الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ابونضال: في شعرها نسيج وحده ولا تشبه غيرها * رانة نزال توقع ديوانها «مزاج أزرق» في بيت تايكي

تم نشره في السبت 5 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
ابونضال: في شعرها نسيج وحده ولا تشبه غيرها * رانة نزال توقع ديوانها «مزاج أزرق» في بيت تايكي

 

 
عمان - الدستور
وقعت الشاعرة الاردنية المقيمة في البحرين رانة نزال ديوانها الشعري الجديد (مزاج أزرق) في بيت تايكي ، مساء اول امس الخميس ، وسط حضور عدد من المهتمين والادباء الاردنيين يتقدمهم رئيس الوزراء الاسبق طاهر المصري ، وقدمتها في الحفل القاصة بسمة النسور.
وقدم الناقد نزية ابونضال قراءة في شعر رانة نزال في ورقته التي عنونها بـ (الجدل مع التراث في تجربة رانة نزال الشعرية) ، وفيها بين: كان مصدر اهتمامي ومتابعتي لتجربة رانة نزال هو انها لا تشبه غيرها ، وشعرها نسيج وحده ، فهي تذهب عميقا بعيدا في رحلة تمازج مدهشة مع المكون التراثي للامة ، في سجع كهانه وايقاع وعوالم متصوفته وعذاباتهم ، لاكتشاف الذات الادنى ، ومكابدات ارتقاءاتهم في محاولات وصول مستحيل ، فصوت رانة مسكون دائما باشراقات النفري وتبتلات ابن عربي واستغاثات رابعة وهي تستعين على الخطيئة بصلوات الله على ورق الروح.
وأضاف ابونضال: ليست رانة نزال بشاعرة متصوفة مسكونة بمحاورة النص القرآني والتراثي ، ولا هي مجرد شاعرة وجودية معاصرة قلقة بأسئلة الكون الكبرى ، فهي اولا وقبل كل شيء شاعرة مبدعة صنعتها اللغة بمحمولاتها النفسية والثقافية والاجتماعية والتاريخية ، اما ابداعها فيقاس بمدى قدرتها الفنية على ان تنحت من صخور الكلام لغة لا تشبه غيرها ، وكيف تبني عوالم جديدة لم تطأها قدم شاعر من قبل ، حيث هناك تتحول التفاصيل الصغيرة الى تجريدات كونية ، وتصير الاشراقات الفلسفية الكبرى مجرد فاصلة او تفصيلة يومية.
وتابع: هكذا يصير نسجيا وحده ، فلا يختلط بأصوات الاخرين ، ولا يتوه وسط هذا الركام الرديء والسطحي من قصائد النثر ، ولهذا بالضبط فإننا حين نتحسس ما لدينا من ابداع شعري حقيقي فلن نخرج سوى بعدد شاعرات لا يتجاوز اصابع اليد الواحدة.
ثم قدمت نزال مجموعة من قصائدها الشعرية التي تنوعت ما بين قصائد (مزاج ازرق) وبين عدة قصائد جديدة ، القتها وتقاطع معها معزوفات على الجيتار للدكتور غسان العلي ولثابت العلي.
ومن اجواء القراءات: (اقرأ فتنكشف الطريق تتصبب عرقا ـ فيخضر الماء ـ والهواء يحور بالهواجس والظنون ـ أفوض امري للشك ـ واقصد وجها بلا ظلال ـ فاسمع هدير الفصول). وايضا: (أنام على رغبات غامقة ـ إحداها ـ أغنية ـ تقول فيها المرأة السوداء ـ أحدق في عيون فارغة ـ ولست أذكر البقية).
ومن اجواء مزاج ازرق ايضا: (أحد أحد.. والجنتان جنتان ـ هذه جهنم الحمراء ـ وتلك العدن ـ والتيه درب للصمد ـ والآه مفتاح الابد ـ .
وتضمن ديوان (مزاج ازرق) الصادرة عنا لمؤسسة العربية للدراسات والنشر وبدعم من وزارة الثقافة الاردنية ، عدداً من النصوص التي انشغلت بالهم الوجودي ، وطرحت أسئلتها فيه بلغة شعرية فياضة ، مقطرة ، فجاءت القصائد محتشدة بمراراتها وعطرها معاً في تعالق امتازت لغته بخصوصية تجربة أطلت على الواقع خبرته وجادلته وأدارت وتدير معه حوارية تبث شجوها.
واحتلت التفاصيل في الديوان حيزاً في النص الإبداعي عند نزال انما تأتي من حدقة راصدة ، تستقرئ وتكشف وتبث لواعج ذاتية وجمعية ضمن انعكاسات للوجود في تفاصيله تدق أحياناً وتتجلى أخرى.
وهذا التحديق المتبصر بالخيبة الرهينة هذا الوجود بمواضعاته ومواصفاته ووقائعه ، إنما هو فعل استنطاق للخبيْ والجواني وانشغال بعزف موسيقاه الغامضة اللذيذة. يذكر أن هذه هي المجموعة الشعرية الثانية للشاعرة بعد مجموعتها الأولى "فيما كان" والتي صدرت هي أيضاً عن العربية للدراسات والنشر عام م1997.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش