الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأب بدر الأردن أنموذج راق في الحفاظ على التعددية واحترامها

تم نشره في الأحد 28 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

عمان - الدستور - حمدان الحاج

 اختتمت صباح يوم امس السبت في العاصمة الإيطالية روما، أعمال المؤتمر الدولي الذي نظمه  مجلس الأساقفة الكاثوليك من ألمانيا بالتعاون مع جامعة ميونخ، تحت عنوان: «بين المجتمع العالمي والتبدلات الإقليمية: مسيحيون، كنائس مسيحية وأديان في شرق أوسط يتغيّر» بمشاركة عدد من الكرادلة والأساقفة والكهنة وباحثين مسلمين ومسيحيين، ممثلين عن مختلف الكنائس، من مختلف دول الشرق الأوسط والعالم. وترأسه المطران لودفيج شيك، رئيس دائرة كنائس العالم في مجلس الأساقفة الألمان.

وألقى الأب رفعت بدر، المدير العام للمركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الاردن محاضرة بعنوان: «مستقبل المسيحيين  في المنطقة العربية»، وقال أنّ رياح التعصب قد عصفت، مع كلّ أسف في منطقتنا العربية، وأثرت على التواجد السكاني للعرب المسيحيين، وبالأخص في منطقة الموصل وسائر قرى ومدن سهل نينوى وكذلك في بعض المناطق في سوريا. إلاّ أنّه وبمواجهة هذه الرياح السامة، هنالك بالفعل رياح إيجابية في التمسّك بالنسيج الإجتماعي العربي، وهو الذي حافظ على التعددية الدينية، وجعل جسور التواصل والحوار والتكامل قائمة.



وقال الأب بدر أنّ المملكة الأردنية الهاشمية، تمثل أنموذجاً راقياً في الحفاظ على التعددية واحترامها. وتوقف عند المؤسسات التربوية التي تتواجد في مدن وقرى الأردن منذ بداية القرن العشرين وهي مفتوحة الأبواب للجميع بدون تمييز. وقال انّ المدارس التي تقودها الكنائس تربي على المحبة والإيثار والاحترام المتبادل حيث انّ تعليم الديانة لكل طالب بحسب معتقده الديني يسهم في معرفة كل شخص لدينه، كما يقدم التربية على احترام معتقد الآخر واحترام الأشخاص التابعين لأي معتقد.

وقال الأب بدر: وفي الوقت الذي تكمل الكنائس دورها الثقافي والخدماتي، لكن خطابات الكراهية مع الأسف قد تغلغلت إلى العديد من وسائل الإعلام العربية، وهذا ما يجب علينا التصدي له، بالتعاون بين المسلمين والمسيحيين كمؤسسات دينية وإعلامية وكأفراد، مشيراً إلى واجب تربية الاجيال الناشئة على احترام الآخر الديني.

وختم الأب بدر كلمته في روما بالإشادة بالقيادة الحكيمة لجلالة الملك عبد الله الثاني الذي يعتبر الأردنيين أسرة واحدة متماسكة، ويعمل مسيحيوه مع مسلميه، جنباً إلى جنب وكتفاً إلى كتف لتنمية المجتمع وديمومة أمنه واستقراره.

وشارك في الندوة عدد من الباحثين والمشاركين والإعلاميين برز من بينهم الكاردينال ليوناردو ساندري عميد المجمع البابوي لكنائس الشرق، والذي وصف الأردن بكونه «بلد الاستقبال والأبواب المفتوحة» للعديد من المجروحين والباحثين من دول الجوار عن أمن واستقرار وواحة أمل وحوار.

وشارك كذلك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، بطريرك أنطاكيا وسائر الشرق للموارنة، والمطران وليم الشوملي المطران المساعد لبطريرك اللاتين في القدس. وقال المشاركون في بيان ختامي نشره صباح امس السبت موقع أساقفة ألمانيا،ان المجتمعين ناقشوا سبل تعزيز العلاقات الاسلامية المسيحية، حيث تقاسم أتباع الديانتين التاريخ ماضياً وحاضراً، كما سيتقاسمون ذات المصير مستقبلاً، مشيرين الى ان التعصب والحركات المتطرفة لا تعني اشعال حرب دينية، وإنما هي حرب الانسانية ضد التعصب والعنف، وبخاصة العنف المرتكب أحيانا باسم الدين، وحتى باسم الله تعالى. ودعا المشاركون الى تعزيز قيم المساواة والحرية الدينية ضمن منظومة قانونية واجتماعية وثقافية تستدعي وبدون تأخير تفعيل المواطنة في منطقة الشرق الأوسط، ليعود الى سابق عهده بالتعددية والحوار والوئام بين مختلف أطيافه.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش