الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تتمنى تأسيس معهد للموسيقى الكلاسيكية * تالا التوتنجي تبني حوارا ثقافيا بين الأردن وبريطانيا عن طريق الموسيقى

تم نشره في الخميس 22 شباط / فبراير 2007. 02:00 مـساءً
تتمنى تأسيس معهد للموسيقى الكلاسيكية * تالا التوتنجي تبني حوارا ثقافيا بين الأردن وبريطانيا عن طريق الموسيقى

 

 
عمان ـ بترا
ارادت عازفة البيانو تالا فاروق التوتنجي وهي تكمل دراستها العليا في الموسيقي حاليا في بريطانيا ان تبني حوارا ثقافيا بين الشرق والغرب من خلال الموسيقى.
وقد اقنعت "تالا" 26 عاما التي تتابع دراستها العليا في كلية "ترينيتي" في لندن ادارة كليتها باهمية المخزون الثقافي والتراث الموسيقي في العالم العربي لتوافق على تنفيذ مشروع للتبادل الثقافي مع كلية الفنون في الجامعة الاردنية وبالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني.
وقالت تالا التي اختيرت لتكون منسقة للمشروع ان الاردن يزخر بالتراث الموسيقي الهائل..."وانني قمت بتعريف البريطانيين على تراث البادية الموسيقي والموسيقى الكلاسيكية الاردنية التي بدت تنهض هذه الايام لتشكل حالة من التطور الفني في العالم العربي".
واشارت الى ان اول برامج المشروع سيتم تنفيذه في الخامس والعشرين من الشهر الحالي لمدة ثلاثة ايام في كلية الفنون في الجامعة الاردنية يتم من خلالها القاء محاضرات حول الموسيقى العربية والانجليزية وحلقات عمل وحفلات مشتركة في طريق التعاون بين الطرفين. واضافت ان طلابا اردنيين سيستفيدون من المشروع لتدريبهم في مجالات الاضاءة وادارة المسرح وربط الشعر بالموسيقى وغيرها من التخصصات الموسيقية كما ان طلابا بريطانيين سيأتون الى الاردن ليتعرفوا على تراثه الموسيقي لاسيما وان لدينا موسيقيين لا يقلون اهمية عن أي موسيقي في العالم مثل اجنس بشير والدكتور عبد الحميد حمام وطارق يونس واليا خوري وغيرهم.
وقالت انني ساهمت بالتعريف بالاردن والموسيقى المحلية والمهرجانات الاردنية التي تقام في الاردن واهمها مهرجان جرش وملتقى العود الدولي ولقناعتهم باهمية الموسيقى العربية ستعمل ادارة الكلية اعتبارا من العام المقبل على اضافة مساق للتعريف بالموسيقى العربية وبالالات الموسيقية مثل العود والقانون اذ ان الكلية تدرس تخصصات مثل الموسيقى الكلاسيكية والهندية والجاز.
واضافت ان بعض الموسيقيين البريطانيين في الكلية اعجبوا بالتراث الموسيقي الاردني وتراث البادية والموشحات ومن خلال المشروع الذي ينفذ حاليا ستعمل فرق موسيقية على اقامة برامج مشتركة يتم فيها التمازج بين مقطوعات موسيقية اردنية وبريطانية لطرح مؤلفات موسيقية تقرب بين الموسيقتين الشرقية والغربية. ووجدت التوتنجي ان الاردن اكثر قوة في ثقافته وتعليمه بين الدول العربية حيث ينظر البريطانيون اليه باحترام وهم تواقون لبناء مشاريع ثقافية مع مؤسساته في اطار التبادل الثقافي. وقالت انها تحمل مشروعا يدرس في كلية ترينتي حول الموسيقى العلاجية اذ يمكن تطبيقه في الاردن وهو علاج بعض مرضى التوحد واعاقات مختلفة والتخفيف عن بعض الالام لمرض السرطان عن طريق الموسيقى واثبتت هذه التجربة نجاحها في بريطانيا.
وتتمنى التوتنجي ان تعود الى بلدها بعد اكمال دراستها لتؤسس معهدا للموسيقى الكلاسيكية يكون مركزا للتبادل الثقافي بين الاردن والعالم وان تعمل المؤسسات الثقافية الاردنية على تكثيف جهودها للتعريف بالحركة الثقافية والفنية اذ ان المشهد الثقافي الاردن يزخر بالابداعات التي يمكن تبنيها ودعمها لتكون سفيرة الى بلدها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش