الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقيمت برعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله * اطلاق مكتبة الطفل المتنقلة في أم البساتين بشعار «كتاب لكل طفل»

تم نشره في الأربعاء 20 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
اقيمت برعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله * اطلاق مكتبة الطفل المتنقلة في أم البساتين بشعار «كتاب لكل طفل»

 

 
الدستور ـ طلعت شناعة
رعت جلالة الملكة رانيا العبد الله حفل اطلاق "مكتبة الطفل المتنقلة" الذي حضره الدكتور عادل الطويسي وزير الثقافة مندوبا عن جلالتها في مدرسة ام البساتين الثانوية الشاملة للبنات ، والذي اقامته وزارة الثقافة بالتعاون مع سلطة اقليم العقبة الاقتصادية الخاصة ومركز هيا الثقافي ومؤسسة عبد الحميد شومان بمناسبة عيد الاستقلال ويوم الجيش.
وتحت شعار "كتاب لكل طفل" وبهدف ايصال الكتاب والمعرفة الى قرانا ومناطقنا النائية ، كان مشروع المكتبة المتنقلة الذي ارادته جلالة الملكة رانيا تطويرا للأداء الثقافي بالخروج من مركزية العاصمة الى البوادي والارياف.
وتستمد المكتبة المتنقلة اهميتها من اهمية الكتاب الذي يظل وسيطا فاعلا في تشكيل ثقافة الطفل وفكرة يثري تجربته ويصقل موهبته وملكاته ويفتح له نوافذ وافاقا واسعة ليصبح انسانا مفكرا وعنصرا اجتماعيا فعالا. الشاعر جريس سماوي امين عام وزارة الثقافة عريف الحفل اكد ان الوزارة تضيف لبنة جديدة الى البناء الثقافي الذي ينهض بهاجس التنمية الثقافية الشاملة والمشروع الثقافي الوطني الذي يقوم على مبادىء منها عدالة التوزيع للمكتسبات والشراكة مع هيئات المجتمع المدني والقطاع الخاص وصولا الى حالة متناغمة لها ايقاع واحد هو ايقاع الوطن ونبض واحد هو نبض الاردن.
وفي مستهل الحفل القى عقلة الحمايدة متصرف لواء ناعور كلمة اشاد فيها بالمشروع الثقافي وثمن دور جلالة الملكة رانيا في دعم الطفولة والمعرفة للاجيال ، معتبرا المكتبة المتنقلة مشروعا يسهم بتوفير كم من المعرفة بعد ان تحول العالم الى قرية صغيرة بفضل العولمة. فالطفل يستطيع ان يرى كل شيء في مجال المعرفة خلال ثوان.
واضاف ان الكتب كانت ولا تزال اهم اسباب المعرفة. وتعمل الدولة بكافة اجهزتها لايصال الكتاب الى المناطق النائية بوسائل ميسرة لكي يحصل الطفل على المعرفة في هذه المناطق اسوة بغيره من سكان العاصمة.
كما القى ثابت الطاهر مدير عام مؤسسة عبد الحميد شومان كلمة قال فيها ان المؤسسة شاركت مع مركز هيا الثقافي في تسيير مكتبة متنقلة منذ عام 1997 وعندما ارتأت وزارة الثقافة توسيع هذا المشروع ، سارعنا للانضمام والمشاركة في هذا المشروع ايمانا منا بأهميته في نشر المعرفة بين الاطفال في هذا الوطن وناشئيه وفتيانه في محافظات المملكة وانحائها النائية المختلفة التي لا تتوفر فيها مكتبات.
واشار الى ان مؤسسة عبد الحميد شومان قامت بالتعاون مع البلديات في محافظات المملكة بتأسيس مكتبات فرعية في عشر محافظات ، كما تقدم الدعم لاثنتي عشرة مكتبة في فلسطين اضافة لما تقدمه من كتب ومراجع كهدية لعدد كبير من المكتبات في بلدنا.
السيدة المصري "رئيسة مجلس امناء جمعية مركز هيا الثقافي" اعتبرت المناسبة رمزا لصورة التعاون المثمر بين القطاع العام والقطاع الخاص.
كما ان مركز هيا يحظى منذ تأسيسه بالرعاية الهاشمية ، حيث يقوم على خدمة الاطفال وتطوير قدراتهم ومواهبهم في مجال الفلك والموسيقى. كذلك اشارت المصري للتعاون بين مركزهيا ومؤسسة شومان وغيرها من المؤسسات. واصفة الكتاب بانه رمز التنوع الثقافي وتنمية العادات الجيدة التي تقع على عاتق البيت والمدرسة. والقت كريمة الضابط كلمة سلطة منطقة اقليم العقبة الاقتصادية اشارت فيها للدور الخدماتي والثقافي الذي تقوم منطقة العقبة مما يخلق حالة وعي لدى الاطفال ، ولهذا كان الاهتمام بمشروع المكتبة المتنقلة.
وكان الختام بكلمة الدكتور الطويسي وزير الثقافة الذي قال ان مشروع المكتبة المتنقلة يهدف الى خلق عادة القراءة لدى افراد الاسرة الاردنية وتطويرها ابتداء من البيت ، كونه اللبنة الاولى في تكوين شخصية الانسان ، وذلك من خلال توفير الكتاب اللامنهجي والمجلات الهادفة لجميع افراد الاسرة ، وخاصة في المناطق النائية من الوطن. واشار الطويسي الى ان من بين التحديات التي حددتها خطة التنمية الثقافية في مجال الحراك الثقافي ضعف التنسيق والتعاون بين الجهات الاربع المعنية بهذا الحراك في المملكة. ويحقق مشروع مكتبة الطفل المتنقلة خطوة هامة في سبيل مواجهة هذا التحدي في التنسيق والتعاون.
وقدمت في نهاية الحفل مشهدية موسيقية راقصة من فكرة دينا ابوحمدان ومن الحان الفنان طلال ابو الراغب تتناول اهمية القراءة في حياتنا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش