الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صدرت بدعم من امانة عمان الكبرى * الاعمال الساخرة لفخري قعوار تؤطر اعماله التي اطلقها في الثمانينات والتسعينات

تم نشره في الثلاثاء 30 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 02:00 مـساءً
صدرت بدعم من امانة عمان الكبرى * الاعمال الساخرة لفخري قعوار تؤطر اعماله التي اطلقها في الثمانينات والتسعينات

 

 
عمان - الدستور
عن امانة عمان الكبرى صدر الكتاب السابع والعشرون للأديب الكاتب والقاص فخري قعوار وذلك تحت عنوان "الأعمال الساخرة" ، ويحتوي الكتاب على ثلاثة كتب سبق نشرها في بداية عقد الثمانينات والنصف الثاني من عقد التسعينات ، وهي "يوميات فرحان فرح سعيد" الذي صدر عام 1982 ، و"مراسيم جنازتي" الذي صدر عام 1994 ، و"لحن الرجوع الأخير" الذي صدر في دمشق عام 1998.
وجاء في مقدمة "الاعمال الساخرة"التي كتبها قعوار: "مع كل التقدير والشكر لأمانة عمان الكبرى ، ولاعضاء اللجنة التي قررت اعادة طباعة هذه الكتابات الساخرة ، وللدكتور نبيل حداد الذي اعد كلمة طويلة شاملة للكتابات الساخرة التي يحتويها هذا الكتاب ، وللقصص القصيرة والرواية وغيرها من قصص الاطفال ومسرحياتهم والمقالات اليومية التي ننشرها في الرأي ، ونشرناها في سنوات ماضية في جريدة الاخبار وفي جريدة الدستور ، فاننا نشير الى ان الكتابة الساخرة ليست هدفا او غاية مقصودة ، وانما هي عملية عفوية تتحول الى ساحة السخرية بدون قصد مسبق ، ولعل ماكتبه بعض الزملاء من النقاد عن مجمل كتاباتي المنوعة ، اشاروا في مقالاتهم ودراستهم وابحاثهم الى كتاباتي الساخرة في القصص القصيرة ، وهذا امر ادى الى شعوري بالدهشة والاستغراب ، وعندما عدت الى النظر في معظم مجموعاتي القصصية ادركت ان ما اشاروا اليه كان صحيحا ومتوفرا".
وفي المقدمة الثانية التي تحمل عنوان "فخري قعوار: اربعون عاما من العطاء الابداعي والثقافي" ، للاستاذ الدكتور نبيل حداد أستاذ النثر العربي الحديث بجامعة اليرموك ، جاء فيها "لطالما تحدث العديد من الكتاب والنقاد حول النزوع الى السخرية في اسلوب فخري قعوار ، بحيث عدها كثيرون في مستوى الظاهرة ، في جميع كتاباته الفنية والمقالية ، والسخرية عند فخري ليست وضعا لموقف التطرف والفكاهة ، بل انها بنية تقوم على شكل من اشكال المفارقة الفنية".
وكان قعوار قد اشار في مقدمته الى كلمات كتبها المرحوم خليل السواحري على الغلاف الاخير لكتاب "مراسيم جنازتي" والتي كتبها الكاتب ناهض حتر على الغلاف الاخير لكتاب "يوميات فرحان فرح سعيد" والتي كتبها الكاتب السوري المعروف علي عقلة عرسان على الغلاف الاخير لكتاب "لحن الرجوع الأخير" ، وأشادت جميعها بمزايا اسلوب فخري قعوار الادبي وانطلاقه من عين ثاقبة ترتكز على مفارقات ونقد ساخر للواقع.
صدر الكتاب بـ 584 صفحة ، وصممته واخرجته دار اليازوري العلمية للنشر والتوزيع.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش