط بل قامت بنفسها بزيارات متعددة لكل المناطق والاماكن التي تواجد فيها الأنباط في الدول العربية التي أقيمت فيها تلك المملكة الشهيرة ، واعتمدت بالدرجة الاولى على الآثار وخاصة النقوش إضافة لاعتمادها على المراجع المهمة. لقد توصلت الباحثة إلى معلومات ثمينة عن دور المرأة النبطية قبل الإسلام ، ولعل المؤسسات الأردنية معنية اكثر من غيرها للاطلاع على الكتاب ودعوة صاحبته لإقامة ندوة او محاضرة هنا ، ويمكن أن نحاول ترجمة الكتاب بالطبع ، بالاتفاق مع المؤلفة ، وليس كثيرا لو بادرت إحدى المؤسسات الخاصة ، بدعوة الفاسي وإقامة إحتفاء مميز بكتابها ، لعل بعض مؤسساتنا الحكومية تلتفت أيضا إلى اهمية دعم وتشجيع وتكريم هكذا مؤلفين.
وفي النهاية لا بد من التنويه بضرورة الإهتمام ، بشكل علمي وبحثي ، بأهمية تلك الحقبة من تاريخ منطقتنا ، وتقديم معلومات جديدة وهامة عن دور الأنباط عامة في التاريخ ، ولعلها تذكرة مفيدة بضرورة تأسيس مؤسسة ثقافية وليس سياحية تعنى بتاريخ الانباط ومملكتهم وظروف حياتهم السياسية والإجتماعية والثقافية أيضا.
[email protected]
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش