الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بحضور سماوي والشبول * افتتاح أعمال المهرجان الثقافي الاول «ارابيلا مدينة الثقافة عبر العصور»

تم نشره في الأحد 27 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
بحضور سماوي والشبول * افتتاح أعمال المهرجان الثقافي الاول «ارابيلا مدينة الثقافة عبر العصور»

 

 
اربد ـ الدستور - صهيب التل
ضمن فعاليات اربد مدينة الثقافة الاردنية لعام م2007 رعى مدير عام مؤسسة الاذاعة والتلفزيون فيصل الشبول وبحضور امين عام وزارة الثقافة جريس سماوي امس في القاعة الهاشمية في مبنى بلدية اربد الكبرى افتتاح اعمال المهرجان الثقافي الاول "ارابيلا مدينة الثقافة عبر العصور" الذي تنظمه بلدية اربد الكبرى. وألقى الشبول كلمة أكد فيها ان اربد أصبحت في العصر الهاشمي عروساً للمدن واقحوانة السهل الخصيب وأنها تعود الى مكانة مرموقة استحقتها عبر العصور.
وقال ان اربد حفيدة شهداء اليرموك ومنها خرج اول شهيد اردني على ثرى فلسطين مع كوكبة من ابناء اربد لمساندة الاهل والعشيرة في فلسطين امام الهجمة البربرية.
وقال ان اربد الممزوجة من مدينة وريف في شكل استثنائي تنبئ بمستقبل أكثر ازدهاراً يسعفها فيه عوامل البيئة والإنسان والفرص وإرادة التغيير نحو الأفضل.
واستعرض مدير عام الإذاعة والتلفزيون واقع اربد الثقافي منذ كانت الصحف تباع في الأسواق وما قدمته الى الثقافة الأردنية والعربية من رموز. وأكد ان اربد اليوم تزهو مدينة للثقافة الأردنية وكان لها تاريخ ناصع منذ الاف السنين وأنها تملك كافة المقومات التي تؤهلها للاستمرار.
وثمّن الشبول فكرة ترشيح المدن الثقافية الأردنية في كل عام وأنها مبادرة مميزة لتفعيل الحراك الثقافي في مدن المملكة وتحفيز البنى التحتية للثقافة. وألقى رئيس لجنة بلدية اربد الكبرى المهندس احمد الغزوي كلمة أكد فيها ان اختيار اربد مدينة للثقافة لعام 2007 جاء تأكيداُ على روح الثقافة التي ترسخت في المدينة عبر مئات السنين نتيجة اسهامات ابنائها في كافة الوان الثقافة.
وقال ان اربد كانت ومنذ عقود عديدة منارة من منارات الثقافة والعلم والفنون تتوجت في حوران وتفتحت في سهولها زهرة برية تعبق بأريج الحياة والزمان وان هذا المهرجان الثقافي يأتي ضمن خطط البلدية لتفعيل الحراك الثقافي وانطلاقه لنشاطات أخرى مميزة. وألقى رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان الدكتور عاطف الشياب كلمة بين فيها ان المهرجان جاء ايمانا بان الحركة الثقافية في مدينة اربد يجب أن تأخذ دورها في تاريخ إربد الحديث ، والذي لا يتأتى إلا بتفعيل دور مؤسسات المجتمع المحلى فيها ، وعلى رأسها بلدية اربد الكبرى والجامعات والمؤسسات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية على اختلاف أنواعها مؤكداً ان دور هذه المؤسسات هام في إحداث النقلة والتطوير الثقافي والاجتماعي الشامل لجميع المواطنين على اختلاف مستوياتهم.
وقال انه سيتم من خلال هذا المهرجان تقديم معلومات تاريخية وثقافية وتراثية وسياحية حول مدينة اربد منذ أقدم العصور وحتى وقتنا الحاضر ، لمعرفة التطور الذي حصل على أماكنها الثقافية ولتوثيق التغيرات التي طرأت على منشاتها ومخططاتها المعمارية ، وإلقاء الضوء على أهم أعلام الأدب والشعر والفكر والسياسة الذين قدموا إسهامات في مجال دعم الحركة الثقافية في هذه المنطقة من وطننا العزيز.
وأكد ان ما يسعى إليه هذا المهرجان هو خلق الوعي لدى جميع فئات المواطنين على اختلاف مستوياتهم وتذكيرهم بأهمية إربد كمصدر من مصادر الثقافة والأماكن التراثية ، ويشكل لديهم دافعا لحماية هذه المصادر والأماكن وصيانتها وترميمها وإعادة استخدام بعضها إن أمكن ، دون المساس بجوهرها ومكوناتها الأساسية.
وناقش المشاركون في المهرجان عددا من المحاور التي تبين دور مدينة اربد التاريخي والثقافي والاقتصادي والسياسي عبر العصور حيث قدمت عميدة كلية الاداب والعلوم في جامعة ال البيت الدكتورة هند ابو الشعر ورقة بعنوان "اربد في العهد العثماني" وقدم الدكتور محمد الشناق من كلية الاثار والانثربولوجيا من جامعة اليرموك ورقة بعنوان "الاستمرارية والتغير في البيئة الاجتماعية لمدينة اربد" في حين كان "التخطيط والتنظيم العمراني لمدينة اربد" عنوان الورقة التي قدمها الدكتور عبد الصاحب العزاوي من كلية الهندسة جامعة العلوم والتكنولوجيا.
وقدم رعد الزومط من كلية الاثار والانثربولوجيا شرحا لكتاب المقتنيات الهاشمية في متحف التراث لمؤلفه الدكتور عاطف الشياب وكان محور تطور التعليم في مدينة اربد منذ عهد الاستقلال عنوان الورقة التي قدمتها تهاني الوهيبي في حين قدم مجد النعامنة من جامعة اليرموك ومحمد العلاونة من بيت عرار ورقة مشتركة بعنوان بيت عرار ودوره الثقافي في مدينة اربد. وكان محور اعلام الفكر في مدينة اربد عنوان الورقة التي قدمها مدير مركز الحياة لتنمية المجتمع المدني زكريا بني عامر. وقدم محمد رواشدة من جامعة اليرموك ورقة بعنوان "اربد في كتب الرحالة والمصادر العربية" في حين كان دور اربد الحضاري عبر العصور عنوان الورقة التي قدمها الدكتور زياد طلافحة من دائرة الاثار العامة.
واشتمل البرنامج على العديد من الفقرات حيث شاركت موسيقات الامن العام بفقرات موسيقية كما قدم عرض شرائح الكترونية بعنوان "الاردن بعيون مليكه" كما افتتح راعي الحفل المعرض الشامل للكتاب في حين جرى تصويت لمدينة البتراء لتصبح احدى عجائب الدنيا السبع الجديدة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش