الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العرض الثالث لها مساء اليوم * «ملحمة فرج الله».. مسرحية تمجد الارادة الانسانية في مواجهة جبروت السلطة

تم نشره في الخميس 11 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
العرض الثالث لها مساء اليوم * «ملحمة فرج الله».. مسرحية تمجد الارادة الانسانية في مواجهة جبروت السلطة

 

 
الدستور - خالد سامح
ضمن نشاطات مديرية الفنون والمسرح بوزارة الثقافة ابتدأ مساء اول من امس عرض مسرحية "ملحمة فرج الله" من تأليف وإخراج خالد الطريفي وتمثيل بكر قباني ، زيد شقاح ، بلال زيتون ، المنذر خليل ، بالاضافة لخالد الطريفي.
وتتناول المسرحية أهمية الارادة الانسانية والرغبة في الحياة بكل ما فيها من متع وجمال في مواجهة سلطة القمع والموت وذلك من خلال قصة "كركوز" (ابو العيون السود) و"عواز" (عوض) الشخصيتان التراثيتان واللذان ابتدأ معهما "مسرح الظل"أحد اهم اشكال المسرح بالتاريخ والذي دخل بلادنا اواسط القرن التاسع عشر واستمر لأواسط القرن العشرين ولاقى جماهيرية كبيرة وواسعة وترسخ كشكل فني وفرجة تقدم بالمقاهي الشعبية وتستقطب كافة فئات المجتمع .
وحكاية "كركوز" الذي جسد دوره الفنان رائد شقاح و "عواز" الذي جسده غنام غنام والتي قدمها الطريفي بإطار فانتازي طريف ومعبر ترمز الى قدرة الارادة الانسانية وباستخدام العقل على مواجهة قمع رموز السلطة ومزاجيتهم ففرج الله وهو الشخصية المحورية بالمسرحية والتي قدمها الفنان بكر قباني تجد مخرج ذكي للورطة الكبيرة التي وقعت بها بعد ان أمر السلطان بإعادة "كركوز" و "عواز" الى القصر لتقديم وصلاتهم التمثيلية ولعبهم المسرحية التي اعتاد عليها السلطان بعد ان امر بقطع رأسيهما لتغيبهم عن مجلسه في احد الايام ويكون الحل عند فرج الله الذي يظهر بالمسرحية كرمز للخلاص والارادة المتسلحة بالذكاء وحب الحياة حيث يقرر اعادة كركوز وعواز للحياة من خلال تمثالين صنعهما من جلد السمك وترك لخيالهما اعادة التمثيل وبث روح التسلية والمتعة في قصر السلطان من خلف ستارة شفافة وبذلك تجنب فرج الله بفكرته العبقرية غضب الملك وعقابه وبعث الروح في كركوز وعواز وخلدهما بتاريخ الفن المسرحي .
وفي ذات الاطار الفانتازي والطقوس المسرحية الغرائبية واستخدام لعبة"المسرح داخل المسرح"صاغ الطريفي بموازاة حكاية عواز وكركوز حكاية بنت السلطان شامات التي وقعت في حب راعي الغنم سلامة بعد ان أعجبها عزفه الشجي على المزمار فما كان من والدها السلطان الا قطع أصابعه لإبعادها عن التفكير بالزواج منه بعد ان يصبح عاجزا عن العزف الا ان سلامة يجد مخرج ذكي لمأساته وبمساعدة فرج الله فيصنع أصابع من قصب ويعاود العزف على المزمار لتعود اليه حبيبته شامات بالرغم من كبر سنهما ومرور سنوات طويلة على فراقهما وبذلك تمثل حكايتهما انتصارا للحب وتبقى خالدة في ذاكرة الاجيال.
واستحضر الطريفي في مسرحيته شخصيات تاريخية كالشاعر عمر الخيام والامام الشافعي كما قدم مقطوعات غنائية وموسيقية صوفية أضفت مزيد من اجواء السحر الشعبية على العرض .
التأليف الموسيقي بالمسرحية كان لعامر ماضي اما الازياء والديكور فلبشرى حاجو والاضاءة لمحمد مراشدة ويستمر العرض حتى مساء اليوم.
وقد اكد الطريفي في حديث لـ "الدستور" ان المسرحية سيتم عرضها خلال مهرجان المسرح الاردني القادم في شهر تشرين الثاني مشيرا الى ان المسرحية تقدم بدعم من دائرة الفنون والمسرح بوزارة الثقافة التي ستدعم مزيد من المسرحيات له خلال المواسم القاددمة كمال قال.
يذكر ان الطريفي خريج قسم الفنون المسرحية بجامعة بغداد عام 1979 وقد اسس مسرح الفوانيس في عمّان عام 1982 وشارك بالعديد من المهرجانات المسرحية العربية وأهمها مهرجان قرطاج ودمشق ومسقط ومهرجان القاهرة للمسرح التجريبي .
وللطريفي العديد من المسرحيات اهمها "عرس الاعراس" ، "حان وقت الفانتازيا" ، "اوديب" و"دوم تاك تاك" وغيرها من المسرحيات .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش