الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحركة الكشفية والإرشادية جاءت للشباب و ستبقى لهم * الحركة الكشفية لمن ...؟ الحركة الكشفية لماذا ... ؟

تم نشره في الأربعاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
الحركة الكشفية والإرشادية جاءت للشباب و ستبقى لهم * الحركة الكشفية لمن ...؟ الحركة الكشفية لماذا ... ؟

 

 
شبابب ـ ثائر شحادة عياش
عندما وضع مؤسس الحركة الكشفية اللورد بادن باول أفكاره في تأسيس هذه الحركة .. ركز على أنها حركة للشباب تعتني بهم و تهتم بتربية أجيال الوطن . فقبل 100 عام وعلى شاطئ جزيرة براون سي البريطانية أعلن بادن باول ميلاد أول فرقة تكونت من فتيان الكشافة ومن ثم انتشرت الكشفية في أقطاب المعمورة مزدهرة و توسعت لتضم الفتيان والفتيات ابتداء من عمر 7 أعوام و حتى سن 22 عام .
إذن الحركة الكشفية حركة موجهة للفتيان و الفتيات تتماشى معهم و تأخذ بيدهم ... و الكشافة والمرشدات هم المحور الرئيس للحركة الكشفية و الإرشادية . وان لقادة الكشافة الدور الكبير في إدارة دفة الحركة الكشفية ، و تشجيع الشباب على الانخراط في صفوفها ، ومساعدتهم في تنفيذ البرامج والأنشطة الملائمة لاحتياجاتهم وبما ينسجم مع خصائص نموهم .
و أن الحركة الكشفية كما أرادها مؤسسها هي حركة للفتية و الفتيات ، وليست حركة للقادة ليتسابقوا على نيل الشارات و الدورات و الدراسات دون أن تنعكس بالفائدة على الأفراد الكشافة أنفسهم .
ويجب أن لا يخطف القادة الكبار الأضواء عن الشباب ، لأن الحركة الكشفية والإرشادية جاءت للشباب و ستبقى لهم . وكما يجب التركيز على التوازن مابين تأهيل قادة الكشافة و المرشدات للتأهيل فقط وعلى التأهيل حسب الاحتياج .
مع ضرورة الاهتمام بتدريب ( القادة الطبيعيين ) الشباب أنفسهم عرفاء الطلائع و رئيسات الأقسام ... و إعطائهم الدور الكبير في إدارة دفة العمل الكشفي الميداني .
الكشفية لماذا ؟
انطلقت الحركة الكشفية للشباب و تسعى إلى بنائهم و تطوير شخصيتهم من جميع النواحي بدنيا و عقليا و اجتماعيا وروحيا ليكونوا مواطنين مساهمين في خدمة مجتمعاتهم المحلية و الوطنية و العالمية و قادرين على العمل و الإخلاص .
والهدف التربوي الأساسي من الحركة الكشفية هو الالتزام بالمبادئ الثلاث للحركة و هي تمثل قوانينهاو معتقداتها و هي الواجب نحو الله الواجب .. نحو الاخرين والواجب نحو الذات .
الواجب نحو الله
و هو أول المبادئ الكشفية ليصل المخلوق بالخالق و يؤكد للكشاف على طاعة الله و رسله و التمسك بالدين و العمل به وسلك السلوك القويم والابتعاد عن ما يغضب الله و أداء الشعائر الدينية . و قد بين مؤسس الحركة الكشفية في خطاب عن الدين و الحركة الكشفية و الإرشادية خلال مؤتمر المفوضين عام 1926"إن الدين لم يدخل الحركة مطلقا . . . لأنه فيها بالفعل و هو عنصر أساسي للحركة".
إن القيم الروحية الخالدة النابعة من الأديان قادرة على هداية الإنسان و إضاءة حياته بنور الإيمان و حيث انه اتفقت الأديان و المبادئ الإنسانية على اختلاف أنواعها و تباين مذاهبها و هدفها و شعارها .... و هنا يبرز دور القائد القدوة الذي يصنع من الفتى مواطنا مؤمنا بربه و مخلصا لوطنه .
الواجب نحو الآخرين
و يعرف الواجب نحو الآخرين بأنه : ولاء الفرد لوطنه في توافق مع الدعوة إلى السلام محليا ووطنيا و عالميا تفهما و تعاونا و المشاركة في خدمة تنمية المجتمع مع الاعتراف بحقوق الآخرين و احترامها .
و في واجب الكشافة نحو الآخرين العطاء و بذل الجهد في سبيل الآخرين و الولاء لهم و يجب أن نكون وطنيين في تعاملنا مع الناس .
و فلسفة المؤسس تقول :"علينا أن نكون حذرين عندما نغرس الوطنية في نفوس أبنائنا و بناتنا .. إذ يجب أن تتعدى تلك الوطنية مجرد العاطفة المحدودة التي عادة ما تقف عند حدود الدولة بما قد يوحي بالعداوة و البغضاء عند التعامل مع الآخرين . إن و طنيتنا يجب أن تكون أعمق من ذلك و أنبل بحيث تعترف بعدالة مطالب الآخرين و تؤدي إلى توثيق الصداقة بين و طننا و أوطان الآخرين في أنحاء العالم فالخطوة الأولى لبلوغ هذه الغاية تكون ببث الطمأنينة و حسن النية في ربوعنا بتدريب شبابنا على ممارستها عمليا كأسلوب حياة بحيث يزول الحسد و الغيرة بين مدينة و أخرى و بين طبقة وأخرى أو بين طائفة و طائفة حينئذ سوف تتعدى هذه المشاعر الطيبة حدودنا إلى جيراننا ".
أما خدمة و تنمية المجتمع فهي واجب مقدس على كل مواطن صالح فعلى الكشافة العمل على تحقيق الهدف من الحركة من خلال التنمية للمجتمع .. فالمجتمع هو أسرتنا الكبيرة .
فلو تقاعصت أو تباطأت الهيئات الحكومية في تقديم العون و المساعدة و جد الكشافة ليثبت دوره و بأقل التكاليف وأداء مميز .
و يجب حماية مظاهر البيئة من خلال ممارساتنا اليومية و سلوكياتنا و المحافظة على التوازن الذي وضعه الله سبحانه و تعالى لنظام الكون البيئي و إن اختلال هذا التوازن يؤدي بلا شك إلى مشاكل عديدة .
الواجب نحو الذات
و يهدف هذا المبدأ بأنه مسؤولية تنمية الذات .. و هو تكامل للفرد و لقدراته من جميع النواحي البد نية و العقلية و الاجتماعية و الترويحية و السلوكية . و لا بد من أن الفرد بالحركة الكشفية يصاب بالتغير و النقل من حال إلى حال و يحقق مفهوم التنمية الذاتية و هي تعتمد على تنمية الفتى ذاته وفق تعاليم الحركة عن أي أسلوب ـ و طريق أو غرض .. على أن يكون القائد هو الشخص القدوة و الذي يحاكيه الفتى وكما أن التنمية الذاتية هي التي تنمي في الفتية والفتيات روح البحث و الاكتشاف و المهارات و ذلك عن طريق ربط الأسباب بالمسببات و بعدها ينتج العمل الصحيح و يتم الاكتفاء الذاتي .
- قائد مجموعة كشافة ابن بطوطة \ الأردن
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش