الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معرض للمصور سعيد نسيبة في دارة الفنون * «حداثة وروحانية» يرصد جماليات العمارة الأموية

تم نشره في الخميس 6 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
معرض للمصور سعيد نسيبة في دارة الفنون * «حداثة وروحانية» يرصد جماليات العمارة الأموية

 

 
عمان - الدستور
بحضور عدد كبير من عشاق التصوير الفوتوغرافي افتتح المصور الفلسطيني سعيد نسيبة اول من امس معرضه المعنون بـ "حداثة وروحانية في مسجديين امويين" وذلك في دارة الفنون بجبل اللويبدة.
ويعبّر الفنان نسيبة عن الهالة المهيبة الغامضة التي تحيط بالمسجد الأموي في دمشق ، والمسجد الأقصى في القدس من خلال صور ليلية تبرز جماليات البناء والزخرفة بأهم معلمين أثريين يعودان للعهد الاموي الذي وصل فيه الفن العربي - الاسلامي الى قمة نضوجه وعطاءه.
وركز نسيبة على المجال الأثيري المتمثل بسطوع النور وبانحجاب الظلال ، عوضاً عن التركيز على الشكل المعماري وزمنه التاريخي. ويصور نسيبة هذين المسجدين لا بوصفهما أثرين باهتين لمرحلة زمنية مضت ، بل بوصفهما مقاييس حضارة مجيدة عبرت عن ذاتها من خلال فن البناء لا سيما بمجال المساجد والقصور المنتشرة في كافة نواحي بلاد الشام والتي تستقطب سنويا عشرات المصورين العرب والاجانب بوصفها التجسيد الارقى والاجمل لفن العمارة الاسلامية وفرادة نمط البناء العربي.
تتضح من خلال صور نسيبة القيمة المعمارية والطاقة المشعة لهذين المسجدين اللذين شُيّدا لتأدية شعائر التقرب المتسامي والروحاني. وفي مجموعته "قباب: تعبر من جانب إلى آخر" ، يسلط نسيبة الضوء على هندسة القباب المعمارية ، فهو يتقصّى قالبه الأنيق الموحي ، والأحاسيس التي يستثيرها هذا العنصر والزخارف والفسيفساء التي تزين الابواب والجدران.
وصور نسيبة الفوتوغرافية بالأبيض والأسود ، تبحث عن التقاطعات في القباب وعبقرية تشكيلها ويظهر فيها تمازج الفن النساني مع الروحانية الصافية والتمسك بالارث الروحاني وتطويعه من اجل الفن ويظهر ذلك بالآيات القرآنية التي تزين جدران المسجد الاموي بدمشق والمسجد الاقصى بالقدس.
ونرى في هذا العصر تطورا كبيرا في طرق البناء فنجد العقود واستخدام الجمالونات الخشبية المجملة على أكتاف من الحجر. كانت الفتحات في الغالب مستطيلة و يتم تحميل الحائط من فوقها عن طريق توزيع حمله على عقد نصف دائري. ودخل استخدام المرمر في الأرضيات والقباب والمآذن والمحاريب التي برع نسيبة في اظهار روعة تصميمها وجماليات الزخرفة فيها. ونشير الى ان نسيبة ولد في سان فرانسيسكو ، وهو مصور فوتوغرافي محترف. أقام أول معرض لأعماله الفوتوغرافية في المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة سنة 1986 ، حيث عرض صوره التي التقطها لوادي رم وللحياة الرعوية لعشيرة الحويطات. وأصدر سنة 1996 كتاباً باللغة الإنجليزية والفرنسية بعنوان "قبة الصخرة" ، وهو يضم صوراً أبدعها نسيبة لفسيفساء الجامع الأموي التي زُيّن بها في القرن السابع الميلادي. وقد عرضت الصور في دارة الفنون سنة 2002. ويقوم نسيبة الذي حصل مؤخراً على زمالة عليا من فولبرايت ، بجولات في بلاد الشام متتبعاً الإرث الجمالي للعصر الأموي في المنطقة. وهو يتنقل حالياً بين عمّان ودمشق وسان فرانسيسكو. ويستمر المعرض حتى السابع والعشرين من تشرين الثاني المقبل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش