الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يشغل منصب رئيس فرع نقابة الكتاب الأتراك في أنطاكيا * محمد قراصو: سنعمل على اشاعة الثقافة الأردنية في مختلف انحاء تركيا

تم نشره في الأحد 9 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
يشغل منصب رئيس فرع نقابة الكتاب الأتراك في أنطاكيا * محمد قراصو: سنعمل على اشاعة الثقافة الأردنية في مختلف انحاء تركيا

 

 
الدستور ـ نضال برقان
سعيا لتوطيد العلاقة بين الكتاب والمثقفين الأردنيين وزملائهم في تركيا عموما وفي انطاكيا على وجه الخصوص جاءت الزيارة التي قام بها رئيس فرع نقابة الكتاب الأتراك في انطاكيا د. محمد قراصو للأردن بصحبة زوجته كاتبة أدب الطفل نبيهة قراصو حيث زارا رابطة الكتاب الأردنيين ووزارة الثقافة وصالون مريم الصيفي الثقافي.
ود. قراصو عضو بأكثر من عشرين جمعية أدبية في العالم وهو باحث وقاص وله مجموعة من المؤلفات الإبداعية والبحثيّة كما له جهود عظيمة على صعيد التواصل الثقافي بين الثقافتين التركية والعربية وهو بصدد إصدار أنطولوجيا عن الكتاب في الأردن وفلسطين.
وعلى هامش زيارة د.قراصو لعمان التقته "الدستور" حيث كان الحوار التالي عن طبيعة العلاقة بين الثقافتين وخصوصيتها ومستقبلها.
ھ للتواصل بين الحضارة العربية والتركية خصوصية تاريخية واجتماعية وثقافية تعزز اهميتها في الراهن والمستقبل ، فكيف جاءت زيارتكم للأردن وما هي الغاية منها؟.
- تأتي الزيارة ضمن اتفاقية موقعة ما بين رابطة الكتاب الأردنيين وفرع نقابة الكتاب الأتراك في انطاكيا لتوطيد العلاقة بين الكتاب في كلا البلدين حيث قمت بزيارة للرابطة ولوزارة الثقافة إضافة لصالون مريم الصيفي وقد حصلت على كتابات لمبدعين من الأردن لترجمتها إلى التركية كما وجهت الدعوة للرابطة للمشاركة في النشاطات الثقافية لفرع نقابة الكتاب الاتراك في أنطاكيا.
ھ رغم أن العلاقة بين تركيا والأردن تاريخية على غير صعيد إلا أنها ثقافيا ما تزال خجولة نوعا ما فكيف تنظر كمثقف تركي إلى المشهد الثقافي الأردني؟.
- هناك علاقات قديمة بين الأردن وتركيا ولكننا تعرفنا على الثقافة الأردنية منذ وقت قريب وهو الحال الذي لا يقتصر على المشهد الأردني فحسب ولكل على المشهد العربي ككل وسنحرص على إشاعة الثقافة الأردنية في كافة أنحاء تركيا من خلال التواصل مع المثقفين من جهة ونقل نتاجهم الإبداعي إلى اللغة التركية من جهة أخرى حيث نقيم في شهر أيار من كل عام مهرجانا دوليا في أنطاكيا بعنوان "تلاقي أدباء الشرق الأوسط".
ھ تواجه الهوية المحلية في معظم دول العالم تهديدا من قبل النظام العالمي الجديد الذي يعسى لطمسها لصالح رؤيته الخاصة بالآخر ، ما هو موقف الكتاب الاتراك تجاه هذه القضية؟.
- ما يجري في الكثير من دول العالم يجري في تركيا على صعيد الهوية المحلية والنظام العالمي الجديد حيث نشعر بأننا مهددون بالاقصاء والتهميش أمام النظام العالمي الجديد وسياساته على غير صعيد ما يجعلنا ككتاب اتراك نقف جنبا غلى جنب لمواجهة ذلك النظام من خلال ما ننتجه إبداعيا حيث نحرص على الالتفاف حول تراثنا الجمعي وخصوصيتنا التاريخية فبلاهما لن يكون لنا موطئ قدم في المستقبل.
ھ ثمة مجموعة من القضايا "الساخنة" التي تواجه المشهد التركي على الصعيدين الداخلي والخارجي فكيف يتعامل الكاتب في تركيا مع تلك القضايا وما مدى انعكاسها في كتاباته؟.
- يحضر الراهن بقوة في نتاج الأدباء الاتراك حيث نلمس تباينا فيما يتعلق بالقضايا الداخلية ولكن لا يوجد ذلك التباين فيما يتعلق بالقضايا الخارجية فموقفنا ككتاب واحد مثلا فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية وقضية مواجهة النظام العالمي الجديد وقد فرض ذلك الراهن مسحة من الواقعية على جل نتاج الادباء الأتراك.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش