الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يتضمن أعمالا سيطرت عليها مفردات الثقافة الشعبية * معرض للفنون التشكيلية في الدوحة بمشـــاركة 46 فنانا قطـريا وعربـيا

تم نشره في الأربعاء 31 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 02:00 مـساءً
يتضمن أعمالا سيطرت عليها مفردات الثقافة الشعبية * معرض للفنون التشكيلية في الدوحة بمشـــاركة 46 فنانا قطـريا وعربـيا

 

 
الدوحة - الدستور - محمد خير الفرح
أفتتح في الدوحة أكبر معرض للفنون التشكيلية يتضمن لوحات ورسومات 46 من الفنانين القطريين والفنانين العرب المقيمين في قطر. وتنظم المعرض الذي يستمر حتى 10 تشرين ثاني ، الجمعية القطرية للفنون التشكيلية.
وتتنوع الأعمال الفنية بين الرسم بمختلف طرقه التعبيرية ، والنحت بخاماته من البرونز والخشب ، والطين ، والخزف ، والحديد.
وسيطرت على بعض الأعمال مفردات الثقافة الشعبية ، فيما ذهب بعضها الآخر في التجريد حد الإكتفاء بحوارات اللون ، والقليل من الأعمال الذي حمل صبغة واقعية مباشرة ، كما تضمن المعرض جناح للرسوم الكاريكاتيرية. وقال محمد العتيق رئيس الجمعية القطرية للفنون التشكيلية إن المعرض يحرص على فتح الباب لكل الابداعات التشكيلية ، وان المشاركة كانت قوية من ناحية الكم والنوع.
وأضاف أن الجمعية التي ترعى الفنون التشكيلية في قطر دأبت على إقامة معرضها السنوي العام الذي يعد واحدا من انجازات الجمعية ، بالاضافة الى كونه لقاء تشكيليا مرتقبا يجمع بين إبداعات الفنان القطري ونظيره الفنان المقيم على اختلاف التجارب والرؤى والجنسيات ، وذلك في تظاهرة ثقافية تحقق نوعا من التواصل الابداعي الجاد مع الآخر ، وتؤكد على أهمية الفنون كوسيلة تعبير وإنتاج جمالي ومعرفي في المجتمع.
وأضاف العتيق قائلا إنه بالرغم مما تحقق من خلال المعارض السابقة ، ما زلنا نسعى الى المزيد من النجاح على طريق مواكبة تطورات العصر ، والارتقاء بالذائقة البصرية للمشاهد. ووزعت الجمعية القطرية للفنون التشكيلية كتيبا حول المعرض يؤكد على أن الإبداع يعد سلوكا إنسانيا خلاقا ينبع من موهبة كامنة في النفس البشرية التي يلزمها الدعم والمساندة والتشجيع لتفجير تلك الطاقات الإبداعية ، وبالتالي مواصلة البحث والإبتكار. وخلال مسيرتها الطويلة حرصت الجمعية القطرية للفنون التشكيلية على دعم وتشجيع الإبداع والمبدعين في العديد من المجالات الفنية ومنها إقامة معرضها السنوي العام الذي وصل في عام 2007 الى دورته العشرين.
وأضافت الجمعية في تقديمها للحدث: تبقى استمرارية هذا المعرض دليلا ماديا على تواصل الدور الحضاري للجمعية في هذا الخصوص. ومع دوران حركة الزمن سيأتي اليوم الذي نحتفل به جميعا باليوبيل الفضي لهذا الحدث ، كما احتفلنا بيوبيل الجمعية القطرية.
ويشارك في المعرض كل من الفنانين سلمان المالك ، وهيفاء عباس الخزاعي ، ومبارك عبد العزيز المالك ، وإسلام كامل ، وسنان المسلماني ، ويعقوب ميسي ، وسمر الحسين ، وموضي حمد الهاجري ، وزياد بقوري ، وثامر مبارك مسفر ، وأسامة ناصف ، وفؤاد البسطاويسي ، وهالة محمد ، وليلى العاني ، والنور حمد ، ومنير الحمادي ، وحنا حبيب ، وهنادي الدرويش ، وسامي امام ، وأحمد سلطان ، وعبد العظيم محجوب ، ومحمد عتيق ، وأشرف عبد الحفيظ ، وجرمين مكاري ، وعلي العبود ، ومحمد عبد اللطيف ، وبشري الأنصاري ، وصبا حمزة ، وعبد الرحمن العباسي ، وعبيرعادل سيد ، ووسام رضوان ، ومصطفى عيسى ، وفاطمة احمد ، وهيثم الحمد ، وعلي فوزي ، والشيخة حمدة آل ثاني ، وطلال القاسمي ، وحصة كلا ، ووسيمة المطوع ، وسعد المهندي ، وآسيا القحطاني ، ومحمد علي عبده ، وأحمد خليل ، وابتسام الصفار ، وعلي عزام ، ووضحى السليطي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش