الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هبــــوط * سعد الدين شاهين

تم نشره في الجمعة 5 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
هبــــوط * سعد الدين شاهين

 

 
حين أوصاني ابي
ان لا ابوح لعابر
وأشد اوتار القصيدة
كي تصيب سهامها
لم استطع منع الغواية
فارتجزت حديثها في الصمت
لكني سهوت عن البلاغة
فاستشاط الشعر

وانطلقت سهامي
في الحديث مجددا
لتصيب تفاح الخلود
على المدارج مرة اخرى

وأهبط نحو نسغ الحرف
أنشد عالما للمتعبين
بدون ضلع قاصر
وغواية ترنو لهاء حواء
في وجع السؤال
عن المجاز اذا تراخى الليل
وانتشت الكواكب
والنجوم

قد قال دون تودد
يا ابني: رأيتك في المنام مصفدا
والابجدية ترضع الكلمات
من وجع لديك
وطيرها يقتات من حمى
غيابك عن منابرها القديمة
قبل ان تلد المنافي

يا ابني بنيت ممالكا للقول
لم ترفث نصالك مرة
لكنهم رفثوا مرارا
عند اول هاجس
قرؤوك فيه
فهيأوا لك مهبطا
متناسق الاحلام
كي تغفو قريرا

هيئ لعالمك الجديد حكاية
غير التي ألقت بآدم خارج الفردوس
ينتظر اكتمال النص
في شجر الخطيئة .. واحدا
يترصدون على المدى
دمه الغريب

وابعث بخيلك للمرابض.
كي تزاوج خيل اوديسة قبيل رحيلها للحرب
يخطب ودها «اوليس» اذ تحمي منازله
اذا نسي الرجوع الى البلاد
مجددا ليعود سيدها القديم

في جعبة الحرب التي خرجت برفقته مصاحفه
ليقرأ آية مما تيسر في الطريق
ويحفظ الرحمن عودته
ولكن الزهور على الطريق
كما نحب.. فإنها تهوى
وأحيانا تخون بلا خطيئة

في عالم الكلمات
صار الشعر ان نحكي غوايتنا
لمن سكنوا فلول الارض
قبل هبوطنا الأزلي
كي نرعى زهور الامنيات
ونتقي خوف الكناية
ان تصير هي الحقيقة
والحقيقة نصب باب يوهم الطراق
ان يجلوا فرادى للجنان

في عالم الكلمات
صارت قبرات الحقل تنتف ريشها
كي ما تغطي ما تعرى
من جثامين ارتأت
ان لا تغادر مهدها

مذ صار عمري اربعين حكاية
في حب اوديسة
وبعض قلاقل
وثلاث هجرات
وأكداسا من الورق المقوى
في مسيرات التضامن
واحتفال لاستباحة خاطري في العام

وثلاثة من ضمن ارباع المساء
وقبرات لا تهاجر
خلف اسلاك البداية
ثم خيط العنكبوت
وما يزال حمام احلامي
بباب الكهف ينتظر الرجوع
الى مدينته البعيدة

مذ صار لي وطن من الاحفاد
وانقطع الطريق
ولم يذوقوا لوتس الطرقات

لم اعثر على تفاحة الاغواء
او زهر البنفسج
في ربيع لم يُتح لشتائنا الماضي
لينبت لوتس النسيان
كي يغفو على افيائها «اوليس» ثانية
وينسى طبعه
في حب اوديسة الفقيدة

للزهر فتنته
ولي اكداس ماضي الذي غادرته
لاعود منه كما اشتهتني قبرات مدينتي
ولدا شغوفا بالمرابع
حين يهجرها الجميع
ولا يعودوا

الآن اخلع كل اوتاد الكلام
وانتعل قدمين حافيتين
للصحراء والريح التي هبت
لألحق بالصعاليك الكرام

وأضعف الايمان لا يمنع وجودي
في حروف اصلها في الارض
تحت جناح قبرة
تحاول ان تداري سوأتي
مذ أينع الفرع المهجن
في كتاب او جريدة

لم أجن مثل جميع اترابي
وأنجب شاعرا بعدي
ويحمل من تراب اسمي.. دلالته
يعبئ في كنانته سهاما
يستطيب بها اصطياد النوم
في ليل العشيرة
اذ تعاني

عبأت خاتمة الكتاب
وسورة الكهف القديم
وفتية نعسوا على باب الخليقة
ما يقارب
كل عام
ثم ما لبثوا نيام

لم يأت هابيل المكان
كتوأمين ونلتقيه مجددا
حتى اسدد رميتي وأنال منه
لكي ادون في الحياة خطيئتي الاخرى
وأمتلك الفرار من القصيدة

سددت رمياتي بحرف
من حروف الجر
فانسحب الغطاء عن الحقيقة
وانشغلت عن العبارة
كي اعيد صياغة الماضي
بحرف ساذج للعطف
او للنفي او للنهي او للنسخ
لكني شغلت مؤخرا
بحكاية العصر الجديد
وما تدل عليه عولمة البيوت
على صفيح الارض
في زمن الهبوط
الى الرخاء
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش