الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جمعية الايدي الواعدة عقدت مؤتمرا صحفيا لهذه الغاية * فيروز تقدم مسرحية«صح النوم» على مسرح الأرينا في الثاني والثالث من الشهر المقبل

تم نشره في الأربعاء 10 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
جمعية الايدي الواعدة عقدت مؤتمرا صحفيا لهذه الغاية * فيروز تقدم مسرحية«صح النوم» على مسرح الأرينا في الثاني والثالث من الشهر المقبل

 

 
الدستور ـ طلعت شناعة
المحظوظون وحدهم من ستتاح لهم فرصة لقاء المطربة الكبيرة فيروز خلال زيارتها السادسة للاردن حيث ستقدم مسرحية الاخوين رحباني "صح النوم" يومي الثاني والثالث من تشرين الثاني المقبل والذي سيقام على مسرح الارينا.
ومن اجل ذلك عقد مؤتمر صحفي في فندق الميرديان تحدث فيه كل من السيدة ناديا طباع نائب رئيسة جمعية الايدي الواعدة ويولا اسحق مدير التسويق في الملكية الاردنية ومدير عام فندق الميرديان في عمان جيرهارد مانسبارت. الفعالية تقدمها جمعية الايدي الواعدة بتنظيم من شركة "انا الاردن" ورعاية الملكية الاردنية و "الميرديان" وراديو فن ومجلة ليالينا ومجلة اهلا. السيدة الطباع تحدثت عن دور الجمعية للمحتاجين والفقراء من الطلبة والمعوزين. واكدت ان"الايدي الواعدة"تسعى لاثراء الساحة بالفنون الراقية. واعتبرت حضور المطربة فيروز حدثا فنيا نادرا وهو ما يستحق الدعم اولا كحدث فني ، وايضا من اجل توفير المال للفئات التي تنفق عليها الجمعية. وقدمت نبذة عن جمعية الايدي الواعدة التي ترأسها سمو الاميرة عالية الفيصل والتي تأسست قبل 18 عاما وقدمت المعونات لمئات الطلبة والعائلات الفقيرة. وقالت: الناس يذهبون لحضور اعمال فيروز ومن المؤكد انهم سيفعلون ذلك حين ستأتي الى عمان الشهر المقبل ، وبخاصة وان عددا من عشاق الرحابنة في الاردن ذهبوا الى بيروت لمشاهدة مسرحية "حُكم الرعيان" ومسرحية "زنوبيا". مدير عام فندق الميرديان قال انهم سعداء لاستضافة اسرة المسرحية وفيروز التي لم تغادر بيروت منذ سنوات.
اما يولا اسحق مديرة التسويق الملكية الاردنية فقد اشارت الى ان مساهمة الملكية في الفعالية يأتي كجزء من ايمان الملكية بدورها الفاعل في دعم الجمعيات الخيرية ومنها جمعية الايدي الواعدة ، مؤكدة على دعم الحدث الفني ، متأملة حضورا كبيرا.
وقالت ناديا الطباع ان الجمعية تأمل باستضافة اعمال اخرى للمطربة فيروز. وتعد مسرحية"صح النوم"من اكثر اعمال فيروز احتواء على الموسيقى والغناء ولهذا كان اختيارها للقدوم الى الاردن. وعلمت "الدستور" ان الموسيقى في المسرحية ستكون معدة مسبقا وستقدم بطريقة "البلاي باك" بينما الحوار سيكون حيا ، وسوف يعقد اكثر من مؤتمر صحفي لاسرة مسرحية "صح النوم" خلال الايام القليلة القادمة. وقد بدأ امس طرح بطاقات الدخول للمسرحية واسعارها: 120 دينارا ، 80 دينارا ، 60 ديناراو 40 دينارا. وتقدم فيروز في العمل شخصية "قرنفل" التي تنتظر تحت مظلتها الحصول على ختم لطلبها من "الوالي" ، بعد ان تهدم بيتها ومرور ستة شهور على ذلك وايضا جدالها المرير مع "زيدون" او "المستشار".
لكن"الوالي"الذي استيقظ بعد سبات عميق ختم ثلاث اوراق فقط ، وعاد ثانية الى النوم ، دون ان يختم طلب"قرنفل"التي بقيت في انتظاره تحت البرد والمطر. فقررت ان تسرق"الختم"من اجل انجاز معاملتها ومعاملات الاخرين باستثناء طلب"شاكر الكندرجي" ـ ايلي شويري. ربما كان الإحساس الوطني العميق الذي تعرف به"جارة القمر" السيدة فيروز كان الوازع الحقيقي وراء اختيارها لـ"صح النوم" دون غيرها من المسرحيات ، فهي تعي أن هذه المرحلة المهمة من تاريخ لبنان والمنطقة تتطلب استيقاظاً كاملاً من جانب القوى الوطنية المختلفة للنهوض بمجتمعاتنا .
لقد حملت مسرحية "صح النوم" عند تقديمها للمرة الأولى منذ نحو ست وثلاثين سنة رسالة بالغة الحساسية والأهمية حول انغماس الحكام في لذاتهم ، وإغفالهم لمصالح شعوبهم. المثير أنه رغم مرور كل هذا السنوات الطويلة على كتابة وتقديم المسرحية ، إلا أن أحداثها تبقى معاصرة وتنطق بأحوال عدد غير قليل من البلدان العربية في وقتنا الراهن. فيروز تطرح من خلال مسرحيتها رؤيتها الواضحة للأزمة العميقة التي تعاني منها شعوبنا وشعوب العالم الثالث. الختم في مسرحية "صح النوم" يرمز إلى العمل السياسي وإلى السلطة المركزية المطلقة التي يستخدمها الحكام في إدارة شئون بلادهم.
ولأن الدول الشمولية والنظم الحكم المركزية تعتمد على رؤسائها اعتماداً كلياً في الكبيرة والصغيرة ، فإن مصالح الشعوب تكاد تتوقف وتتعطل لانشغال الحكام برعاية مسائلهم الشخصية. لذا فإن الأخوين رحباني يطرحان في المسرحية فكرة سرقة الختم أو السلطة من "الوالي" لضمان سير أحوال الدولة. ولعل التعمير الذي أشارت المسرحية إلى أن بلدة" قرنفل" شهدته بعد سرقتها للختم يشير إلى مدى النجاح الذي يمكن أن تشهده بلداننا في حال تنحي النظم الحاكمة الحالية عن السلطة وتسليمها إلى الشعوب. وربما أرادت فيروز أن تنقل رسالة واضحة للشعوب المقهورة مفادها أن مصالحهم تتعطل بسبب فساد حكامهم ، وأن بإمكانهم الحصول على حرياتهم من خلال "سرقة الختم" للتخلص من تسلط ومركزية حكامهم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش