الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سهول حوران

رمزي الغزوي

الأحد 28 شباط / فبراير 2016.
عدد المقالات: 1975



رغم أن زراعة التبغ (الدخان) تحتاج إلى ترخيص خاص من وزارة الزراعة، لأن هذه النبتة تقتل الأرض وتبوّرها (من البور)، وتجعلها عقيماً في قادم السنوات، إلا أن حضوراً زراعياً ما زال ملموساً لهذا  النبتة الخبيثة السامة، ومن المفروض أن زراعة القمح تحظى بتشجيع الحكومة ودعمها، إلا أن ما كل بيادرنا لا تكفينا (خبزاً) لمدة أسبوع واحد فقط: ما أعظمنا!.

من يقف في رأس بلدة نعيمة، أو على مرتفع في شطنا، أو في  أعالي بلدة الحصن الجميلة في إربد، ويمد نظره في تلك السهول المبسوطة كراحة اليد، والتي ما زالت تعرف ب(سهول حوران)، والتي تصل إلى ما بعد درعا، من يقف هناك؛ سيترحم متحسراً على أيام كانت بلادنا هذه تسمى أهراء روما (الصوامع الكبيرة التي كان يخزّن بها القمح)، أو سلة غلال الإمبرطورية الرومانية، لكثرة ما تنتجه من خيرات!.

لا أريد أن أقول القول المكرور والمعروف، من أن القمح سلعة إستراتيجية، قد تستعمل سياسيا للضغط على الشعوب وقراراتها، لا أريد أن أقول، هذا ليس لأننا مضغوطون دون وسيلة ضغط تذكر فحسب، بل لأنني لا أكاد أتخيل حالنا، فيما لو وقعت كارثة بحرية، لا قدر الله وسمح، تمنع البواخر من الوصول إلينا بطعامنا. وهنا لا نريد نصيحة مشابهة لنصيحة ماري أنطوانيت، من أن البسكويت والإسنكرز والمارس والكت كات كله كان لدينا مبذولاً ومتاحاً في بركات المولات والبقالات.

نحن نميل للسهولة والراحة والإسترخاء، والسهولة وأخواتها لا تبني مستقبلاً، ولا تحقق إمتيازاً حضارياً يثير التاريخ. وإلا ما المعنى أن غالبية الأراضي الصالحة لزراعة القمح باتت تزرع بالحمص (الحاملة الملانة). ألأن هذا النبات المطلوب شعبياً تباع مفروطة بسعر عال على قارعة الطرقات، أم أنها لا تحتاج إلى حصاد ودراس كالقمح، فما دمنا قادرين على إنتاج الحمص بهذا الوفرة والكثرة، فلماذا ما زلنا نستورده الحمص لفلافل المطاعم من تركيا والبرازيل بأسعار عالية تثقلنا.

سيقولون: الأرض تبدلت والمناخ تغير، والظروف لم تعد ملائمة، ثم أن أمريكيا ما زالت تزرع. ولكن نتناسى أن من لا يمزج ماء جبينه في لحمة الأرض وترابها، فلن تمنحه لقمته بهناء وسيادة!.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش