الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الثقافة توزع الدروع والمشاركون يدعون الى تقديم مسرحيات مفهومة عربيا

تم نشره في الخميس 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 مـساءً
وزير الثقافة توزع الدروع والمشاركون يدعون الى تقديم مسرحيات مفهومة عربيا

 

 
الدستور ـ طلعت شناعة

لا احد يدري لماذا كان ختام مهرجان المسرح الاردني الرابع عشر "غرائبيا" بعكس التوقعات التي بشرت بدورة مميزة ، نظرا للظروف الحسنة التي توفرت له والميزانية المريحة التي مُنحت له من قبل وزارة الثقافة واللجنة العليا وكذلك باقي اللجان التنفيذية والعاملة في المهرجان. وفي الحفل الاخير الذي شهد اول حضور للسيدة نانسي باكير وزير الثقافة الجديدة ، وعلى مرآها ، وامام الضيوف والمشاركين ، فوجىء الجميع بغياب نقيب الفنانين شاهر الحديد رغم ان عريف الحفل المخرج حكيم حرب اعلن كلمة له ضمن الكلمات التي القيت. وهو تقليد اعتاد عليه المتابعون للمهرجان.

وكذلك اعلن عن كلمة للوفود العربية كان سيلقيها خالد الرويعي من البحرين ولكنه لم يفعل. وبعد ان القى محمد العامري مدير المهرجان كلمته وكذلك قدم حسن رشيد من قطر توصيات المهرجان ، وتلاه عرض لفيلم وثائقي عن الدورة المنتهية من عمر المهرجان ، فوجئنا بعريف الحفل يُعلن عن كلمة نقيب الفنانين الذي القى كلمة ارتجالية حيا فيها الضيوف العرب وحين تنبه لوجود الوزير حياها معتذرا ، وبعدها كانت الجلسة المشتركة معها ومع عدد من الشخصيات الفنية. وقد علمت" الدستور" ان سبب تأخر نقيب الفنانين والذي لم يعلنه ، انه تعرض لحادث سير اثناء توجهه للمركز الثقافي الملكي (مكان الحفل). الحدث الآخر ، الذي استغربه الجمهور ما جاء على لسان المخرج خالد الطريفي المشارك في المهرجان من خلال مسرحية"ملحمة فرج الله" ، حين تحدث بشكل مفاجىء ولحظة تسلمه درع المهرجان من وزيرة الثقافة ، وأبدى غضبه لانه ومسرحيته لم يظهرا في الفيلم الوثائقي الذي عرض عن الفعاليات والعروض والذي اخرجه وأعده طارق حداد وأشرف عليه الدكتور محمد خير الرفاعي. ايضا استغرب الجمهور ان الحفل اقيم في المسرح الرئيسي وليس في قاعة المؤتمرات بالمركز الثقافي الملكي ، وبالتالي كانت الصعوبة بالنزول والوصول الى خشبة المسرح من قبل المكرمين. بعض الزملاء الصحفيين كانت لهم وجهة نظر بالنسبة لتكريم صحفهم وتكريمهم شخصيا لتغطيتهم للفعاليات ، ومنهم من دعا الى عدم نشر خبر ختام المهرجان. وان بدت المسألة لدى آخرين"شكلية" ويمكن تجاوزها من اجل إنجاح المهرجان وعدم اثارة"زوبعة" في فنجان المهرجان. مدير المهرجان محمد العامري تعامل مع الاحداث بواقعية وقال لـ "الدستور" : دعنا ننظر للامور ببراءة ، فنقيب الفنانين مع المهرجان وتأخره كان يسبب تعرضه لحادث سير.

اما عتابي ـ الكلام لمدير المهرجان ـ ، فهو للفنانين الاردنيين الذين لم يتفاعلوا مع المهرجان كحدث مهم وهو نفس ما حدث بالنسبة لبعض الصحف التي لم تقم بالتغطية بالمهنية المطلوبة. وأكد العامري ان المهرجان نجح بشهادة الجمهور الكبير الذي سجل رقما قياسيا في حضوره لمعظم المسرحيات ، وكذلك بشهادة المشاركين العرب. وأضاف: الجمهور هو المستهدف من المهرجان ومن اجله كانت الفعاليات والندوات والكرنفال.

وقد وصلت الرسالة التثقيفية التي نريدها. وزيرة الثقافة كرمت الوفود المشاركة والفنانين الاردنيين المشاركين واللجان المساهمة في المهرجان وقدمت الشهادات مع الدروع لهم قبل ان يقدم لها العامري درع المهرجان.

وقد اعلنت التوصيات برفع برقية شكر الى مقام جلالة الملك عبد الله الثاني راعي المسيرة وتقديم الشكر لوزارة الثقافة التي نجحت بجمع الشمل المسرحي العربي في عمّان. ودعت الى اهمية تقديم الاعمال بلغة عربية مفهومة بعيدا عن اللهجات المغرقة بعاميتها وان تكون المسرحيات المقدمة في المستقبل متناغمة مع الندوة الفكرية المطروحة للنقاش ودعا المشاركون النقاد الى عدم العزوف عن المهرجان والحضور للمناقشة ، كما دعت التوصيات الى انشاء موقع الكتروني للمهرجان للتعريف به.

Date : 29-11-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش