الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غصت جنبات المسرح الشمالي بجمهورها * الجزائرية سعاد ماسي تنثر الموسيقى غناء وحلما وسلاما في جرش

تم نشره في الأربعاء 27 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
غصت جنبات المسرح الشمالي بجمهورها * الجزائرية سعاد ماسي تنثر الموسيقى غناء وحلما وسلاما في جرش

 

 
جرش - الدستور - حسني العتوم
احيت الفنانة الجزائرية سعاد ماسي حفلا موسيقيا وغنائيا على المسرح الشمالي بمدينة جرش الاثرية ، مساء اول امس ، حضره السفير الفرنسي في عمان دنيس جويروجمع كبير من الجاليات الفرنسية والعربية. وغنت الفنانة ماسي للسلام والبعد عن العنف من خلال اغنيتها "بلادي" التي تصور هذا البعد ، كما اظهرت اغنيتها "دار جدي" التي كتبت كلماتها بنفسها لتعبر عن تجربتها الشخصية وشعورها بالغربة عن وطنها والحنين اليه ، وعبرت باغنيتها "ما بنسى اصلي" عن نفس المعنى. ويأتي الحفل الذي نظمه المركز الثقافي الفرنسي بالتعاون مع أورنج رد ، للفنانة سعاد ماسي في زيارتها للمرة الاولى الى الاردن ضمن جولة تقوم بها ماسي في عدة مدن عربية منها القاهرة دبي ابو ظبي عمان وانتهاء برام الله. يذكر ان هذا الحفل جاء بدعم من مجموعة الإتصالات الأردنية والخطوط الجوية الفرنسية وفندق إنتر كونتنتال الأردن وبالتعاون مع إدارة مهرجان جرش وبدعم من إذاعتي مزاج ومودود. وقالت سعاد ماسي في تصريح صحفي: انا من مواليد الجزائر عام 1972 ، أمضيت طفولتي في تعلم الموسيقى بصحبة الجيتار ، واضافت: درست الموسيقى العربية والأندلسية والكلاسيكية والهندسة ، وأثتاء الدراسة في سن السابعة عشرة بدأت بالمشاركة في فريق للفلامنكوالاسباني في أولى تجاربي على المسرح ، ولكنني لم احس بنجاحي فيه وكنت احد مؤسسي فريق موسيقى الروك الذي جاب البلاد لسبع سنوات كاملة مسجلين خلالهما شريطين سمعيين وأغنيتين مصورتين.
ولكن يبدوا ان نجاح الفرقة واغانيها التي تمس هموم وطنهم قد استفزت الجماعات المتطرفة التي كانت تنتشر في الجزائر في ذلك الوقت فلاحقوهم بالتهديدات وأحست سعاد ماسي بخيبة الأمل والإحباط ولكن تبدد كل شي بمجرد دعوتها الى باريس عام 1999من مسرح فرنسي كان ينظم يوما للمراة الجزائرية وحققت سعاد نجاحا رهيبا بالمهرجان. واضافت ماسي: ان هذا الامر دفع احدى شركات الانتاج الى التعاقد معها بعد ثلاثة ايام فقط من وصولها لانتاج البومها الاول راوي الذي صدر عام 2001 والذي حقق نجاحا ملحوظا مقدما لونا جديدا للموسيقى الجزائرية مختلفا عن موسيقى الراي الشهيرة.
وتأكيدا لنجاحها اصدرت سعاد البومها الثاني عام 2003 واعقبه البومها الاخير "مسك الليل" الذي صدر عام 2005 ، وكانت سعاد قد انتقلت للعيش في باريس عقب البومها الاول واحيت العديد من الحفلات في باريس ولندن وروما وثمانين مدينة مختلفة عبر العالم وتكلل نجاحها بالحصول على جائزة افضل فنانة لعام 2006 وحصلت على جائزة انتصارات الموسيقى الفرنسية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش