الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بجهود شبابية وبرؤية عصرية للديمقراطية * مركز الحياة لتنمية المجتمع المدني يطلق مشروع «راصد»الانتخابي

تم نشره في الأربعاء 24 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
بجهود شبابية وبرؤية عصرية للديمقراطية * مركز الحياة لتنمية المجتمع المدني يطلق مشروع «راصد»الانتخابي

 

 
شباب - سعاد نوفل
قام مركز الحياة لتنمية المجتمع المدني بإطلاق مشروع "راصد الإنتخابات" وبالتعاون مع المعهد الديموقراطي الوطني الاميركي خلال المؤتمر الذي عقد يوم الجمعة الماضية في فندق الأنتركونتيننتال في عمان بمشاركة العديد من الشباب الأردني الذين يمثلون كافة المحافظات والمناطق الجغرافية في المملكة.
وفي هذا السياق صرّح مدير المشروع م. عامر بني عامر بأن مشروع "راصد الإنتخابات" جاء لدعم القيم العالمية لحقوق الإنسان والحريات ولضمان شفافية ونزاهة العمليات الإنتخابية في الأردن ، وضمان إدارة أنشطة راصدي الإنتخابات بنزاهة والإسهام في الثقة العامة في العملية الإنتخابية. إذ سيقوم مركز الحياة برصد المراحل المختلفة للدورة الإنتخابية في الانتخابات التشريعية الأردنية المقبلة ، من خلال عدة مراحل تتمثل أولاً في عملية تسجيل المرشحين ، وثانياً نشاطات المرشح والحزب خلال فترة الحملة الانتخابية وثالثاً من خلال رصد عملية الانتخابات يوم الإقتراع.
الأهداف المحددة من رصد الإنتخابات
وفي بداية الجلسة أوضح م. بني عامر أهمية المرحلة القادمة وبيّن الأهداف المحددة من رصد الإنتخابات والمتمثلة في تقديم تقييم شامل للعملية الانتخابية لعام 2007 والإطار القانوني والأنظمة التي تتضمن توصيات مركز الحياة لتحسين الانتخابات في الأردن ، إلى جانب تشجيع مشاركة الناخب وبناء الثقة العامة في العملية الإنتخابية من خلال ضمان نزاهة وشفافية الإنتخابات ، هذا بالإضافة إلى تعزيز مبادئ ومعايير الإنتخابات الحرة والنزيهة وثقافة المشاركة السياسية المدنية الهادفة ، كما شدد على دور الراصد الإنتخابي ومسؤوليته في تعزيز الديمقراطية في المملكة دون التدخل في قرارات الحكومة المتعلفة بالإنتخابات ، والمحافظة على عدم التحيز في تنفيذ الواجبات.
مراحل عمل المشروع
تم خلال الجلسة عرض النماذج الخاصة بعملية الرصد ، بالإضافة إلى مداخلات وتعليقات الشباب المشاركين في حوار مفتوح مع المنظمين وذوي الخبرة في المجال ، تم من خلاله توضيح آلية عمل المشروع بمراحلها المختلفة.
هيكلية المراقبة
تم إستعراض الهيكل التنظيمي لفريق الرصد والوصف الوظيفي الخاص بأعضاء الفريق ، والتعريف بأعضاء فريق عمل الرصد ، حيث أوضح م. بني عامر أنه سيتم إدارة مشروع رصد الإنتخابات من قبل لجنة توجيهية يشكلها مركز الحياة وهي الجهة العليا صاحبة القرار والتوزيع الجغرافي للمنظمات غير الحكومية والأعضاء وفقاً لأمكانياتها. وسيعكس مشروع رصد الإنتخابات الهيكلية الرسمية لتقسيم المحافظات ويقوم بنشر 4 منسين يمثلون أقالم المملكة الشمال والجنوب والوسط ، إضافة إلى تخصيص منسق عن العاصمة عمان بإعتبارها اقليما رابعا. وسيتم نشر 11 منسقاً من باقي المحافظات ومنسقين للدوائر الإنتخابية والالوية حيث يصل عدد أعضاء فريق المنسقين الأساسيين إلى حوالي 45 منسق ومنسقة.
قواعد السلوك
كما تم استعراض قواعد السلوك الخاصة لرصد الإنتخابات ، حيث قام جميع الراصدين بتوقيع تعهد للإلتزام بكافة القواعد السلوكية التي ينص عليها المركز والمتمثلة في تعزيز المنظمات واحترامها لحقوق الإنسان والدستور والتقيد بالإطار القانوني للمبادئ الأساسية لقواعد السلوك ، إذ تشدد قواعد السلوك على ضرورة المحافظة على استقلال جهود رصد الإنتخابات التي يقوم بها المركز وعدم تجييرها لأي جهة.
النماذج وكتيبات الرصد
قام مركز الحياة بوضع نماذج رصد ودليل للراصد لتسهيل برنامج تدريب الراصدين ، بالإضافة إلى وضع نماذج رصد منفصلة قام الفريف بمناقشتها يقوم الراصد من خلالها برصد عملية تسجيل المرشح والنشاطات السياسية خلال فترة الحملة الإنتخابية ورصد وسائل الإعلان خلال فترة الحملة الإنتخابية ويوم الإقتراع.
كما وأوضح م. بني عامر بأن مركز الحياة يقوم بتأهيل وتدريب ما مجموعه 180 راصداً لرصد عملية تسجيل المرشحين ونشاطات الحملات الإنتخابية في فترة الحملة الإنتخابية ، 12و راصداً إعلامياً لمراقبة سلوك وسائل الإعلام المملوكة للحكومة خلال فترة الحملة الإنتخابية من حيث حياديتها ، 1500و راصداً لرصد فعاليات يوم الإقتراع. كما تم وضع تدريبات لتقديم المهارات والمعرفة على مقاييس المعايير الدولية المتعلقة بالإنتخابات الحرة والنزيهة وافضل الممارسات الدولية ومبادئ رصد الإنتخابات المحلية ، واستخدام النماذج الخاصة بعملية الرصد بالإضافة إلى مناقشة وتبني خطط الإتصال الداخلي وتقديم التقارير التي يعدها مركز الحياة.
تقديم التقارير
كما أوضح م. بني عامر بأنه سيتم عقد مؤتمرات صحافية أولية للإعلان عن مسعاه واهدافه ونشاطاته في رصد الإنتخابات وتقديم المعلومات المتواصلة من خلال النشرات الصحفية حول البرنامج التدريبي ونتاج الرصد. إذ سيتم تقديم تقارير أولية تتضمن ملاحظات مركز الحياة حول سلوك وسائل الإعلان وعملية تسجيل المرشحين ونشاطات المرشحين ، وسيتم في يوم الانتخابات تقديم معلوامات مستمرة حول إجراءات التصويت وعدد الأصوات ، وتقديم تقارير نهائية بعد يوم الإنتخابات تتضمن نتائج وتوصيات المنظمات غير الحكومية المتعلقة بتحسين العملية الإنتخابية في الأردن ، وسيصاحب هذه التقارير أرشيف متواجد بشكل دائم على الموقع الإلكتروني لمركز الحياة لتنمية المجتمع المدني ، يتم تحديثه بشكل مستمر.
الرصد الإعلامي
هذا ولقد تم التعريف بـ 12 راصدا إعلاميا سيقومون خلال الفترة المقبلة بمراقبة سلوك وسائل الإعلام المملوكة للحكومة خلال فترة الحملة الإنتخابية من حيث حياديتها ، إذ يتمثل عمل الراصد الإعلامي بمواكبة جميع وسائل الأعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة والإلكترونية والإطلاع على المواد التي يتم تغطيتها ومن تم تقديم تقرير حولها بشكل دوري ومستمر.
ومن الجدير بالذكر بأن عمل مشروع "الراصد" الانتخابي يتمثل في آليته في تقديم مساهمة هامة للديمقراطية في الأردن ، حيث سيزيد عمل الراصدين الثقة الشعبية في العملية الإنتخابية ، كما ستسهم مساعي الرصد المحلي من قبل المؤسسات غير الحزبية في عمليات الإنتخاب الحقيقية من خلال تشجيع الممارسات الأكثر نزاهة في الحملات الإنتخابية وفي جمهور ناخبين أكثر إطلاعاً ، هذا ويمكن لراصد الإنتخابات المحلي أن يعمل على تطوير وتعزيز المؤسسات الضرورية لديمومة النظام السياسي الديمقراطي. كما ستساعد جهود الرصد المواطنين في تعلم المهارات التنظيمية الضرورية للمشاركة بفعالية ونشاط في الحياة السياسية للبلاد بين الإنتخابات ، حيث تبين من التجربة العالمية أن الجماعات التي تولت مسؤولية بناء قدراتها المحلية غير الحزبية والمستقلة لرصد الإنتخابات غالباً ما تطورت لتصبح منظمات مدنية ذات قاعدة أوسع ، مسهمة بذلك في تنمية المجتمع المدني. وهذا بدوره عزز من إمكانيات حوار سياسي أكثر شمولية ومشاركة المواطن في الحكم وضاعف من الثقة العامة في الحكومة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش