الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عبقرية مؤتمر نوبل وإشراك الشباب

تم نشره في الأربعاء 30 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
عبقرية مؤتمر نوبل وإشراك الشباب

 

 
محمد مصطفى عيادات
ما بين البتراء والبحر الميت لم تكن سوى مسافة غروب شمس ، وكأن للصخور الوردية بريقاً بلون الذهب إذ لم يعد المكان مجرد تصفيق لاعجوبة التاريخ بل اصبح فضاء واسعاً لمحاكاة الحاضر وتطلعات المستقبل ، فهذا التجمع الكبير الذي احتضنته عبقرية الانباط وعانقت بصخورها الخالدة عباقرة الزمن المعاصر لم يكن مجرد لقاء على هامش الوقت بل كانت فيه معانْ قد لا تحصى اذ ما قرأنا الواقع وما يدور به .
لقد أراد جلالة الملك ان يقول لنا إن تاريخ نوبل ليس مجرد تخليد للحدث ، وان البتراء ليست مجرد اسطورة من صناعة الاجداد ، بل إن للمعنيين معنى خاصا مفاده ان العبقرية لا تقتصر على زمان او مكان ، وان العبقرية هي قدرة الارادة على ابداع وتحقيق الافكار ، فهناك كان ملتقى الحائزين على جائزة نوبل"وكفى للتاريخ ان حكى عن نوبل ما حكى" ، فكان ملتقى هؤلاء العباقرة الذين ابدعوا بارادتهم وحققوا افكارا غيرت مجرى التاريخ المعاصر ، وبان هذه الافكار لا بد من تبنيها لتساهم في نماء المنطقة كما قال جلالته حيث ان هذه المنطقة والتي يشكل فيها الشباب أكثر من 200 مليون عدداً ، ولرؤى جلالة الملك بهؤلاء الشباب وقدراتهم وطموحاتهم أمل المستقبل وبناة الغد.
فها هم الشباب حاضرون بحضور سيدهم ومجتمعون بفكر قائدهم. فماذا اذا يعني للشباب ان يكون لهم حضور بهذا الملتقى محاورين ومشاركين ومناقشين للافكار والاطروحات التي تعنيهم وتعينهم على تحقيق الذات؟ يؤكد جلالته لكل الشباب ان هؤلاء الاشخاص ليسوا من عالم الاساطير وليسوا ابطال قصص كلاسيكية ، بل هؤلاء اناس ابدعوا فانتجوا (ولكل مجتهد نصيب) وهذا فيه معنى خاص لكل شاب اردني يعرف ان القائد يرى بقدرة الشباب عبقرية الاصلاح المنشود ومستقبل الامل الطموح.
ان كان هذا اللقاء قد تكرر اكثر من مرة الا انه لم يكن كما في كل مرة ، فحديث جلالة الملك كان له وقع اخر بما اكده بان هذا العام هو عام الفرص ، فرص انهاء العنف وتحقيق السلام وبناء مستقل اقتصادي. وكل هذه التمازج المتوازن يبدأ من هنا من هذه المنطقة ، من ارض السلام.
ثم بعد يؤكد جلالته على دور الشباب ومشاركتهم في صنع القرار وان حضور الشباب هو من اهم ركائز فكر القائد ، اذ يرى بان فرصة اطلاع الشباب ومشاركتهم مع صانعي القرار اهمية كبيرة على تحقيق الاهداف المستقبلية المرسومة. ولا سيما بأن غالبية سكان المنطقة من الشباب الذين يجب أن يكونوا جزءا من منطقه مزدهرة وذلك حينما يتحقق لهم تعليم جيد وعمل مناسب وتلبيةً لتوقعاتهم ، وبهذا نحقق للسلام معناه الحقيقي.
ولا ابدع مما ابدعه جلالة الملك اذ يؤكد بانه من الواجب ان نحارب من اجل السلام ولا نحارب من اجل البقاء.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش